Saudi Arabia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

جيش الاحتلال: آلاف الأهداف سندمرها خلال حرب لبنان المقبلة

أفاد رئيس هيئة أركان الاحتلال، أفيف كوخافي، الأحد، بلورة آلاف الأهداف التي تشمل منظومات الصواريخ والقذائف، لتدميرها خلال الحرب المقبلة في لبنان.


وأعلن كوخافي في بيان نشره الجيش الإسرائيلي، بـ"بلورة آلاف الأهداف التي سيتم تدميرها في منظومة الصواريخ والقذائف التي يمتلكها العدو، في إشارة إلى جماعة حزب الله اللبناني"، نقلته صحيفة "معاريف" العبرية.

وأضاف: "كل الأهداف موجودة في خطة الهجوم، لاستهداف مقرات القيادة والقذائف الصاروخية والراجمات ومزيد من هذه الأهداف، كل ذلك سيتم ضربه في لبنان".

وتابع: "كل بيت في داخله قذيفة أو يقع بالقرب من قذيفة، أو ناشط يتعامل مع قذيفة صاروخية، أو مقر قيادة يتعامل مع قذيفة أو كهرباء مرتبط بمجموعة قذائف صاروخية، كل هذا سيتم ضربه في الحرب".

اقرأ أيضا: نصر الله يهدد بمنع الاحتلال من التنقيب عن الغاز في البحر

وتأتي تصريحات كوخافي بعد أيام من إعلان "حزب الله"، قدرته على منع إسرائيل من استخراج النفط والغاز من منطقة بحرية متنازع عليها، جنوبي البلاد

وهدد الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، من أي توجه إسرائيلي لاستخراج الغاز من المياه المتنازع عليها في البحر الأبيض المتوسط.

وقال نصر الله في كلمة الأربعاء، إن "ما جرى في الأيام الماضية هو اعتداء على لبنان"، مضيفا: "أصبحنا أمام موضوع يجب أن يتحول إلى قضية لبنانية كبرى تتعلق بالحدود البحرية والثروة الموجودة في هذه المنطقة من النفط والغاز، والتي هي ملك الشعب أيًا تكن طائفته".

وأواخر الشهر الماضي،قال كوخافي، إنه في حالة اندلاع حرب ضد "حزب الله" اللبناني، سـ"يتعين على القوات البرية العمل عبر الحدود اللبنانية لهزيمة الحزب المدعوم من إيران"، وفقا لصحيفة يديعوت أحرنوت.


وأفاد بأن "حزب الله قادر على نشر 45 ألف صاروخ قصير المدى و80 ألف صاروخ متوسط وطويل المدى، والعشرات منها صواريخ دقيقة وقذائف هاون"، معتبرا أنه "بحال اندلاع حرب، سيتم إطلاق ما يصل إلى 1500 صاروخ من لبنان يوميا".


وحول الخسائر المادية والبشرية، أضاف: "في إسرائيل قد يسقط حوالي 300 قتيل مدني وعسكري بعد تسعة أيام، وسيتم تدمير 80 موقعا في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المباني السكنية التي قد تتعرض لنيران مباشرة".

ويسيطر "حزب الله" على منطقة جنوب لبنان الحدودية مع إسرائيل، حيث تتنازع بيروت وتل أبيب على منطقة بحرية مساحتها 860 كلم مربع، غنية بالنفط والغاز.

ويمتلك "حزب الله" ترسانة كبيرة من الأسلحة والصواريخ، وخاض عدة معارك مع الجيش الإسرائيلي آخرها كان صيف 2006، إضافة إلى مناوشات حدودية بين الطرفين من حين لآخر.