Select countries

00:00 عندما تعمد الحكومة الى تظليل الحقائق
00:00 فستان الممثلة الأميركية جنيفر لورنس يثير ضجة في لندن
00:00 يورجن كلوب: قدم محمد صلاح اليسرى تجلب لنا الانتصارات
00:00 مترجم: الروبوتات لن تجعلنا عاطلين!
00:00 ليس كل الأطباء بشرًا! كيف تمارس الحيوانات «المثقفة» مهنة الطب؟
00:00 النائبة آلاء الطالباني تستحق الصوت الانتخابي
00:00 أين الطفولية والسريالية في تفسير الكتاب المقدس؟
00:00 الجعفري خلال استقباله الوفد الاعلامي السعودي يشيد بدور الاعلام في تقريب وجهات النظر.
00:00 القوات الامنية تضبط معمل تفخيخ يحتوي على اسلحة مختلفة غربي الانبار
00:00 العراق يسلم روسيا 4 نساء و27 طفلا انضموا لداعش
00:00 البنتاغون تنفي وقف دعم البيشمركة وتنتظر أمراً من الكونغرس
00:00 ائتلاف القانون يكشف حقيقة تحالفاته بعد الانتخابات
00:00 #ЗбгЯКИ ЗбЕЪбЗгн бгПнС ЪЗг ХНЙ ЗбдМЭ ЗбГФСЭ ЗбПЯКжС Ъбн ФИС - жТЗСЙ ЗбХНЙ КУКГдЭ ИСдЗгМ ЗбНжЯгЙ ЗбГбЯКСжднЙ жКдШбЮ гд ЗбдМЭ ЗбГФСЭ
00:00 #ЗбгЯКИ ЗбЕЪбЗгн бгПнС ЪЗг ХНЙ ЗбдМЭ ЗбГФСЭ ЗбПЯКжС Ъбн ФИС - ХНЙ ЗбдМЭ ЗбГФСЭ КЮнг гМбУ ЪТЗБ Ъбм ГНП ГШИЗБеЗ
00:00 وزارة التعليم تتحدث عن البدء بمشروع استقلالية جامعات إقليم كوردستان
00:00 العراق والكويت يوقعان اتفاقية نفطية
00:00 كم بلغت حصيلة الحوادث في السليمانية خلال عشرة ايام؟
00:00 هل يوجد تيار مدني اين هو من هو
00:00 ممثلة مكسيكية تكشف عن تعرضها للإغتصاب بداية مسيرتها
00:00 الأمم المتحدة تحدد مهام فريق التحقيق القادم الى العراق لمحاسبة عناصر داعش
00:00 التحالف المدني يهاجم الأحزاب الإسلامية: يكفروننا عبر محطات فتحت بسرقة المال العام!
00:00 الكتاب المقدس…ما بين طفولية النص و سريالية التفسير!
00:00 يا عقلاء فتح أخرسوا عزام الأحمد
00:00 الحكومة الاتحادية تحول موظفي المنافذ الحدودية في إقليم كوردستان على ملاكاتها
00:00 مسرور بارزاني وماكماستر يبحثان المستجدات السياسية والأمنية وعلاقات أربيل واشنطن الثنائية
00:00 صفقة النظام و”الوحدات الكردية” تشمل حلب: تسليم الأحياء مقابل التوجه لعفرين
00:00 العبادي وثوب الطائفية
00:00 الشروط العراقية لفتح مطارات كردستان: الأزمة تعود لنقطة البداية
00:00 تضارب بشأن التحالف بين المالكي والعبادي ومقرب من الأخير يحسمها: اتفاق حزب
00:00 مخيمات النازحين: غياب إجراءات مفوضية الانتخابات وتخوف من التزوير
00:00 ماذا طلب وجيه عباس من هيئة الاعلام والاتصالات ؟
00:00 المهنة والقيادة
00:00 الجالية العراقية توّدع بألم إبنها البار المرحوم الحاج عدنان حمزه حنون
00:00 طالباني تصدر توضيحا بشأن ترشيحها للانتخابات على قائمة عربية سنية في بغداد
00:00 إبن رشد وثورة العقل الموؤدة!!
00:00 القضاء، والتغذية الراجعة
00:00 السياسة, لعبة من صنع المواطن
00:00 من آثار مصر
00:00 سوءة الإعلام السياسي في تهديد السلم المجتمعي ؟!
00:00 مخدرات .. خمور .. قبور وندوات بائسة لكبح جماح المحظور !!
00:00 اية سلطة .. اية ديمقراطية .. اية مشاركة سياسية
00:00 من يوقف نزيف هجرة مسيحي الشرق الأوسط
00:00 سليماني يحدد “ظاهرة وحشية لم يشهدها التاريخ” ويسمي “الحارس الشخصي”
00:00 (بالفيديو) رغم خسارته أمام نابولي: لايبزيغ إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي
00:00 علاج التهاب الجيوب الأنفية بـ الزيوت العطرية الأساسية
00:00 منظمة بدر ترد على إيران بشأن دور الاخيرة بإعدام صدام وتتساءل عن “صمت” المالكي
00:00 القوات السورية تدخل الى عفرين باتفاق مع الكرد
00:00 اكتشفي شخصية مولودك من ضحكته
00:00 مجددا العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فسادا بالعالم
00:00 نريد ( اعلام رياضي ) عراقي مهني بعيد عن ( اللوكية ) !
00:00 الانتخابات … قاطعتها او شاركت فيها , فالنتيجة واحدة
00:00 بفضل روسيا وحلفائها في المنطقة سورية ستشهد السلام
00:00 مقامات السيدة فاطمة الزهراء( ع )
00:00 منتدى الاعلاميات الفكرة والتأسيس يوم الاعلامية العراقية.. يتوج بجائزة اطوار بهجت
00:00 الحكيم يجد موطئ قدم في كردستان: تيار الحكمة يسعى لتغيير معادلات اللعبة من السليمانية
00:00 الكويت تطلب استقدام قوات بريطانية خوفا من الحشد الشعبي بالعراق و”اللعبة” الايرانية
00:00 العبادي يدعو من البصرة لحصر السلاح بيد الدولة
00:00 العبادي: للبصرة الحصة الكبرى في الاستثمار والمشاريع وتوفير فرص العمل 
00:00 العبادي من البصرة: العالم له ثقة كبيرة بالعراق
00:00 باريس تنتظر ترحيل العراق “لمتشددة فرنسية”
00:00 #гДУУЙ ЗбКбЭТЙ жЗбЕЪбЗг ЗбЪСИн - гДУУЙ КдгнЙ ЗбЕИПЗЪ ЗбЪСИн КФЗСЯ ИЗбгДКгС ЗбПжбн ббКИЗПб ЗбЛЮЗЭн ЯФСнЯ ЪСИн ббЕИПЗЪ бЯИСм ЗбМЗгЪЗК жЗбгДУУЗК ЗбЛЮЗЭнЙ ЗбПжбнЙ
00:00 #гƒ””… «б бЁ“… ж«б≈Џб«г «бЏ—»н - гƒ””…  дгн… «б≈»ѕ«Џ «бЏ—»н  ‘«—я »«бгƒ г— «бѕжбн бб »«ѕб «бЋё«Ён я‘—ня Џ—»н бб≈»ѕ«Џ бя»—м «бћ«гЏ«  ж«бгƒ””«  «бЋё«Ён… «бѕжбн…
00:00 غدًا الجمعة: أمسية تكريمية للكاتب الصحفي مفيد مهنا
00:00 سوريا توجه رسالة للعراق من اربع نقاط
00:00 شرطة النجف تضبط 112 عجلة مظللة واعتقال عدد من المطلوبين
00:00 مسرور بارزاني يصل واشنطن لبحث ملفين
00:00 البصرة تفتح تحقيقاً بمقتل شاب على يد القوات الامنية
00:00 وزارة النفط توقع وثيقة تعاون مع شركة العرفج الكويتية
00:00 ودية العراق والسعودية في البصرة تتصدر مساحات واسعة في الاعلام
00:00 اتصالات كوردستان تحدد موقفها من تخفيض رسوم الانترنت
00:00 العبادي يرفض لقاء ممثلي البرلمان عن محافظة البصرة
00:00 برلمان كوردستان يدعو لتظاهرات عامة ويحدد موعدها
00:00 امريكا تتخذ اجراءات تخص الحشد الشعبي لحماية قواعدها بالعراق
00:00 العبادي يشرف على عملية فرض القانون في البصرة
00:00 لقاء جماهيري مع السفارة العراقية ووفد مؤسسة السجناء السياسيين في لندن
00:00 مجلس القضاء الاعلى يكذب خبر اطلاق سراح نقيب الصيادلة
00:00 زعيم عشائري: قوات أميركية تتولى تأمين إجراء الانتخابات في نينوى وكركوك
00:00 داعش مايزال يشكل تهديدا للأمن والاستقرار في العراق
00:00 هجوم انتحاري يستهدف السفارة الأمريكية في الجبل الأسود
00:00 الطب في ( العراق ) اليوم علمٌ (( أم )) تجارة
00:00 الديمقراطي الكوردستاني: حان موعد معاقبة قوى قادت لتسليم قلب كوردستان للمحتلين
00:00 السياسة الدينية ومخاطرها على الأمة ..التغيير في العراق مثالاً….
00:00 العراق واوكرانيا يؤكدان على تطوير العلاقات التجارية بين البلدين
00:00 يهودي ضمن قائمة انتخابية اسلامية في تونس ..مُعلّقاً: لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى
00:00 تقرير امريكي كاشفا بالعديد والاسماء..جبهة ايرانية للحرب يتقدمها العراق
00:00 هل فعلا العراق فيدرالي ديمقراطي؟
00:00 مصرف الرافدين يعلن توطين رواتب موظفين في الانبار
00:00 العراق ولبنان يتوصلان لاتفاق مبدئي بشأن سمات الدخول
00:00 دون تضمين مطالب الكرد.. نائب يكشف عن مساعٍ لتمرير الموازنة الاسبوع المقبل
00:00 بعد توقعات بنتائج انتخابية “متواضعة”.. تحالف الصدر يرد: نحن الفائز الاكبر وهذا ما نتعرض له

Last news

12312 Медвежий сценарий для криптовалют — bitnovosti.com реклама
00:00 В каких костелах Беларуси можно послушать новые и старинные органы?
00:00 ГИдЗБ ЪТбЙ ЗбЦЗгС ИгПнСнЙ ИЗМб нЪбджд ЗбдЭнС ЗбЪЗг
00:00 Arizona football players 'gang-raped female students'
00:00 Ballroom champ dances again after scoliosis surgery
00:00 ফতুল্লায় ট্রাক চাপায় ছাত্র নিহত, সড়ক অবরোধ ও বিক্ষোভ
00:00 Если люди негативно оценивают реформы, значит изменения не продуманы, - Бойко
00:00 Minne katosivat Elviksen miljoonat? Talousahdinkoon ajautuneella Lisa Marie Presleyllä on enää 11 000 euroa jäljellä isänsä valtavasta omaisuudesta
00:00 Украинские танкисты учатся по стандартам НАТО
00:00 شفشاون .. الدرك الملكي يضع يده على "صيد ثمين"
00:00 Γιατί όλοι κοιτούσαν τα παπούτσια της Κατερίνας Λέχου σε επίσημη πρεμιέρα [εικόνα]
00:00 Ed Sheeran auf der Berlinale
00:00 ΑΠΟΚΑΛΥΨΗ-ΣΟΚ! Με 26 ευρώ, ερωτικά ραντεβού – αστραπή στο Μιλάνο!
00:00 BUKU TU, SHIMO LINATEMA Mil. 100, 000, 000
00:00 EUA pune empresas e navios por ajudarem Coreia do Norte
00:00 France vs Italy: Live stream, TV channel, ko time and teams for Six Nations rugby 2018 match
00:00 Straffrei, aber geächtet: Wie scheinheilig die Debatte um § 219a geführt wird
00:00 Queensway Carleton Hospital 'beyond capacity' as flu cases mount in region
00:00 Why Schools Are Flooded With Threats After Mass Shootings
00:00 Maldives wants unlimited air-transport deal with PHL
00:00 Racistisch of onschuldig, maar cowboys en indianen komen Tivoli niet meer in
00:00 Purel di Malang tak ambil pusing soal wacana pajak pemandu lagu
00:00 Tidligere pornomodel står frem: Peter Madsen ville have mig ned i ubåden
00:00 Российские хоккеисты вышли в финал Олимпиады
00:00 Psykiske lidelser og sociale problemer plager whistleblowere: »Det koster ens liv at stå frem med sandheden«
00:00 Rezorty zdravotníctva V4 posilnili spoluprácu
00:00 Пидручный: В этом году нет стабильности, мы не попадаем в топ-6
00:00 Jennifer Lawrence reveals she dropped out of school at 14, never got diploma
00:00 ” فيديو”: مدير الدفاع المدني يكشف لأورينت حصيلة 5 أيام من الإبادة في الغوطة
00:00 Maria Wetter­strand utreder flyget
00:00 EKSKLUZIVNI INTERVJU / Besnik Beriša: Tužilac Čampara krije ubice Ramiza Delalića
00:00 Trump-Russia: Ex-campaign aide Rick Gates pleads guilty
00:00 Former Trump aide Rick Gates formally pleads guilty to two counts
00:00 Вятрович: В архивах Украины могут найтись аргументы для польских историков
00:00 Hull City vs Sheffield United: Live stream, TV channel, team news and kick-off time for the Championship showdown
00:00 США планируют открыть посольство в Иерусалиме в мае
00:00 Lidnersk knäpp bakom svensk basketknall
00:00 France vs Italy: Ko time, teams, TV channel and live stream for Six Nations rugby 2018 match
00:00 Russia's most advanced fighter arrives in Syria
00:00 Finance: Nordstrom surges to an all-time high on report it's finalizing plans to go private (JWN)
00:00 Jiří Menzel dostal v deň 80. narodenín prestížne ocenenie: K roli vo filme Tlmočník sa dostal náhodou!
00:00 Haluk Koç’tan önemli Afrin yorumu!
00:00 Åtalas för sjätte mord – polisen tror på fler
00:00 Katie Price gets touched by a HUGE ‘ghost’ as Simon Webbe catches a spirit on camera in Celebrity Haunted Mansion
00:00 В КГГА напомнили киевлянам о пунктах обогрева на период морозов
00:00 Nach Anerkennung als Hauptstadt durch Trump: US-Botschaft in Jerusalem wird bereits im Mai eröffnet
00:00 A 60 años del secuestro de Juan Manuel Fangio en Cuba: "Disculpe, nos va a tener que acompañar"
00:00 انفراد .. رجال أعمال مغاربة يدعون مؤسس «الفايس» لزيارة المغرب
00:00 "art Karlsruhe": Erdogan-Karikatur wegen Protest entfernt
00:00 Billy Graham and North Carolina: The affection was mutual
00:00 HFPA investigating actor Brendan Fraser’s groping claim
00:00 ​“Вы правда можете праздновать день армии-убийцы тысяч украинцев?” - Геращенко выступила с пронзительным обращением по случаю 23 февраля
00:00 Οι διασημότεροι άνθρωποι που έχουν δηλώσει ότι είναι άθεοι!
00:00 V Budapešti sa našim tenistkám darí perfektne: Ďalej ide aj Cibulková!
00:00 Pred pobočkou banky v Zürichu sa strieľalo: Švajčiarska polícia objasnila motív incidentu!
00:00 В Польше полиция стреляла в украинцев и грузин: появились фото задержанных
00:00 US companies distance themselves from NRA as pressure mounts
00:00 We must drive to arrive alive
00:00 "Es un orgullo que a esta edad pueda seguir jugando": Mayer Candelo
00:00 Résultat de l'Euromillion du 23 février 2018 : le tirage donne déjà un grand gagnant en Île-de-France
00:00 Se filtró la tapa del nuevo disco del Indio Solari, mirá como es
00:00 Zopp jõudis Itaalias toimuval tenniseturniiril poolfinaali
00:00 Wie im Bundestag über Werbung für Schwangerschaftsabbrüche gestritten wird
00:00 Επιδείνωση του καιρού το Σάββατο -Βροχές και χιόνια
00:00 "El arte nos permite comprender mejor la violencia de nuestro país"
00:00 Boe og Mogensen vinder dansk doubledyst i Swiss Open
00:00 Hamilton Police hunt for suspects after possible bear spray released in Tim Horton’s
00:00 "Мы знали": тренер сборной Украины раскрыл рецепт победы над Латвией в отборе Кубка мира по баскетболу
00:00 В Porsche показали новое поколение легендарной модели 911
00:00 Украинец Абраменко подарил "золотую" лыжу Олимпийскому музею
00:00 Nuevo centro para el cultivo y desarrollo del cacao
00:00 Last teen pleads guilty in death of passenger hit by sandbag
00:00 With N15.4 billion budgetary allocation, State House promises to complete all ongoing projects this year
00:00 "Укравтодор" хоче вищі штрафи за перевищення швидкості
00:00 Родченков дал интервью в балаклаве и очках
00:00 Bocah 2 Tahun Ditemukan Tewas Tenggelam di Sungai Belakang Rumah Kakek
00:00 Donald Tusk: UK Brexit plans 'pure illusion'
00:00 Suomi saamassa yhden mepin lisää – näin EU:n uudistukset ovat etenemässä
00:00 Li Shufu - Chinesischer Milliardär wird größter Aktionär bei Daimler
00:00 Trump Jr drops planned foreign policy speech in India
00:00 Очевидцы: на территории бывшего мясокомбината "Самсон" в Петербурге слышны взрывы
00:00 Feria de universidades británicas en Paraguay
00:00 Россию вновь признали лидером международной киберпреступности
00:00 PENATAAN PKL SEMARANG : PKL Bantaran BKT Semarang Diberi Toleransi hingga Akhir Februari 2018
00:00 Farm beloved for goat yoga offers reward over slain animal
00:00 Cel mai emoţionant mod prin care poţi să îţi arăţi iubirea de Dragobete
00:00 Vasta operação militar nas favelas do Rio de Janeiro
00:00 Olivia Attwood reveals she had a ‘three day argument’ with Chris Hughes after she got ‘pictured with her nipples showing through her top’ on night out
00:00 Илон Маск «случайно» назвал пароль от глобального интернета
00:00 Свитолина обыграла экс-первую ракетку мира и вышла в финал турнира в Дубае
00:00 Родственники Максима Галкина отдали службе в армии 100 лет

المعارضة، رفض مبدئي ام حسد ؟

الأحد 14 كانون ثاني/يناير 2018

عدد القراءات:

ان يكون المرء معارضا لسلطة او فكر او عرف او دين او حتى عادات وتقاليد، يستلزم منه ان يبين سبب موقفه الخاص والنادر هذا. وعندما نقول موقف خاص نادر، لان ما جرت عليه سيرة البشر انهم يوافقون الشائع والامر السائد ولا يتعبون انفسهم بالسباحة عكس التيار. لانها مهمة شاقة وشاقة جدا تكلف المرء ربما حياته وبالتأكيد اذا كتب له النجاة من مقصلة الموت فلن ينجو من مقصلة العزلة والحرب النفسية والمادية حتى من اقرب مقربيه. لكن كل هذا لا يعني انه على حق لمجرد انه عارض او تحمل بشجاعة ثمن معارضته فالتحدي والجرأة والشجاعة في التصدي رغم انها صفات نادرة في الظهور الا ان ذلك لا يعني ان من يحملها على حق. فكثير جدا ممن قام بأشد الممارسات الرذيلة كان يتمتع بهذه الصفات فهل يمكن لمنصف ان ينكر شجاعة الخوارج الذين قاتلوا عليا خليفة المسلمين البطل الذي كانت تخشاه ابطال العرب والذي ينقل التاريخ ان احدهم الخارجي كان يتقدم الى جيش عدوه والرمح شاك في صدره وهو يصيح الرواح الرواح الى الجنة! وهل يمكن ان ننكر ان الانتحاري يقدم نفسه فداء لما يعتقد به حتى لو كان ما يعتقد وهما وخرافة وحتى لو كان سخافة. وقيل قديما ان الجود بالنفس اقصى غاية الجود. كثير من الطغاة كانت لهم مواقف شجاعة في نهاياتهم رغم انهم ارتكبوا ابشع الجرائم وهل اذكركم بنيكولاي تشاوتشيسكو وزوجته الذين واجها الموت بصلابة حديدية مع انه لا يشك احد في ظلمهما وحكمهما الفاسد. والامثلة كثيرة ولا اريد ان استفز مشاعري قبل مشاعر غيري بذكر طغاة واجهوا الموت بقوة.
اذن ان يكون المرء معارضا شجاعا وصلبا لا يعني ابدا انه على حق لشجاعته هذه او صلابته، بل لابد من معرفة سبب هذا الموقف المعارض. فما وراء موقف المعارضة تتوارى نوايا تكشفها سيرة المعارض وتتبدى للناس بجلاء ووضوح حين يحل هذا المعارض في موقع من كان يعارضه وسيقول عنه عامة الناس وقليلي التدبر في الشخوص بان السلطة وكراسي الحكم غيرتهم. اما اهل الفطنة والوعي فان لهم منظار آخر، هو انهم يحكمون على المعارض باسباب المعارضة التي يقدمها ومدى التزامه بها في سلوكه وحينها يحكمون عليه ويقيموه ويصدروا رأيهم القاطع به حتى قبل ان يتسنم اي موقع ولربما حتى كان لا يزال في اوج جذوة المعارضة.
المعارضة الحقيقية واصحابها المخلصون تحكمها واياهم مباديء لا يحيدون عنها تحت اي ظرف وما يستنكروه على عدوهم لا يمارسوه لانهم يرونه رذيلة عافتها انفسهم. بغض النظر عما اذا كانوا مصيبين فيما يرونه او ليس كذلك، انما التزامهم بما يؤمنون به من فضيلة ورذيلة أو حق وباطل بحسب نظرهم، هو دليل صدق ادعائهم في موقفهم المعارض. اما اذا مارسوا نفس الفعل الذي استنكروه على عدوهم فانما بفعلهم هذا تظهر حقيقة الزيف الذي يحملوه في انفسهم والذي جاهدوا على اخفائه تحت ستار معارضة الظلم والانحراف عن الانسانية، وانهم لا يعارضون لاختلاف المبادئ انما فقط لاختلاف المواقع. وما يعيرون به خصمهم اذا ارتكبوه هو ذروة العار والعرب قالت عن هذا والناس امنت بصدق ما قالت العرب حين قال شاعرهم ولا تنه عن خلق وتاتي مثله عار عليك اذا فعلت عظيم. فمعارضة كهذه ليست شرفا تستحق الفخر بتاريخها المعارض بل هي عار ما بعده عار، فضلا ان تكرم لاجل هذه المعارضة وتمنح اوسمة الشرف والاستحقاق.
محرقة اليهود وبشاعة اضطهادهم من قبل النازية لا يبرر ان تكون الضحية في موقع الظلم والاضطهاد لغيرها وتشرد شعبا وترتكب نفس ما وقع عليها من ظلم بحق اخرين، بل كان ينبغي ان يكون رافعي شعار الاضطهاد رسل الانسانية والسلام لاجل ان لا تتكرر هذه المأساة ثانية لا بحقهم ولا بحق غيرهم بدلا من ان يكونوا ظلاما جدد تنتظر الانسانية زوالهم كما انتظرت هلاك هتلر وجنونه النازي. هذا السلوك المنتظر من الضحية ليس طلبا خياليا ولا مثاليا، بل هو ما ينبغي ان تكون عليه الامور. ومن منا لا يذكر مانديلا الذي ارتقى بنضاله حين دعا سجانه الى حفل تنصيبه رئيسا ليس احراجا له انما ليقدم له نموذجا في المجتمع الذي يريده مجتمع الحب بين كل الناس لا مجتمع الكراهية الذي كان يدعو اليه نظام التمييز العنصري. وبالطبع في ذاكرة كل من عاش في الشرق وتعرف على تاريخ المسلمين موقف النبي محمد حين دخل مكة فلم يفعل باعدائه ما كانوا يخافون منه بل قال اليوم يوم المرحمة اليوم تحمى الحرمة، ردا على بعض من اتباعه الذي لم يفهم حقيقة المعارضة للنظام الجاهلي واراد هذا البعض ان يستبدل الظلم بظلم اخر لانه فهمها بعقليته القبلية ان هي الا دول وممالك يهلك بعضها البعض الاخر ولم يفهم انها ثورة لارساء مبادئ العدل بدلا من مبادئ الظلم.
وفي بلدنا كنا نعيب على الطاغية المقبور انه جاء بمجموعة ممن لا مهنية لهم ولا خبرة وجعلهم في قمة هرم الدولة فقط على اساس الولاء له والتحزب لشخصه ولجماعته وعصابته. وكان الناس بحق وبتوجيه من المعارضة يتندرون على عزة الدوري بانه ابو الثلج وطه الجزراوي بانه خريج صناعة الذي اصبح وزيرا للصناعة اما حسين وصدام كامل فكان مؤهلهم الوحيد انهم صهرا الرئيس لا غير. وكتب احدهم من المعارضين الذين تبادلوا المواقع، كتابا في منفاه ينتقد حكومة صدام وسماه حكومة القرية وسخر بمرارة من هذه القرية التي جلبت الخراب والدمار للبلد وتحكم افراد جهلة منها في مصير شعب ووطن. بل ان اختيار كلمة قرية وحدها كافية في الاشارة الى ان هذه الجماعة كانت لا تملك اي مؤهل حتى ولو لفرد واحد لتحكم بلدا كالعراق بتاريخه الحضاري، لوضاعة اصل هذه القرية وانها لا تحوي الا على طبقة جاهلة. الا ان ما حصل ان احدا من هذه الجماعة المعارضة لم يفسر لنا كيف ان قرية اخرى تحولت بعد وصول ابنها القوي الى السلطة كيف حولت الاصهار الجدد الى رجال حكم وممثلين للشعب وكيف تحول باعة خبز ودجاج الى مسؤولين في الدولة وكيف ان الابن اصبح كذاك الابن تخشاه اعلى قيادات الجيش.
كانت المعارضة تعيب بكل حق على ذاك المقبور انه تسبب بهزيمة تاريخية وأذل الجيش في خيمة صفوان وراح الالاف من الضباط والجنود في محرقة موت بسبب سياسة رعناء. وسخروا كثيرا منه لانه تباهى كثيرا بقوته العسكرية وتهديداته الفارغة وزعامته التي تشيد بها وسائل الاعلام التي ظهرت على حقيقتها الخاوية في اختبارات المواجهة. وكانت تحمله بصفة رئيسية مسؤولية كل هذه الهزائم وذلك الاذلال الذي تعرض له الجيش والشعب اللذين تركا اثارا قاسية على الحالة النفسية والاجتماعية على الشعب اكثر بكثير من كل الاثار الاقتصادية المدمرة. هذه المعارضة تُرى لماذا لا تتحلى بنفس الجرأة وكما كانت تكيل التهم وتحمل المسؤولية ولِمَ لا تحملها الان، لمن قام بنفس الفعل وطبعا لا ننسى للانصاف في الحالتين ان تبرير المؤامرة والعدو الخارجي كان هو ذريعة الاولين والاخرين. وليس بكذب ابدا ان الحصار القاسي الذي سبب موت الملايين اما جوعا او فقدانا للكرامة كان بمؤامرة خارجية وعقابا قاسيا لشعب وليس لحاكم. كما ان الهزيمة المرة في حرب الخليج الثانية كانت بفعل مؤامرة دنيئة دبرت بليل امريكي صهيوني واستدرج لها الحاكم المجنون بتمسكه بالسلطة وحب الزعامة ليقع في ذاك الفخ المرسوم بعناية. وهذا ما حصل وتكرر ايضا في الهزيمة المذلة للجيش الجديد وللنكسة التي تعرض لها الوطن والشعب بعد حزيران العار. نعم انها مؤامرة خارجية كتلك المؤامرة ولكن كما كانت الهزيمة سببا لانتقاد المسؤول وتحميله جريرة فشله في ادارة البلد فيما سبق ولم تنفعه ذريعة المؤامرة في دفع التهمة عنه، فلمَ الان تصمت هذه المعارضة ولا تحمل الحاكم ما حملته من قبل ولمَ الان تصبح الذريعة درعا لدرء مسؤولية الفشل والذريعة هي هي والمؤمرة نفسها.
هل ينتابنا العجب من محاولة حزب البعث واتباعه العودة للحكم رغم الماضي المقيت المملوء بالجرائم الوحشية، وهل يثير استغرابنا ان هذا الحزب وانصاره ما زالوا يصرون على ذلك ويجندون الاعلام ويتوسلون بكل القوى التخريبية من ارهاب وغيره لتحقيق مآربه في العودة لملكهم الذي فقدوه؟ اذا كان الجواب بنعم فعلينا ان نسأل انفسنا اولا لماذا ينتابنا العجب من هذا السلوك؟ هل على الاصرار على الحكم رغم كل الفشل ام على تناسي كل الالم الذي حصل بسبب سياستهم؟ ام على عنادهم بانهم كانوا على حق وان كل ما حصل هو مؤامرة خارجية ليس الا وانهم لم يكونوا مخطئين في ما جرى؟ الا يدرك هذا الحزب وانصاره ان قائدهم ورمزهم الغى الدولة وجعلها حزبا، ثم الغى الحزب وجعله قرية بل جعلها عائلة بل اخس من ذلك حين جعلها فردا واصبح لا يعرف البلد الا من القاب القائد وكنيته ابو حلا وصار كل شئ بتعاظم الغرور وتوالي الايام ملكا لهذا القائد وكل خير انما يأتي من هذا القائد وطالما عير شعبه بانهم كانوا حفاة وانه البسهم واطعمهم بعد جوع وعري وللسخرية انه حين غادرهم كان شعبه اشد جوعا وعريا على مر تاريخه الحديث؟ اذا كل هذا لم يدركه البعث بعد ولا يزال يخطط للعودة من خلال حزب او تشكيل سياسي جديد او من خلال افراد هنا وهناك وهم ليسوا بقليل هو مثار تعجبنا وسبب استغرابنا واستنكارنا. فالاعجب منه حين نعجب من هذا الفعل ولا نعجب من نفس الفعل ولكن تقوم به جماعة اخرى وصل بها الامر الى ان تجعل الحزب ملكا شخصيا وتلغي الاخرين فقط لان هذه الجماعة ومن التفت حوله لم تدرك ان صاحبها قد فشل وان ما عابوا غيره عليه لم يتردد صاحبهم في فعله لاهو ولا من تمحور حوله. وكما اولئك لا يزالون يحلمون بملكهم الضائع ويفعلون الافاعيل لاسترداده فهولاء يفعلون كما اولئك ويحلمون بنفس ما يحلمون.
أليس هذا هو مدعاة العجب والاستغراب الحقيقي وأليس هذا بكاف لان نقول ان المعارضة قد لا تكون اختلاف مبادي انما حسد مواقع ليس الا