Oman
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

مدرج طائرات في ميناء المخا.. صور أقمار صناعية تكشف التوسع الإماراتي الجديد في اليمن

سالم حنفي
سالم حنفي
سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

وطن – كشفت منصة “إيكاد” في تحقيق لها عن قيام الإمارات ببناء مدرج طائرات في ميناء المخا اليمني، مدعمة تحقيقها بصور الأقمار الصناعية.

وقالت المنصة في تحقيقها إن “صور الأقمار الصناعية من موقع Sentinel Hub أظهرت بداية تغيرات جغرافية في الميناء الواقع جنوب غرب اليمن مطلع مارس/آذار 2019.”

✔ صور الأقمار الصناعية من موقع Sentinel Hub أظهرت بداية تغيرات جغرافية في الميناء الواقع جنوب غرب اليمن مطلع مارس/آذار 2019. pic.twitter.com/7YaFdAYsza

— Eekad – إيكاد (@EekadFacts) May 31, 2022

وأوضح التحقيق أنه “بحلول نوفمبر/تشرين الثاني 2019 انتهت أعمال ردم أجزاء من الشاطئ وتمهيد التربة على امتداد 1.45 كم استعدادًا للبدء بتعبيد مسار المدرج.”

✔ بحلول نوفمبر/تشرين الثاني 2019 انتهت أعمال ردم أجزاء من الشاطئ وتمهيد التربة على امتداد 1.45 كم استعدادًا للبدء بتعبيد مسار المدرج. pic.twitter.com/L7E3AvFNjq

— Eekad – إيكاد (@EekadFacts) May 31, 2022

واكد تحقيق منصة “إيكاد” على أنه “بعد توقف مفاجئ استمر أكثر من عام عادت أعمال الإنشاء في مارس/آذار 2021 واكتملت معالم المدرج بحلول نوفمبر/تشرين الثاني 2021.”

✔ بعد توقف مفاجئ استمر أكثر من عام عادت أعمال الإنشاء في مارس/آذار 2021 واكتملت معالم المدرج بحلول نوفمبر/تشرين الثاني 2021. pic.twitter.com/z7zSZhTYL7

— Eekad – إيكاد (@EekadFacts) May 31, 2022

وأشار التحقيق إلى أنه بحسب صور أقمار صناعية حصلت عليها منصة “إيكاد” من موقع Planet وتعرض لأول مرة، تبين اكتمال بناء المدرج وتعبيده بالإسفلت ليصل طوله إلى 2.4 كم في يناير ٢٠٢٢.

✔ بحسب صور أقمار صناعية حصلنا عليها من موقع Planet تعرض لأول مرة، تبين اكتمال بناء المدرج وتعبيده بالإسفلت ليصل طوله إلى 2.4 كم في يناير ٢٠٢٢. pic.twitter.com/P4G6AvzNih

— Eekad – إيكاد (@EekadFacts) May 31, 2022

وكشف التحقيق أنه تم تزويد المدرج بعد اكتماله بمهبطي مروحيات عند بدايته ونهايته، لافتا إلى أنه أُضيف على طرفيه الشمالي والجنوبي مبان يُعتقد أنها ستستعمل كمخازن فيما بعد.

واختتمت المنصة تحقيقها بالتأكد على أنه تم إنشاء طريقين أحدهما يصل المدرج بمدخل الميناء البري، وثانيهما يصل المدرج بلسان الميناء لاستقبال الإمدادات العسكرية.

✔ وأخيرًا، تم إنشاء طريقين أحدهما يصل المدرج بمدخل الميناء البري، وثانيهما يصل المدرج بلسان الميناء لاستقبال الإمدادات العسكرية. pic.twitter.com/zb1cvzUCS5

— Eekad – إيكاد (@EekadFacts) May 31, 2022

الإمارات حولت الميناء لثكنة عسكرية

يشار إلى انه منذ استعادته من قبضة الحوثيين عام 2017 لا يزال ميناء المخا خاضعا لسيطرة القوات الإماراتية التي حولته إلى ما يشبه ثكنة عسكرية.

ميناء المخا اليمني

وتحتشد هذه القوات داخل ميناء تستخدمه الإمارات بشكل حصري لنقل الإمدادات العسكرية واللوجستية إلى القوات التي تدعمها في الساحل الغربي.

ومنذ تحوله إلى ثكنة عسكرية تحت إدارة وإشراف ضباط إماراتيين قبل 3 سنوات يشهد الميناء استحداثات جديدة من مبان وعنابر تستخدم في الأغلب لتخزين السلاح والمعدات.

وبينما تحرم سيطرة القوات الإماراتية على ميناء المخا الحكومة الشرعية من عوائد تناهز 12 مليار ريال يمني شهريا تستخدمه القوات المدعومة إماراتيا لخدمة مصالحها.

صراع الاستحواذ

والحال في ميناء المخا يشبه ما جرى بميناء عدن وموانئ يمنية أخرى، حيث حرمت الحكومة الشرعية من استغلال الموارد الاقتصادية بما يدعم تثبيت أركانها ومواصلة معركتها ضد الحوثيين مقابل مضي دولة الإمارات في صراع الاستحواذ على الموانئ والمواقع الإستراتيجية في اليمن.

ميناء المخا اليمني

ويعد ميناء المخا أحد أهم الموانئ اليمنية على البحر الأحمر، ويحتل موقعا إستراتيجيا بقربه من مضيق باب المندب، ويعتبر أيضا إحدى أشهر بوابات اليمن إلى العالم.

ومنذ استعادة الميناء من قبضة الحوثيين عام 2017 وعوضا عن عودته المفترضة إلى الحكومة الشرعية استحوذت عليه القوات الإماراتية وحولته إلى منطقة عسكرية محرمة، ليس فقط على قوات الحكومة الشرعية اليمنية، بل أيضا على سكان مدينة المخا الذين استخدموا ميناءهم لعقود مصدرا لرزقهم.

اقرأ أيضا: