Mauritania
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

ولد أحمد اعل يبرز محورية برنامج وأهداف وكالة السور الأخضر (تقرير مصور + فيديو)

قال المدير العام للوكالة الوطنية للسور الأخضر الكبير سيدنا ولد أحمد اعل إن هذه الوكالة تأسست في أكتوبر 2013 تحت وصاية الوزارة المكلفة بالبيئة، حيث أسندت لها مهمة تعبئة الموارد الضرورية واتخاذ الإجراءات الفعالة والعاجلة من أجل وضع حد لتدهور الوضع الرعوي والزراعي وخلق التوازن البيئي، ووضع حد لاختبارات التنوع البيولوجي، من أجل ضمان صمود و استمرارية النظم البيئة وكذا تحسين الظروف المعيشية للسكان في أفق العام 2030.

وقال إن برنامج الوكالة يندرج تماما ضمن أجندة 2030 للتنمية المستدامة، وبشكل أكثر تحديدا؛ في برنامج الأولويات الاستثماري العشري للوكالة الإفريقية للسور الأخضر الكبير.

و أوضح ولد أحمد اعل، في خطاب ألقاه اليوم (الجمعة) خلال حفل أقامته وكالة السور الاخضر في منطقة الحزام الاخضر بنواكشوط، بحضور وزيرة البيئة و التنمية المستدامة و المدير العام لوكالة التنمية الفرنسية و السفير الفرنسي المعتمد لدى موريتانيا ، أن تنفيذ برنامج وأهداف الوكالة الوطنية للسور الأخضر الكبير، يشكل محورا أساسيا ضمن البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، في جانبه المتعلق بالبيئة؛ كما يشكل التزاما من موريتانيا اتجاه القارة الإفريقية؛ مبرزا، في هذا السباق، أن موريتانيا تحتضن مقر الوكالة الإفريقية للسور الأخضر الكبير.

و كانت وزيرة البيئة والتنمية المستدامة لاليا كمارا قد القت، خلال إشرافها على الحفل، خطابا أعربت في مستهله عن شكرها وتثمينها للدعم والمواكبة الذين قدمتها فرنسا من خلال وكالة التنمية الدولية من أجل تجسيد برنامج وأهداف ومشاريع الوكالة الوطنية للسور الأخضر الكبير.

واوضحت الوزيرة أن هذا الدعم والإسناد يأتي تجسيدا لالتزامات قدمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحضور رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني الذي قالت إنه يولي عناية خاصة واهتماما كبيرا للوسط البيئي وجهود التصدي التغيرات المناخية.

وبينت أن الجوانب المتعلقة بالبيئة والتنوع البيولوجي تكتسي أهمية بالغة وأولوية قصوى بالنسبة لموريتانيا التي هي في المقام الاول بلد من بلدان الساحل والصحراء، يواجه تحديات الجفاف وزحف الرمال.

بعد ذلك باشرت الوزيرة والمدير العام للوكالة ، غرس شجرتين إيذانا بانطلاق حملة التشجير الكبرى ضمن مشروع سور نواكشوط الأخضر؛ وذلك من طرف المدير العام لوكالة التنمية الفرنسية و السفير الفرنسي المعتمد لدى موريتانيا.

حضر الحفل والي ولاية نواكشوط الشمالية و حاكم و عمدة تيارت بالاضافة إلى السلطات الامنية و الادارية في الولاية .