This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

صانعات «مدرسة الروابي للبنات» يدافعن عن المسلسل بعد المطالبة بإيقافه

أبدت الفنانة ركين سعد، دهشتها من مطالبات البعض بوقف عرض مسلسل «مدرسة الروابي للبنات»، موضحة أن هذا العمل خيالي، بنكهة أردنية، معروض على منصة عالمية، قائلة: «أنا بحترم كل الانتقادات ووجهات النظر مش بزعل منها».

ركين سعد عن الهجوم على «مدرسة الروابي»: بحترم كل وجهات النظر

وأضافت ركين سعد، خلال كلمتها في جلسة نقاشية على هامش فاعليات مهرجان القاهرة السينمائي، الجدل الذي أثير بين الجمهور فتح حلقات حوارية بين الأهالي والطلاب، لافتة إلى أنها كانت تتابع النقاش الدائر بين الأطراف المختلفة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأشادت بأن يُسهم عمل فني ترفيهي، في حل بعض مشاكل المراهقين، لافتة إلى وجود فجوة بين الطلاب وأسرهم، إذ استقبلت العديد من رسائل الشكر من الجمهور حول هذا المسلسل.

مخرجة «مدرسة الروابي»: المسلسل طرح قضايا غير معتادة 

ومن جانبها، قالت المخرجة تيما الشوملي إن الحالة الجدلية التي آثارها مسلسل «مدرسة الروابي للبنات» داخل الأردن، كونه طرح قضايا ليست معتادة هناك، قائلة إنّ: «من الطبيعي خروج أصوات تنكر إن ده مش في الأردن ولا يمثل بنات الأردن».

وأضافت الشوملي: «كان عندنا خط دفاع، زي ما كان فيه خط هجوم.. وفيه بنات عادية طلعوا حكوا قصصهم زي التنمر.. وحكوا بتفاصيل كبيرة.. وصار فيه حوار بفضل هذا المسلسل».

وشاركت بطلات وصانعات مسلسل «مدرسة الروابي للبنات»، في جلسة نقاشية، اليوم، ضمن فعاليات الدورة الـ 43 لمهرجان القاهرة السينمائي، بالتعاون مع منصة «نتفليكس»، بدار الأوبرا المصرية، في حضور المخرجة والكاتبة تيما الشوملي، بالإضافة إلى الفنانتين ركين سعد، وجوانا عريضة، وتدير المناقشة المخرجة هالة خليل.

وحقق المسلسل وقت عرضه نسب مشاهدات عالية، كما واجه انتقادات عدّة داخل المجتمع الأردني بدعوى أن النماذج التي يقدمها العمل غير موجودة في الواقع، حيث ناقش المسلسل عدد من القضايا الشائكة من بينها التنمر والتحرش وجرائم الشرف بالإضافة إلى وصمة العلاج النفسي.