logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo
star Bookmark: Tag Tag Tag Tag Tag
Qatar

شاطئ الوكرة مغلق أمام المتقاعدين


·        محمد عبدالله: اعتدنا التجمع كل ثلاثاء على الشاطئ طوال العام

·        حسن الهاجري: الشاطئ ملاذ المتقاعدين لتغيير رتم الحياة

·        محمد الهاجري: أهالي الوكرة يعشقون البحر ولا يجوز حرمانهم منه

·        عبدالله القاضي: البلدية لم تدرس القرار جيداً والعيد ليس للعائلات فقط

 

كتب - إبراهيم صلاح:

انتقد عددٌ من المُتقاعدين من سكان مدينة الوكرة قرار البلدية إغلاق الشاطئ العام أمامهم وتخصيصه للعائلات فقط خلال عطلة عيد الأضحى المبارك؛ ما حرمهم من الاستمتاع بالشاطئ وممارسة الرياضات البحريّة المختلفة والشواء خلال إجازة العيد.

وأكدوا، في تصريحات ل  الراية ، أن مدينة الوكرة بها شاطئان أحدهما مخصص للعائلات طوال فترة العام، وآخر عام لكافة الزوّار، إلا أن البلدية أصدرت قراراً بتخصيص الشواطئ للعائلات فقط خلال عطلة العيد، ما عكر صفو عطلة العيد لدى الكثيرين ومنعهم من الاستمتاع بالإجازة.

وأضافوا إن الشاطئ يعتبر ملاذ المتقاعدين للتجمّع وقضاء الأوقات معاً وتغيير روتين الحياة اليومي، بالاستمتاع بجمال الشاطئ والرمال، وشواء بعض اللحوم وممارسة الرياضات البحريّة بعيداً عن ضجر المجمعات التجاريّة والازدحام في الأسواق.

وقال محمد عبد الله اعتدنا زيارة شاطئ الوكرة كل ثلاثاء طوال العام حيث نتجمّع كمتقاعدين للاستمتاع بالطبيعة وممارسة الرياضات البحريّة، ولا أعلم

كيف يصدر قرار في مثل هذا التوقيت، خاصةً أن أغلب المواطنين يفضلون قضاء أوقات من عطلة عيد الأضحى على الشواطئ، وبالتالي منعهم قرار غير صائب يحتاج لإعادة النظر فيه.

وتساءل حسن الهاجري لماذا يتم تخصيص كل الشواطئ للعائلات وهناك شاطئ مخصص للعائلات طوال العام وقال يوجد بين شاطئ الوكرة وشاطئ العائلات، جزء مخصص للبورت كابن، وهو المكان المفضل لأهالي الوكرة، قامت البلدية كذلك بإغلاقه وتحويله للعائلات، مؤكداً أن مثل تلك القرارات يجب دراستها جيداً وتأثيرها على كافة فئات المجتمع في ظل أن عطلة العيد هي الفرصة الأفضل للاستمتاع بالشواطئ والبعد عن روتين المجالس والزيارات في البيوت إلى جانب صخب المجمعات التجاريّة.

ويؤيّده في الرأي عبدالله القاضي الذي أكد أن بلدية الوكرة لم تدرس القرار جيداً لأن عطلة العيد للجميع وليست مقتصرة على فئة بعينها وقال فوجئنا بالقرار عند وصولنا إلى الشاطئ كالعادة وحاولنا تجنّب المشاكل وجلسنا في نهاية الشاطئ بعيداً عن أي أحد وقمنا بالاستئذان من رجال الأمن الذين سمحوا لنا في ظل أن أعمارنا كبيرة.

واتفق محمد سالم الهاجري مع الآراء السابقة وقال إن أهالي الوكرة يفضلون قضاء عطلة عيد الأضحى المبارك على الشواطئ وقرار تخصيصها للعائلات فقط، قرار غير صائب في ظل أن هناك شاطئاً مخصصاً للعائلات، وبالتالي إن قرار الإجماع غير صحيح، مطالباً بضرورة عدم إصدار مثل تلك القرارات التي تعكر صفو العطلة وتمنع فئات عديدة من الاستمتاع في ظل عدم وجود أي شواطئ أخرى قريبة.

وقال: رحلة الشاطئ متكاملة فهي تجمع بين الرفاهية وممارسة الرياضات البحرية المختلفة، فضلاً عن تبادل الأخبار مع الأصدقاء والاستمتاع بالأجواء الرائعة، في ظل وجود رياح بسيطة تجعل من الشاطئ وجهة مثاليّة خلال الوقت الحالي، خاصةً في الوقت بعد صلاة العصر وانخفاض درجات الحرارة.

وطالب بضرورة التشديد على النظافة العامة بالشاطئ في ظل انتشار مخلفات الشوي على الرمال، وقيام العديد من الزوّار بإلقاء الفحم؛ ما يتطلب تشديد الرقابة، وتنفيذ العقوبات التي نص عليها قانون النظافة العامة.

وقال يوسف الهاملي: شاطئ الوكرة من الشواطئ المميّزة لأهالي الوكرة والذين اعتادوا على قضاء أغلب الأوقات خلال فترة الصيف على الشاطئ، في ظل تميّز المياه بالنظافة فضلاً عن عدم وجود حصاة على السيف، وبالتالي وجهة مثالية للعائلات والشباب على حد سواء، وفي فترة العيد ينظم الأهالي رحلة أو اثنتين خلال عطلة العيد للاستمتاع بالأجواء والبعد عن روتين الأسواق والمجمعات التجاريّة التي تشهد ازدحاماً كبيراً خلال العيد.

وأضاف: شاطئ الوكرة مميّز في ممارسة الرياضات البحرية المختلفة سواء صيد الأسماك أو السباحة أو ركوب الدراجات المائيّة، فضلاً عن لعب كرة القدم، وغيرها من الألعاب الشاطئية، مؤكداً أن قرار منع العزاب أو الشباب من الدخول قرار غير صائب في ظل أن العائلات لها شاطئاً خاصاً بها.

All rights and copyright belongs to author:
Themes
ICO