Morocco

جمعية عدالة تشارك في حملة عالمية مناهضة للعنف ضد النساء

أعلنت جمعية عدالة على مشاركتها في حملة الستة عشر يوماً العالمية لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي التابعة لمنظومة الأمم المتحدة، داعية إلى العمل على سياسة العناية الواجبة للتصدي للعنف ضد النساء والفتيات في المغرب.

وقالت الجمعية في بلاغ تتور “فبراير” على نظير منه، إن”جمعية العدالة من أجل الحق في محاكمة عادلة، ستشاركفي حملة الستة عشر يوماً العالمية لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي التابعة لمنظومة الأمم المتحدة، والتي تنعقد ابتداء من 25 نوفمبر إلى غاية 10 دجنبر. وذلك وفقًا للموضوع العالمي لسنة 2020: ” تحويل العالم إلى البرتقالي: موّلوا، واستجيبوا، وامنعوا، واجمعوا!”.

وأكدت الجمعية ذاتها، على أن “هذه الحملة التي تنسقها هيئة الأمم المتحدة للمرأة، معبئة بذلك منظومة الأمم المتحدة بأسرها في المغرب، تحمل هذه السنة شعار: “هشاشة النساء تتزايد وتتفاقم في ظل الأزمات”. فمن خلال العمل على زيادة الوعي وتعزيز جهود التوعية وتبادل المعرفة، تطلق جمعية عدالة حملة التوعية هذا العام تحت هاشتاغ #العناية_الواجبة_حق والهاشتاغ الرسمي #نكشفو_على_العنف”.

وأشارت جمعية عدالة، الى أن “حملة التوعية والتعبئة التي أطلقتها جمعية عدالة، تدعو بالإضافة إلى الكشف والتساؤل عن تأثير جائحة فيروس كورونا 19 على مجموعات مختلفة من النساء المعرضات بشكل خاص لأشكال متقاطعة من عدم المساواة والتمييز، (تدعو كذلك) إلى اتخاذ إجراءات لمنع العنف ضد النساء والفتيات والقضاء عليه من خلال التأكيد على سياسة العناية الواجبة”.

وفي هذا السياق، تقول الأستاذة المحامية جميلة السيوري، رئيسة جمعية عدالة “من أجل الحق في محاكمة عادلة” إن: “تشارك جمعية عدالة في حملة الستة عشر يوماً العالمية لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي التابعة لمنظومة الأمم المتحدة. بالنسبة لنا، هذه معركة ضد العنف ضد النساء والفتيات والتي يجب أن تستمر من أجل إعمال حقوق المرأة وتطبيق المبادئ الأربعة (les 4P) (الحماية، الوقاية، الرعاية، العقوبة) “.

وتضيف رئيسة جمعية عدالة: “وفقًا للبيانات الصادرة مؤخرًا عن منظمة الصحة العالمية، تعرضت امرأة واحدة من كل ثلاث نساء في العالم للعنف مرة واحدة على الأقل في حياتها. نعم، لا تزال العوائق التي تحول دون وصول المرأة إلى العدالة قائمة اليوم، مما يؤدي إلى الإفلات من العقاب على أعمال العنف. لا تزال هناك الحاجة إلى بذل جهود كبيرة لضمان حق النساء والفتيات في حياة خالية من العنف. وبالتالي واستجابة لهذا المنظور، اختارت جمعية عدالة التركيز خلال هذه الحملة على سياسة العناية الواجبة. إذ من واجب الدول اتخاذ تدابير إيجابية لمنع العنف ضد المرأة وحمايتها، ومعاقبة مرتكبي العنف، وتعويض الضحايا، وتقديم الدعم النفسي الذي تحتجنه الضحايا.فمبدأ العناية الواجبة ضروري لأنه يوفر الحلقة المفقودة بين التزامات حقوق الإنسان وأفعال الأفراد”.

Football news:

Van de Beek has no intention of leaving Manchester United. Solskjaer believes in the midfielder and will give him a chance
Lampard couldn't say goodbye to the Chelsea players. The Czech briefly informed them of his resignation before training
Every time Messi doesn't play, Barcelona wins. Ex-Argentina goalkeeper Gatti about Leo
Barca's debt is 1.2 billion euros. The club wants to postpone loan repayments
Jordi Alba: I understand why people might hate me. I really play hard
Real Madrid will be able to pay Mbappe about 21 million euros a year. PSG will offer the Frenchman a salary of 36 million euros-like Neymar
Udinese sign Fernando Llorente, Cutrone and sell Lasagna to Verona for 10 million euros