Saudi Arabia

فيلم "ميناماتا".. جوني ديب والعودة المنتظرة

آدم منير 

في إطار قسم العروض الخاصة لمهرجان برلين السينمائي الدولي في دورته السبعين المقامة حاليا، عُرض أحدث أفلام النجم جوني ديب، الذي يحمل عنوان "ميناماتا" (Minamata)، من إخراج أندرو ليفيتاس، ويجسد خلاله دور المصور الراحل إجوين سميث.

وعانى ديب مؤخرًا من مشكلات شخصية عديدة جعلته مقلًا في أدواره، ويشارك في أفلام ليست بالمستوى المعتاد من النجم الحاصل على ثلاثة ترشيحات أوسكار، فهل كان "ميناماتا" العودة المنتظرة لجوني ديب على طريق الأدوار الجيدة؟ 

هوية بصرية مرتبكة
أحداث الفيلم مبنية على قصة حقيقية، إذ نتابع إجوين المصور الأميركي المتخصص في تصوير الحروب وهو يذهب إلى اليابان في بداية السبعينيات من القرن الماضي لتصوير حالات المرض المعروف باسم "ميناماتا" (نسبة إلى القرية اليابانية التي اكتُشف فيها)، الناتج عن ضخ مياه المصانع الملوثة في مياه الصرف، حيث يصبح على عاتق إجوين تسليط الضوء على هذه القضية المسكوت عنها. 

يركز الفيلم في البداية على الحالة السيئة التي وصل إليها إجوين، إذ إنه غارق في الديون وشبه عاطل عن العمل، لكننا في الوقت نفسه لا نتعرف بشكل جيد على تاريخه السابق وأعماله التي صنعت اسمه ولو بشكل عابر، وهو ما يربك المشاهد قليلا لعدم إدراكه سر اختيار هذا المصور الصحفي على وجه التحديد ليلقي الضوء على حالات التسمم في ميناماتا.

في البداية، حاول المخرج صناعة هوية بصرية للفيلم، من خلال استخدام الألوان الأحمر والأخضر والأزرق ليعبر كل منها عن حالة معينة للبطل، مع توظيف هذه الألوان بشكل جمالي جيد، بالإضافة إلى كونها مرتبطة بالشخصية الرئيسية، فهذه الألوان هي المستخدمة في طباعة الصور، ولكننا سرعان ما نكتشف أن إجوين يصور بالأبيض والأسود، وهكذا نجد أن الألوان تفقد معناها.

بجانب هذا الاكتشاف، سرعان ما ينسى المخرج وفريق العمل كل ما قدموه في البداية لتسيطر على الفيلم هوية بصرية مختلفة يغلب عليها اللون الأصفر في بقية الفيلم، وهذه التفصيلة الصغيرة التي يعتبرها النقاد من أوائل علامات عدم نضج الفيلم، وعدم وضوح الخيارات بالنسبة للمخرج.

التشويق على حساب المشاعر
كما ذكرنا، الفيلم مبني على وقائع حقيقية، وهي قضية شهيرة لا زالت أصداؤها سارية حتى وقت قريب، وإذا عدنا إلى العام الماضي سنجد واحدًا من أهم المسلسلات القصيرة في العام تناول قضية تلوث بيئي شهيرة، بل ربما هي الأشهر، وهو مسلسل "تشيرنوبل" (Chernobyl) الذي تناول ما حدث في الساعات والأيام التي تلت انفجار المفاعل النووي، وركز المسلسل على الجانب الإنساني والفساد وكيفية تعامل أجهزة الاتحاد السوفياتي مع هذا الحدث الجلل.

في المقابل، تناول فيلم "ميناماتا" القضية في قالب بوليسي يعتمد على التشويق، وتراجع التركيز على العواطف البشرية والإنسانية، إلا في مشاهد قليلة أغلبها في نهاية الفيلم، وحَفِل الفيلم كذلك بالعديد من المشاهد المكررة في المواجهة بين السلطة الفاسدة والبطل، مثل عرض النقود والتهديد الجسدي، وغير ذلك. 

وحتى مع خيار التشويق، لم ينجح الفيلم في صناعة فيلم جيد ينتمي لهذا النوع، إذ نجد أن الحلول دائمًا تأتي بسهولة خلال الأحداث، فمثلا في أحد المشاهد يحترق الكوخ الذي يحمض فيه إجوين أفلامه، وبعد عدة مشاهد تعود إليه الأفلام من دون أي مجهود منه، لنجد فجأة أن هناك من سرقها واحتفظ بها ليعيدها للمصور في الوقت الذي يراه الفيلم مناسبًا، حتى لو كان هذا الاختيار ليس الأفضل سينمائيًّا.

قدرات ديب واختياراته
إذا أجرينا بحثًا سريعًا عن أدوار الفنان جوني ديب، سنجد أنه قدم فيلمًا وحيدًا عام 2019، ولا يبدو أن هناك أدوارا أخرى سيقدمها في 2020 بخلاف دوره في "ميناماتا"، ويمكن القول إن التمثيل هو أحد العناصر القليلة المميزة في هذا الفيلم، حيث يبذل ديب مجهودًا واضحًا في تجسيد شخصية المصور اليائس من حياته، الذي يتنازعه الجانب الإنساني مع الضعف أمام النقود، كل هذا مع الحفاظ على جعل الشخصية مسنة بشكل واضح، ليس في الشكل، ولكن في الروح أيضًا، وهو ما يدل على أن الممثل الكبير لم يفقد قدرته بعد. 

ربما لم يفقد جوني ديب قدرته على التشخيص، لكنه بنسبة كبيرة فقد قدرته على اختيار الأفلام الجيدة، إذ يبدو واضحًا أنه يحاول اختيار أعمال صعبة والعودة بأفلام فنية وبعيدة عن القالب التجاري والجماهيري المعتاد منه، لكنه لم ينجح بهذا الفيلم في إرضاء الطرفين؛ فالفيلم ليس جيدًا على المستوى الفني، ومن الصعب أن يحقق نجاحًا كبيرًا عند عرضه التجاري.

وهكذا يبدو أن الفنان الأميركي سيستمر في الظل عامًا آخر، إلا لو فاجأنا بدور مميز خلال الفترة القادمة.