Saudi Arabia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

قادة أوروبيون: روسيا تعاني ضعفا في الحرب الإلكترونية

قال قادة أوروبيون في مجال الدفاع العسكري الإلكتروني، إن فعالية روسيا في استخدام القدرات الرقمية في حربها ضد اوكرانيا كانت أقل بكثير من المتوقع.

وقال الجنرال كارل موليندا رئيس مركز الأمن السيبراني الوطني البولندي "كنا متيقنين جدا من أنه سيكون هناك بيرل هاربور سيبراني بالاستناد الى خبرات سابقة لسلوك روسيا وقدراتها".

وأشار خلال اجتماع منتدى الأمن السيبراني الدولي الذي يعقد في مدينة ليل شمال فرنسا إلى أن أوكرانيا كانت متأهبة و"صمدت بوجه الهجمات الروسية".

وأضاف موليندا أن هذا أظهر أنه بالامكان الاستعداد لحرب الكترونية ضد روسيا التي اعتبرها "جيدة في القدرات الهجومية لكنها ليست جيدة بما يكفي في الدفاع".

وأعطى مثالا بهجمات الكترونية عدة ضربت روسيا، وان كانت نتيجة جهد قراصنة مستقلين بشكل أساسي.

أما الكولونيل روموالداس بيتكيفيشيوس رئيس الأمن السيبراني في ليتوانيا فقال إن روسيا "غير جاهزة لشن حرب إلكترونية منسقة ونشطة".

وقال إن "آلاف الانشطة الالكترونية في كل مكان في اوكرانيا"، مضيفا "لكنني لا أعتقد أنه مخطط لها بشكل جيد جدا".

اقرأ أيضا: بايدن: موسكو تريد ذريعة لـ"الكيماوي".. واتهامات بجرائم حرب


وأدلى الجنرال ديدييه تيسيير رئيس قوة الدفاع السيبرانية الفرنسية بملاحظة مشابهة حول عدم التنسيق والتواصل بين الهجمات الالكترونية والهجوم العسكري على الأرض.

وقال "ربما لم يتمكنوا من تنظيمها بالطريقة التي أرادوها"، لافتا الى أن قدراتهم "ليست قوية كما كنا نتخيل".

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، حذر الشهر الماضي وسيا من قيامها باستعراض "خيارات" شن هجوم إلكتروني على البنية التحتية للولايات المتحدة، ردا على العقوبات الغربية المفروضة عليها.

وقال بايدن، في بيان، إن هناك "معلومات استخباراتية تتكشف حول تخطيط الرئاسة الروسية بشكل جدي لشن هجمات محتملة"، وحث الشركات الأمريكية على توخي الحذر.

وخاطب بايدن القطاع الخاص قائلا: "لديكم القوة والقدرة والمسؤولية لتعزيز الأمن السيبراني، ومرونة الخدمات، والتقنيات الحيوية التي يعتمد عليها الأمريكيون".

وأضاف: "نحتاج إلى أن يقوم الجميع بدورهم لمواجهة أحد تهديدات عصرنا، يقظتك وسرعة التعامل مع الموقف اليوم يمكن أن تمنع أو تخفف من الهجمات".