Morocco
This article was added by the user Anna. TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

هل مرّر رئيس الحكومة السابق رسائلَ باستئناف العمل في العيادة؟.. عمر الشرقاوي: مَوقف العثماني مُشرّف

أخبارنا المغربية- ياسين أوشن

حظي إعلان لرئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني، القاضي بعودته إلى الاشتغال طبيبا نفسانيا في عيادته ابتداء من الأسبوع المقبل، (حظي) باهتمام نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين قارنوا بينه وبين سلفه عبد الإله بنكيران، الذي يستفيد بعد إعفائه من مهمة تشكيل الحكومة سنة 2017 من معاش قدره 7 ملايين سنيتم.

وعلى هذا الأساس، يرى المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية عمر الشرقاوي، أن "رئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني بعودته إلى عيادته للعمل لن يحصل على معاش، وهذا لوحده يجعلني أحترم هذا الرجل في هذا الموقف المشرف".

وزاد الشرقاوي، في تدوينه له على صفحته الفيسبوكية، أنه "على المستوى الإنساني وبياض ذمة العثماني المالية؛ لا يمكن للمرء سوى أن يحترمه، لكن اليوم حينما أعلن أنه سيعود إلى عيادته للعمل من أجل كسب قوته اليومي، زاد احترامي للرجل".

المحلل السياسي تابع بالقول إنه "كان باستطاعة رئيس الحكومة السابق أن يطلق رجليه في صالون ويلبس شي طقية ديال الصوفة ويعطيها للايفات ويضمن معاشا استثنائيا بـ7 ملايين شهريا، لكن العثماني اختار العفة والتعفف وضمان معاشه بجهده وعلمه وعرق جبينه، واختار قبل كل شيء أن يكون من بين الأشخاص الذين تحسبهم أغنياء من التعفف".

تجدر الإشارة إلى أن العثماني أعلن على صفحته الفيسبوكية استئناف عمله بالقول: "الحمد لله وعلى بركة الله، وبعد إتمام الإجراءات الإدارية الضرورية، وبعد نهاية مهامي الحكومية؛ سأعود لأشرع في العمل في عيادتي الخاصة بالطب النفسي الأسبوع المقبل، مباشرة بعد عطلة المولد النبوي الشريف".