Lebanon
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

هجوم عنيف من السيّد على مشروع دمج النازحين...

غرد اللواء جميل السيد عبر صفحته: 

"دمج النازحين! للتأكيد، ممنوع التعامل مع النازحين من زاوية عنصرية على أساس إنتمائهم العِرقي او الديني او السياسي!! ولكن، أسوأ من استباحة الحدود وغياب الدولة عن دورها، وأسوأ من إستباحة القانون اللبناني من قبل مفوّضية الامم المتحدة للاجئين، وأسوأ من ان لبنان المفلّس يستدين بالدولار لإطعام ومداواة وتعليم ابنائه والنازحين، وأسوأ من الفلتان والمنافسة التجارية وتهديد الامن الاجتماعي وتدمير البيئة والاقتصاد، وأسوأ من ان الدول الغربية بمعظمها متآمرة لإبقائهم في لبنان وإستقدام نازحين جُدُد، وأسوأ من تآمر وتواطؤ حكوماتنا ووزرائها المتعاقبين وبعض قضاتها وضباطها، وأسوأ من الضغوط والرشوة التي تمارسها مفوضية اللاجئين والسفارات على الدولة والاعلام وغيرهم، وأسوأ من إختراع مفوضية اللاجئين جيشاً من الجمعيات المنتفعة على ظهر النازحين ونهْب اموال النازحين، أسوأ من كل ذلك وغيره، هو ما يُسمّى مشروع دمج النازحين بالمجتمع والمدارس اللبنانية، واكبر مؤسسة رسمية لبنانية لهذا التآمر بالدمج هو وزارة التربية التي من أجل بضعة ملايين من الدولارات إستسلمت لتنفيذ الأجندة الكاملة لهذه المؤامرة بما جعل التلميذ اللبناني حالة هامشية في التعليم الرسمي، ناهيكَ عن الإستباحة للمستشفيات الحكومية التي جعلت اللبناني متسوّلاً على ابوابها واصبح النازح صاحب البيت… في اسوأ دول العالم تتولى الدولة نفسها مسؤولية النازحين، اما عندنا فالمفوّضية والجمعيات اصبحوا هم الدولة وأقوى من الدولة ومن جيشها واجهزتها الامنية… من قال أن المناصب تصنع الدولة وأن الألقاب تصنع الأخلاق الوطنية؟! من قال ان البنطلون يصنع الرجولة؟!"