Oman
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

مستشار محمد بن زايد يثير الجدل بتصريح “مفبرك” عن أردوغان نسبه للجزيرة

باسل النجار
باسل النجار
باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

وطن – تسبب الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله، في موجة جدل واسعة بعد نشره تصريحا “مفبركا” عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونسبه لقناة “الجزيرة” الإخبارية القطرية.

التصريح المفبرك لأردوغان والذي نشره “عبدالله” المعروف أنه مستشار لمحمد بن زايد، على حسابه بتويتر نُسب فيه خبر كاذب للرئيس التركي عن جماعة الإخوان المسلمين.

الاعتراف بالخطأ والتراجع عنه فضيلة pic.twitter.com/hz7p143udp

— Abdulkhaleq Abdulla (@Abdulkhaleq_UAE) May 21, 2022

حيث يزعم التصريح المفبرك أن الرئيس أردوغان قال ما نصه:”تركيا أخطأت من قبل عندما وافقت على استضافة جماعة الإخوان، ولا نريد تكرار نفس الخطأ.”

وتسبب نقل هذا التصريح المفبرك والمنسوب لقناة “الجزيرة” في هجوم واسع على الأكاديمي الإماراتي المقرب من ابن زايد، والسخرية منه في نفس الوقت.

مرحبا دكتور…
ربما تم تحوير الخبر بالفوتوشوب. pic.twitter.com/NcsRmLdnVb

— محمود نور (@mhmodnoor) May 21, 2022

ورد عليه ناشطون بصور للخبر الأصلي عن أردوغان في الجزيرة والذي تم تحريره، وكان يقول على لسان أردوغان، إن تركيا أخطأت من قبل عندما وافقت على عضوية اليونان في النيتو ولا نريد تكرار نفس الخطأ.

الصورة الأصلية- قبل التزوير: pic.twitter.com/f8MwrtSzJi

— أحمد عاشور | Ashour (@ashour) May 21, 2022

ورغم توضيح العديد من المتابعين له أن هذا التصريح مفبرك، إلا أن مستشار محمد بن زايد أصر على موقفه ورفض حذف التغريدة.

ولم يكتف بنقله خبرا مزيفا بل إنه تبجح ورد على منتقديه في التغريدة، بأن قناة “الجزيرة” هي المطالبة بنفي صحة هذا الخبر.

الأمر الذي دفع ناشط باسم خالد لمهاجمته بالقول: “هو أقل شأن من أن يعترف بخطأه لأنه صغير”.

من هو عبدالخالق عبدالله؟

ويشار إلى أن الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله، من الرجال المقربين لمحمد بن زايد، منذ كان وليا للعهد، ومعروف بأنه أحد أذرع رئيس الإمارات الحالي على تويتر، بالإضافة للمغرد البذيء حمد المزروعي.

وأكثر من مرة تم فضح تناقضات الأكاديمي الإماراتي، الذي ما يلبث أن يدلي بتصريحات ما حتى يناقضها تماما بعد وقت قصير.

الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله من الرجال المقربين لمحمد بن زايد

وبرز ذلك جليا في مهاجمته المطبعين العرب مع الاحتلال واعتباره جريمة وخيانة، حتى اتخذ محمد بن زايد قرار التطبيع مع إسرائيل ليتحول عبدالخالق عبدالله 180 درجة، ويذهب لتبرير قرار التطبيع هذا بل ويجعله في مصلحة فلسطين وقضيتها، في طرح مقزز جعلها محل انتقاد وسخرية العديد من متابعيه.

محمد بن زايد وعبدالخالق عبدالله

ويشار إلى أن تركيا فتحت أبوابها لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، حيث انتقل إليها عدد كبير من أعضاء الجماعة وغيرهم من معارضي السيسي بتيارات أخرى، عقب تنفيذ رئيس النظام المصري الحالي انقلابه على الرئيس الراحل محمد مرسي، وكان السيسي وقتها وزيرا للدفاع.

ودُشنت من تركيا عدة قنوات مصرية معارضة أبرزها (الشرق) و (مكملين)، ظلت تهاجم نظام السيسي وتفضح مخططاته لسنوات، حتى وقعت تركيا مصالحة مع النظام المصري فتم وقف هذه القنوات.

ورأت القيادة التركية أن المصالحة مع مصر مهمة في هذا التوقيت بعد مرور وقت طويل على التغيرات في مصر حتى أصبح حكم السيسي أمرا واقعا يجب التعامل معه، خاصة في ظل المتعيرات الدولية والأخطار التي تهدد تركيا في المتوسط.

جدير بالذكر أن محمد بن زايد، تولى رئاسة الإمارات خلفا لأخيه الرئيس الراحل خليفة بن زايد، والذي توفي بعد صراع طويل مع المرض استمر لسنوات بعدما أصابته “سكتة دماغية” في العام 2014.

ويتهم محمد بن زايد، بوجود دور مشبوه له في مرض أخيه خليفة، طيلة هذه السنوات حتى غاب عن المشهد تماما في الإمارات.

اقرأ ايضا: