Mauritania
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

وزير المياه يوقع على إعلان دول الساحل الخمس في نيويورك

وقع معالي وزير المياه والصرف الصحي السيد سيدي محمد ولد الطالب أعمر، مساء أمس في نيويورك مع نظرائه في دول الساحل وشركاء المجموعة في التنمية، على هامش مؤتمر الأمم المتحدة حول المياه والتنمية المستدامة، على إعلان دول الساحل الخمس.

وذكر الإعلان أن ما يقارب 37 مليون شخص لا يتوفرون على الخدمات الأساسية كالمياه والصرف الصحي، مبينا أن هذا الخدمات حق أساسي من حقوق الانسان.

وبين أن الحصول على المياه والصرف الصحي له تأثير كبير على صحة السكان، وكرامتهم، والمساواة بين الجنسين، وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية، والبيئية، والسلام والاستقرار، مذكرا بأن دول الساحل الخمس، تبذل جهودا كبيرة لمواجهة تحديات المياه والصرف الصحي.

وتشمل هذه الجهود استثمارات كبيرة لتوسيع الخدمات لتشمل جميع السكان، وتعزيز النظم الأساسية (بما في ذلك القوانين والسياسات والآليات التنظيمية) والبيئية الكفيلة بذلك.

واستنادًا إلى استنتاجات وتوصيات ورش العمل الإقليمية الأخيرة لتحليل القطاع، والالتزامات التي تم التعهد بها في إطار آلية المساءلة المتبادلة التي تهدف إلى الإبلاغ عن التقدم المحرز فيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة للمياه والصرف الصحي؛

جدد وزراء المياه في مجموعة دول الساحل الخمس التأكيد على الالتزام وبذل المزيد من الجهود من أجل:

1- تسريع وتيرة الاستثمارات لصالح قطاع المياه والصرف الصحي، من خلال إعطاء أولوية سياسية عالية لهذا القطاع، بناءً على التخطيط المناسب للبنية التحتية وتحسين كفاءة تنفيذ المشاريع.

ولتمكين هذا التسريع ، تتفق الدول وشركاؤها في التنمية على متطلبات تمويل تبلغ 10دولارات أمريكية للفرد سنويًا ، أي حوالي مليار يورو، لصالح الدول المذكورة أعلاه في أفق 2030.

2- تقديم الخدمات الأساسية للأسر الهشة كالمياه والصرف الصحي، من خلال تنظيم برامج التدخل، وربط المدارس والمراكز الصحية بشبكة مياه الشرب، وإنشاء مرافق صحية ملائمة.

3- تحسين إدارة القطاع من خلال تعزيز قدرات الهيئات التنظيمية وتطوير إدارة قائمة على الأداء للمشغلين في المناطق الحضرية والريفية.

وتحقيقا لهذه الغاية، تتفق الدول على مصلحة الانضمام والتعاون مع الشبكة الدولية لمنظمي المياه والصرف الصحي، بينما يؤكد شركاء التنمية أهمية دعم تبادل الخبرات بين المنظمين فضلا عن تعزيز استراتيجياتهم التشغيلية.

4- تسريع الجهود نحو تحقيق الاستدامة المالية للقطاع من خلال تنفيذ استراتيجيات تمويل وطنية تعتمد بشكل خاص على هياكل التعريفات الشاملة ومعلومات المستخدم؛ كماتشمل الجهود الأخرى التي يتعين بذلها في هذا الاتجاه زيادة الدعم من الشركاء الماليين، وتعبئة التمويل الخاص والوصول إلى التمويل المتعلق بالمناخ.

5- تعزيز قدرات الجهات الفاعلة في مجال المياه والصرف الصحي على المستوى المؤسسي والتنظيمي والبشري.. تتفق الدول وشركاؤها في التنمية على تضمين أي برنامج استثماري لبناء القدرات الذي سيعطي الأولوية للنساء والرجال المشاركين في توجيه الاستثمارات في القطاع وفي تشغيل الخدمات.

6- قياس التقدم الذي يحرزه القطاع من خلال ضمان الرصد المنتظم للمؤشرات الوطنية ذات الأولوية ومواءمته مع رصد أهداف التنمية المستدامة بالمقارنة مع الآليات الدولية – برنامج الرصد المشترك بين منظمة الصحة العالمية واليونيسيف ، والتحليل العالمي وتقييم لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية. الصرف الصحي ومياه الشرب (GLAAS)، وكذلك حسابات المياه والصرف الصحي والنظافة.

تتفق الدول وشركاؤها في التنمية على متطلبات تمويل تبلغ 20 مليون يورو للسنوات الخمس المقبلة، من أجل آليات جمع البيانات وتحليلها.

7- المحافظة على تطوير وإدارة الخدمات في مناطق الأزمات من خلال اللجوء، إذا لزم الأمر ، إلى طرق التدخل البديلة لضمان الحد الأدنى من الخدمة للسكان.

تؤكد الدول وشركاؤها في التنمية التزامهم ضمن منصة التشاور وتبادل الخبرات العملية، لتعزيز الحوار وردود الفعل على التجارب بهدف تحسين جودة التدخلات في مناطق الأزمات.

8- تنظيم حوار قطاعي دوري بين الحكومات وشركاء التنمية. تتفق الدول وشركاؤها في التنمية على عقد اجتماع سنوي يهدف إلى الإعلان عن الجهود المبذولة للقطاع و تحديث مسارات الدعم لقطاع المياه والصرف الصحي.

ستقود هذا الحوار القطاعي المنتظم وحدة التنسيق لتحالف الساحل ، والتي تجمع بين جميع شركاء التنمية النشطين في منطقة الساحل، وشراكة الصرف الصحي والمياه للجميع (SWA)، والتي تعتبر من بين شركائها حكومات البلدان المذكورة أعلاه وكذلك الشركاء الرئيسيين العاملين في قطاع المياه والصرف الصحي.

9- وضع خطة عمل مشتركة لتنفيذ الالتزامات المذكورة أعلاه للدول الخمسة وشركاء التنمية لإقامة الحوار القطاعي المذكور أعلاه. وستعرض خطة العمل الأنشطة الأساسية والاستراتيجية ، والمواعيد النهائية لتنفيذها، والموارد المطلوب حشدها، والتواصل مع الفاعلين الدوليين مثل مؤتمرات القمة رفيعة المستوى ، والتعاون الأساسي مع الشركاء الوطنيين والدوليين.