logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo
star Bookmark: Tag Tag Tag Tag Tag
Egypt

دايفيد ميليباند يناشد بريطانيا بألا تدع اليمن "تصبح أفغانستان الجديدة"

لندن ـ سليم كرم

طالب وزير الخارجية البريطاني السابق دايفيد ميلباند، بريطانيا بالتدخل في أزمة اليمن، قائلًا " يعاني اليمن من أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يوفر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة الغذاء لثمانية ملايين شخص كل شهر، نصف السكان لا يستطيعون الحصول على مياه الشرب النظيفة، شهد العام الماضي أكبر تفشي للكوليرا في التاريخ المسجل، ويحتاج 22 مليون شخص، أي أكثر من 80 في المائة من السكان، إلى مساعدات إنسانية".

دايفيد ميليباند يناشد بريطانيا بألا تدع اليمن تصبح أفغانستان الجديدة

وأضاف في المقال الذي كتبه لصحيفة "ديلي ميل"، "أكثر ما هو مخجل أن هذه الأزمة من صنع الإنسان، إنها نتيجة لحرب أهلية وحشية، وتتورط فيها بريطانيا بشدة، ولكن القليل من الناس يعرفون عنها، اليمن مهمة لأسباب تفوق الأسباب الأخلاقية بشأن أن الناس يموتون من دون سبب وجيه، ففي تلك المعاناة والفوضى، الرابحون الوحيدون هم تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية، اللذان يكتسبان الأرض، والخطر الكبير هو أنه مع وفاة المزيد من الناس، يصبح اليمن أفغانستان الجديدة ، وهي أرض خصبة للإرهاب يمكن أن تهدد الحياة أبعد بكثير من حدودها".

دايفيد ميليباند يناشد بريطانيا بألا تدع اليمن تصبح أفغانستان الجديدة

وتابع "حرب اليمن بحاجة إلى نهج جديد، ويجب على بريطانيا توفيره، لا تدع أي شخص يخبرك أنه لا يمكن فعل أي شيء. والخطوة الأولى هي وقف إطلاق النار، تجميد المواقف الحالية، وقف القتل، إنه موقف جريء ولكنه ضروري، أربع سنوات من الحرب لم تسفر إلا عن البؤس، لذلك علينا أن نحاول فترة سلام، وهذا من شأنه أن يتيح ضخ كميات كبيرة من الإغاثات الإنسانية الهامة، المفتاح هو جعل الموانئ، قبل كل شيء، تبدأ العمل بكامل طاقتها، الأولويات هي الغذاء والإمدادات والأدوية، أفضل حل هو أن تتولى الأمم المتحدة إدارة الحديدة من الحوثيين".

وواصل "ثم تأتي قضية ضخمة: الأطباء والممرضون والمعلمون اليمنيون لا يتقاضون رواتبهم بسبب الحرب، في عيادة لجنة الإنقاذ الدولية في صنعاء، كان الموظفون يائسين: لم يتمكنوا من الإنفاق على عائلاتهم، لكن كان من المتوقع منهم أن يساعدوا الآخرين، إنه أمر إجرامي أن يتم دفع أجور الجنود ولكن ليسوا موظفين حيويين لإنقاذ الحياة، يقوم المركز على عمل 800 شخص يعملون في اليمن (ويتقاضون أجورهم من أموال المساعدات)، إنهم يقومون بعمل مذهل لتقديم الرعاية الصحية، وتعزيز العمالة، وإصلاح المياه والصرف الصحي".

واستطرد "لكن لا يمكنك أن تدير دولة بالمساعدات الإنسانية، اليمن بحاجة إلى إنعاش اقتصادها، فتح الحديدة سوف يسمح لحركة المرور التجارية بالتدفق، يجب فتح مطار صنعاء أيضًا، إذا كان للاقتصاد أن يقوم ثانية، كما سيسمح وقف إطلاق النار للمبعوث الخاص للأمم المتحدة "البريطاني" مارتن غريفيثس بالتوسط في عملية السلام، هناك عدة جبهات لنزاع اليمن، لكن يوجد لاعبان أساسيان.، وتريد المملكة العربية السعودية وضع حدًا للهجمات الصاروخية عبر الحدود، أنهم يريدون استعادة حكومة شرعية ومستقرة وموحدة، وهذا عادل بما يكفي، ويريد الحوثيون حصة في السلطة السياسية، تعكس نسبة 25 في المائة التي يمثلوها من السكان، وهذا أيضا عادل بما فيه الكفاية".

وأوضح أن درس اليمن، مثل درس أفغانستان والعراق، هو أنه لا يوجد فائز عندما يصر كل جانب على أن الفائز يأخذ كل شيء، تحدث أحد الأشخاص الذين التقيت بهم في اليمن عن "قناة الموت" التي سقطت فيها البلاد. وإنها عبارة تقشعر لها الأبدان، لكنها تجسد دورة العنف والفقر والأزمة التي تستهلك الجنود والمدنيين على حد سواء، يحتاج اليمن إلى الإنقاذ من قناة الموت، بدلاً من رعاية الصراع، يتعين على القوى الخارجية المضي في وقفه.

وتمنى أنه كان بإمكانه أن يقول أن الولايات المتحدة ستقود هذا الجهد، مضيفًا "لكنها لن تفعل ذلك، يقول الرئيس ترامب إن اهتمامه الوحيد هو هزيمة التطرف، لكن على الرغم من حقيقة أن الاستراتيجية الحالية تغذي التطرف، فلن يقدم قيادة حقيقية، لقد تخلى عن دور الولايات المتحدة كمحرك دبلوماسي". ويقول مؤيدو بريكست، بمن فيهم رئيسة الوزراء ووزير الخارجية، إنه يحرر بريطانيا للعب دور عالمي، حسنا، هذه هي فرصتهم، لا ينبغي أن يسمى تغيير استراتيجية فاشلة شجاعة، وإنما يطلق عليه تولي القيادة.

egypttoday
egypttoday
Themes
ICO