Egypt
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الأردن يطلق رؤية التحديث الاقتصادي لتحقيق النمو الشامل المستدام

أطلق العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، اليوم الإثنين، "رؤية التحديث الاقتصادي.. إطلاق الإمكانات لبناء المستقبل"، التي تمثل خريطة طريق وطنية عابرة للحكومات بمعايير طموحة وواقعية.

وتأتي رؤية التحديث الاقتصادي التي تم إطلاقها في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت، بحضور ولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله الثاني في سياق التحديث الشامل للمسارات السياسية والاقتصادية والإدارية في الأردن.

وتنبثق رؤية التحديث الاقتصادي في الأردن عن مخرجات ورشة العمل الاقتصادية الوطنية، التي عقدت في الديوان الملكي الهاشمي، بتوجيهات ملكية.

وستكون هذه الرؤية خريطة طريق محكمة للسنوات المقبلة، تضمن إطلاق الإمكانات، لتحقيق النمو الشامل المستدام، الذي يكفل مضاعفة فرص العمل المتاحة لأبناء الوطن وبناته، وتوسيع الطبقة الوسطى ورفع مستوى المعيشة لضمان نوعية حياة أفضل للمواطن.

وتشمل الرؤية، التي ستنفذ عبر ثلاث مراحل على مدى عشر سنوات، نحو 366 مبادرة في مختلف القطاعات، وتندرج تحت ثمانية محركات تركز على إطلاق كامل الإمكانات الاقتصادية والمولدة لفرص التشغيل والعمل.

وتأتي أهمية الرؤية لاستيعاب تحدي توفير مليون فرصة عمل جديدة للأردنيين خلال العقد القادم، من خلال تحديد محركات التشغيل والنمو الاقتصادي، ويتطلب تحقيقها جذب استثمارات وتمويل بنحو 41 مليار دينار أردني (الدينار الأردني يساوي 1.41 دولار أمريكي) على مدى السنوات العشر المقبلة، ويُتوقَّع أن يتمّ استقطاب الغالبية العظمى من هذه الاستثمارات من القطاع الخاص، بما في ذلك الاستثمار الأجنبي المباشر ومشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وقال رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونة، في كلمته خلال إطلاق الرؤية، إنها ستكون نبراسا وخريطة طريق للأعوام العشرة المقبلة، تمثل مشروعا وطنيا بامتياز، ستتبناه الحكومة وتعمل على تنفيذه، منوها بأن تأكيد العاهل الأردني، عند إطلاق أعمال ورشة العمل الاقتصادية، متابعته شخصيا لتنفيذ مخرجات الرؤية هي الضمانة لتحقيقها.

وأكد الخصاونة، مسؤولية الحكومة الأردنية في تحقيق هذه الرؤية، لافتا إلى مسؤولية القطاع الخاص في العمل لتحقيقها أيضا، مشيرا إلى أن هذه الرؤية ترتكز إلى تمكين الاقتصاد والقطاع الخاص لإيجاد فرص العمل ورفع المهارات وتمكين الابتكار.

وشدد على أن تمكين القطاع الخاص أصبح ضرورة لتحقيق نمو اقتصادي وإيجاد فرص عمل، لخدمة المواطن، لافتا إلى أن الحكومة ستقدم خلال الدورة القادمة لمجلس الأمة مشروع قانون ناظم للبيئة الاستثمارية يخفف قدر المستطاع من المصاعب البيروقراطية وغيرها.

وأشار الخصاونة إلى أن الرؤية الاقتصادية تحتاج إلى روافع تعيد الألق للجهاز الإداري، مبينا أن الحكومة ستقدم مخرجات لجنة تحديث القطاع العام خلال الشهر الحالي.

وأكد التزام الحكومة بوضع الأطر التنفيذية الخاصة بالرؤية الاقتصادية عبر مراحلها الثلاث، مع الأخذ بالاعتبار أن الأردن جزء من منظومة دولية ويتعرض لكثير من التحديات ولن ترحّل الحكومة المشكلات، بل ستقوم باتخاذ القرارات الصعبة المطلوبة.

وخلال حفل الإطلاق، تم عرضين مرئيين تناولا الأسس التي بنيت عليها الرؤية بجهد وطني تشاركي، استمر لشهور عدة بدءا من حوارات منتدى الاستراتيجيات الأردني، ليتواصل في ورشة العمل الاقتصادية الوطنية، التي عقدت في الديوان الملكي الهاشمي، بتوجيهات ملكية.

كما تناولا محركات نمو الاقتصاد الوطني الثمانية، التي بنيت الرؤية على أساسها، وشملت الصناعات عالية القيمة، والخدمات المستقبلية، والأردن وجهة عالمية، والريادة والإبداع، والموارد المستدامة، ونوعية الحياة، والبيئة المستدامة، والاستثمار.

ووفقا للرؤية، فسيكون للابتكار والريادة دورٌ أساسيّ في تحقيق إمكانات التنمية وتعزيز رأس المال البشري بكفاءة وإنتاجية عاليتين، وتركز على أهمية تطوير تعاون الأردن مع شركائه التنمويين بطريقة أكثر فعالية لتوجيه خبراتهم ومواردهم نحو المجالات الواعدة للنمو والتنمية في المستقبل.

وتستهدف الرؤية، التي تأتي في سياق التحديث الشامل للمسارات السياسية والاقتصادية والإدارية، رفع ترتيب الأردن بصورة ملموسة في مؤشرات الازدهار ومؤشرات التنافسية والاقتصادية العالمية، وتحسين رضا الأردنيين عن مستوى معيشتهم.

وتقوم رؤية التحديث الاقتصادي على ركيزتين، تتمحور الأولى حول رفع مستويات النمو المستدام والشامل من خلال إطلاق كامل الإمكانات الاقتصادية للأردن، في حين تتمحور الثانية حول المجتمع، مستهدفةً النهوض بنوعية الحياة للمواطنين لضمان مستقبل أفضل، وتتشارك الركيزتان بخاصية الاستدامة.

كما تم اليوم إطلاق الموقع الإلكتروني "https://www.jordanvision.jo" وهو الموقع الرسمي لرؤية التحديث الاقتصادي، الذي يحتوي على معلومات تفصيلية عن الرؤية، وأهدافها ومرتكزاتها ومحركات التنفيذ لها، كما يتضمن فعاليات الإطلاق للرؤية، والتي سيتم بثها عبر الموقع الإلكتروني ومواقع التواصل الخاصة بالرؤية.

ويمكِّن الموقع الجمهور والإعلاميين والمهتمين من متابعة أخبار الرؤية وتحديثاتها أولاً بأول من خلال البيانات الصحفية والصور والفيديوهات، إضافة إلى الوصول إلى المنصّات الرسمية للرؤية على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر ويوتيوب وانستجرام @visionjo"، لتتكامل مع الموقع الإلكتروني في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من جمهور المهتمين، خاصة الشباب الأردني.

ويتيح الموقع للجمهور القدرة على تحميل الوثائق المختلفة للرؤية والقطاعات المستهدفة.