حددت الرئاسة اللبنانية الإثنين المقبل موعداً للاستشارات النيابية الملزمة لإعلان إسم المكلف بتشكيل حكومة جديدة. وقالت الرئاسة في بيان اليوم الأربعاء، إن المديرية العامة للرئاسة حددت "الاثنين المقبل 9 ديسمبر (كانون الأول) 2019 موعداً للاستشارات النيابية الملزمة لتسمية الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة".

وأضاف البيان أن الاستشارات، ستستمر يوماً واحداً، من العاشرة والنصف صباحاً، إلى الخامسة والربع عصراً.

وكان رئيس الحكومة سعد الحريري، استقال في 29 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي "تجاوباً مع إرادة الكثير من اللبنانيين الذين نزلوا إلى الساحات ليطالبوا بالتغيير، والتزاماً بضرورة تأمين شبكة أمان تحمي البلد في هذه اللحظة التاريخية"، وذلك بعد 13 يوماً من الاحتجاجات الشعبية.

ويجري الرئيس عون الاتصالات الضرورية قبل الاستشارات النيابية الملزمة لتسهيل تأليف الحكومة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه الاحتجاجات الشعبية منذ 49 يوماً، ويطالب المحتجون بحكومة إنقاذ من التكنوقراط، وانتخابات نيابية مبكّرة، وخفض سن الاقتراع إلى 18 عاماً، ومعالجة الأوضاع الاقتصادية، واسترداد الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين، ويؤكدون استمرار تحركهم حتى تحقيق المطالب.

ويذكر أن الدستور اللبناني ينص، على أن يسمي الرئيس، رئيس الحكومة المكلف بالتشاور مع رئيس مجلس النواب، استناداً إلى استشارات نيابية ملزمة يطلعه رسمياً على نتائجها.