Lebanon
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

اختراق طبي: الكبد البشري يبقى حيا خارج الجسم عدة أيام!

اختراق طبي: الكبد البشري يبقى حيا خارج الجسم عدة أيام!

عندما يصبح العضو المتبرع متاحا لشخص يحتاج إلى عملية زرع، يحتاج الطاقم الطبي إلى التصرف بسرعة.

ويستغرق توسيع بلورات الجليد بضع ساعات فقط لإتلاف الأنسجة الرقيقة، تاركا نافذة أقل من 12 ساعة لتقييم ونقل وزرع العضو الجديد، وهذا لا يخلق أزمة وقت هائلة لإجراء عملية دقيقة فحسب، بل يتلف العديد من الأعضاء.

لكن اختراقا جديدا يمكن أن يحسن إلى حد كبير مشهد زراعة الكبد: فقد أبقى العلماء كبدا محفوظا لمدة ثلاثة أيام، في ظروف غير مجمدة، قبل زرعه لدى مريض.

وعلاوة على ذلك، اعتبرت مراكز الزراعة أن هذا الكبد غير قابل للحياة، لأنه مصاب بورم ويأتي من مريض مصاب بالإنتان (عدوى بكتيرية) يحتاج إلى تقييم وعلاج. وسمحت نافذة الثلاثة أيام للباحثين بأداء هذه الإجراءات، وتطهير الكبد للزراعة.

وبعد مرور عام، كان المتلقي يتمتع بصحة جيدة، ووظائف الكبد طبيعية ونوعية حياة عادية. وعلى الرغم من ضرورة إجراء مزيد من الاستقصاء قبل الامتصاص السريري على نطاق واسع، إلا أن النتائج قد تعني، في المستقبل، زيادة في عدد الكبد الذي يُعتبر قابلا للزراعة.

وكتب فريق من الباحثين بقيادة الجراح بيير آلان كلافيان، من مستشفى جامعة زيورخ وWyss Zurich في سويسرا: “أدى نجاح زراعة الكبد على مدار الثلاثين عاما الماضية إلى نقص عالمي في الأعضاء، ويظل نقص الأعضاء المتاحة هو العامل الوحيد الأكثر أهمية الذي يحد من نجاح عملية الزرع. وهذا النجاح الإكلينيكي الافتتاحي يفتح آفاقا جديدة في البحث السريري ويعد بمدة زمنية ممتدة تصل إلى 10 أيام لتقييم جدوى الأعضاء المتبرع بها بالإضافة إلى تحويل عملية جراحية عاجلة ومتطلبة للغاية إلى إجراء اختياري”.
واكتسبت التقنية التي استخدمها الفريق للحفاظ على الكبد، قوة جذب متزايدة في عالم الطب. ويطلق عليه نضح طبيعي حراري خارج الموقع، والمبدأ بسيط: يوضع العضو في بيئة معقمة ويتم الحفاظ عليه عند درجة حرارة 37 درجة مئوية، أي درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية.

وفي 19 مايو 2021، اتخذ بحثهم خطوة هائلة إلى الأمام. وعُرض عليهم كبد من امرأة تبلغ من العمر 29 عاما تعاني من أورام وخراجات في البطن، بالإضافة إلى تعفن الدم المتكرر من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

وكان الكبد نفسه مصابا بورم غير معروف المنشأ، الأمر الذي كان سيتطلب إجراء تشخيصيا قبل اعتبار العضو مناسبا للزرع.
وعلى الجانب الآخر، كان هناك المتلقي: رجل يبلغ من العمر 62 عاما يعاني من تليف الكبد المتقدم وارتفاع ضغط الدم البابي الحاد وسرطان الكبد المتعدد والمتكرر.

وكان على علم تام بالطبيعة التجريبية للإجراء، ووافق على المخاطر، لأسباب ليس أقلها أن حالته كانت متقدمة جدا لدرجة أنه كانت لديه فرصة تقترب من الصفر لتلقي عملية زرع كبد في الوقت المناسب عبر قوائم الزرع العادية.

وفي 22 مايو 2021، في بداية اليوم الرابع بعد شفاء العضو المتبرع، تمت عملية الزرع. وكان الإجراء معقدا، ويتطلب فريقا من المهندسين وعلماء الأحياء والأطباء معا.

وكان نجاحا مدويا: لم يكن هناك على الإطلاق أي علامة على الضرر الذي يمكن أن يحدث، والمعروف باسم إصابة إعادة ضخ الدم، عندما يعود الدم إلى الأنسجة بعد فترة من عدم إمداد الدم على الإطلاق.

وقال الباحثون إن النتيجة مماثلة للتبرع الحي، عندما يتم استخراج طعم عضو من متبرع حي راغب في ذلك وزرعه مباشرة في المتلقي.

وكان التدخل الوحيد المطلوب هو النظام الأساسي المعياري لتثبيط المناعة لمدة ستة أسابيع، لتجنب رفض جسم المتلقي للعضو المتبرع. وكان الكبد المزروع يعمل بشكل طبيعي، ولم تظهر عليه أي آثار سلبية – لا توجد علامات رفض أو إصابة في القنوات الصفراوية، وهو أمر شائع.

وبعد عام، كان لا يزال في حالة جيدة. إجمالا، إنها نتيجة رائعة وواعدة للغاية. ونظرا لأن زراعة الكبد لا تزال واحدة من أكثر الإجراءات الجراحية صعوبة واستهلاكا للموارد التي يتم إجراؤها حاليا كإجراء عاجل خارج الجدول المعتاد، فإن التروية خارج الموقع على المدى الطويل يمكن أن تمكن مثل هذه العمليات الجراحية من أن تصبح إجراء اختياريا، مثل التبرع الحي، كما قال الباحثون.

المصدر: ساينس اليرت