Lebanon
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

تطويق أزمة الكرة الأردنية.. والأندية تعود لخوض المباريات

بعد مضي 3 أيام على تطبيق قرار أندية دوري المحترفين الأردني تعليق المشاركة خلال الجولة السادسة، التي جرت أيام الخميس والجمعة والسبت، طوقت أسرة الكرة في المملكة الأزمة، من دون ملامح واضحة للعلن حتى الآن.

وكانت أندية دوري المحترفين قد اتخذت قرارا غير مسبوق في تاريخ الكرة الأردنية، بتعليق مشاركتها في المنافسات الكروية المحلية، مطالبين الاتحاد المحلي بمبلغ 200 ألف دينار (نحو 282 ألف دولار) إضافية للموسم الجاري كمبلغ رعاية لها.

لكن الأندية قررت في اجتماعها بمقر النادي الفيصلي، مساء الأحد، العودة "غير المشروطة" لخوض مباريات الدوري واستئناف مشاركتها في المنافسات، من دون الإعلان عن أي شروط أو تفاصيل عن كواليس هذا القرار.

وأكد مصدر مطلع لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن "الأندية رفضت أي تدخلات خارجية، وآثرت إبقاء الأمر داخليا فيما بينها"، مشددا على أن التواصل بين الأندية والاتحاد الأردني لكرة القدم "لم ينقطع منذ بدء الأزمة".

وهذا ما حدث في الاجتماع وفقا للمصدر:

صوت غالبية رؤساء الأندية على قرار استكمال المنافسات والجلوس على طاولة النقاش مع الاتحاد الأردني في وقت لاحق.

لم تعلن الأندية عن أي شروط مقابل استكمال مشاركتها في المنافسات.

تغيب عن حضور الاجتماع رئيسا ناديي الوحدات والأهلي، لتواجدهما خارج البلاد.

تفاهمات في الكواليس

من جهة أخرى قال مصدر مطلع إن هناك "تفاهمات جرت بين الاتحاد الأردني وأندية دوري المحترفين في الكواليس، ولم يظهر منها سوى العودة عن القرار".

ورجح المصدر أن الاتحاد "سيتخذ خطوة إيجابية باتجاه تطويق الأزمة، والعدول عن قرار تحويل الأندية إلى اللجان التأديبية الذي اتخذه مع إعلان الأندية تعليق مشاركتها في المنافسات، وامتناع اللاعبين عن النزول إلى أرض الملعب منذ الخميس الماضي".

وتابع: "هذه كلها مؤشرات للوصول إلى حلول مرضية لجميع الأطراف، خاصة أن الاتحاد يُقدّر الأوضاع المالية الصعبة التي تمر بها الأندية".

بداية الأزمة

أندية دوري المحترفين قررت تعليق مشاركتها في المنافسات الكروية المحلية، مطالبين الاتحاد المحلي بمبلغ 200 ألف دينار (282 ألف دولار) إضافية للموسم الجاري.

جاءت الأزمة بين الاتحاد والأندية بعد عجز الأول عن تحصيل المبالغ المالية المستحقة له من قبل الرعاة، ومن ثم تقديم الدعم للأندية، وفشله في استقطاب رعاة جدد بعد بدء منافسات الدوري.

نفذت الأندية اتفاقها بتعليق المشاركة في الجولة السادسة من مباريات الدوري التي كان مقررا انطلاقها الخميس.

الدعم ليس للترفيه

وفي وقت سابق، قال مصدر ضمن اللجنة التي شكلتها الأندية، لم يرغب بالكشف عن هويته، لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن الأندية لا تطالب بالدعم المادي للرفاهية وإنما لغايات تصويب أوضاعها.

وأوضح أن الأندية تطالب بمبلغ الـ200 ألف دينار على مدار العام، كما هو موضح في الخطاب المرسل إلى الاتحاد ومُوقّع من الأندية الـ12 كاملة المشاركة في الدوري.

وأضاف أنه "تم إخطار الاتحاد بأن الأندية ستعلق مشاركتها في الأسبوع السادس، وذلك احتجاجا على عدم تلبية مطالبها وأخذها بعين الاعتبار".

وعلّق على تحويل المباريات إلى اللجنة التأديبية، بأن "هذا القرار جاء جماعيا والأندية التزمت به"، مشيرا إلى أن الأندية عاجزة عن دفع مستحقات لاعبيها وبالتالي سيكون من الأولى دعمها وليس تغريمها وتعقيد الموقف.