استنكر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ما أسماه “العمليات الإرهابية” التي تضرب تركيا، مطالبا الحكومة العراقية بإلغاء جميع الاتفاقيات المجحفة التي تنال من سيادة العراق وأمنه.
وقال الصدر، في تغريدة له على “تويتر”: “نستنكر وبشدة العمليات الإرهابية التي تطال الجارة تركيا”.
وتابع: “ونطالب الحكومة العراقية بحماية الحدود شرقا وغربا وشمالا وجنوبا، وتأمينها لكي لا يكون العراق منطلقا للاعتداء على دول الجوار ولا العكس”.
كما أدان الصدر “القصف التركي على الأراضي العراقية وإن كان وفق الاتفاقيات”، مطالبا الحكومة بـ”إلغاء جميع الاتفاقيات المجحفة التي تنال من سيادة العراق وأمنه”.
ودعا الحكومة التركية إلى “إنهاء ملف المعارضة بصورة سليمة ووفق حوار ممنهج”، محذرا من أن المنطقة في حالة غليان ولا داعي لتأجيجها بقصف الحدود أو أعمال تزعزع الأمن”.
من جانبه رد السفير التركي في بغداد فاتح يلدز، في منشور له، “نخاطب من يدعون انهم اصدقاء تركيا، وينتظرون صداقتنا، لاداعي لاستخدام عبارات ملتوية بخصوص الـPKK، فأن PKK ليست ببنية معارضة، PKK منظمة ارهابية”.
واضاف، “الصديق ودي وواضح، مع تمنياتنا بالبقاء اصدقاء”.