بالصور.. تفاصيل اقتحام نائب من ميليشيا حزب الله لمركز أمني وإطلاق نار على موقوف

متابعات- الوئام

بدأ عناصر ميليشيا حزب الله في فقدانهم السيطرة على انفعالاتهم بالتزامن مع العقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن على عدد منهم.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية، أن النائب في كتلة ميليشيا حزب الله النيابية نواف الموسوي، أطلق النار على أحد الشباب الموقوفين داخل مركز أمني بلدة الدامور جنوبي العاصمة بيروت ويدعى حسن المقداد، حسب ما أعلنه أحد الضباط في جهاز قوى الأمن الداخلي.

وأوضحت التحريات الأمنية أن النائب أطلق الرصاص من مسدس حربي باتجاه رأس الشاب فأصيب بمعصمه الذي كان يحمي به رأسه، وطعن شقيق النائب الشاب بفخذه طعنتين أدت إلى حدوث نزيف كثيف، نقل على إثرها إلى المستشفى.

والشاب المصاب “المقداد”، هو ابن مدير مكتب الوكيل الشرعي لمرشد إيران في لبنان علي الخامنئي.

وكان باديًا الثقافة الميليشياوية لحزب الله التي تعود عليها خلال العقود الماضية، بترهيب العسكريين داخل المركز الأمني وتهديدهم بالقتل في حال أفصحوا عن ما حصل، ما أجبر قوى الأمن لاحقاً على إرسال قوة عسكرية لحماية عناصرها.

ونشرت قناة “الجديد” البنانية، برقيّة من آمر الدامور العقيد جوزيف غنوم إلى المدير العام لقوى الأمن الداخلي يؤكد فيها أنّ النائب الموسوي حضر إلى مخفر الدامور برفقة 20 مسلّحًا، قائلًا: “لدى المباشرة بإجراء تحقيق عدلي (مع الموقوف حسن المقداد)، حضر 4 أشخاص إلى المخفر واعتدوا بالضرب بواسطة مفكّ على طليق ابنه الموسوي وتسبّبوا له بجروح قطعية في قدمه، فأوقف عناصر المخفر 2 منهم فيما لاذ اثنان آخران بالفرار”.

وأضاف في البرقية: “أثناء التحقق، تعرض المقداد لإطلاق نار قبل أن يفر الموسوي إلى جهة مجهولة، ونُقل الجريح لاحقًا إلى أحد المستشفيات للعلاج.