اقترب الفرنسي عثمان ديمبلي، جناح برشلونة، من مغادرة الفريق بشكل رسمي خلال الساعات القليلة المقبلة، من أجل الانضمام لباريس سان جيرمان بداية من الموسم الجديد.

ديمبلي يتواجد حاليا في باريس وخضع للفحوصات الطبية تمهيدا لتوقيع عقده كلاعب جديد بسان جيرمان، ليغادر برشلونة رغم تمسك المدير الفني تشافي هيرنانديز به.

وكشفت صحيفة “سبورت” الإسبانية، الأسباب التي أدت إلى اتخاذ ديمبلي قرار الرحيل عن برشلونة والانضمام للفريق الفرنسي، مشيرة إلى أن “الرحيل جاء لتفاصيل بعيدة عن الشق الفني، حيث يتمتع بعلاقة ممتازة مع تشافي وجهازه”.

وأضافت أن الشرخ الأول في علاقة ديمبلي وبرشلونة يعود إلى يناير/كانون الثاني 2022، عندما فصله النادي الكتالوني عن بقية زملائه من أجل الضغط عليه ودفعه للتجديد.

وتابعت أن الأمر الثاني يتعلق بتواجد ديكو كمدير رياضي، حيث خشي ديمبلي وحاشيته من أن يتم تفضيل البرازيلي رافينيا بمركز الجناح الأيمن.

وواصلت: “بجانب ذلك، أفادت تقارير بدخول عثمان ورافينيا في صفقة تبادلية ينتقل بمقتضاها كيليان مبابي إلى البارسا، وهي الفرضية التي تم عرضها من جانب أحد الوسطاء.

وختمت: “العملية التبادلية قد تكون هي القشة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة لاتخاذ ديمبلي قرار الرحيل”.

مقالات ذات صلة