تواصل – فريق التحرير:

نشر عبدالعزيز السحيباني، مهندس مدني مهتم بالشأن التنموي، عبر حسابه في “تويتر”، مقطع فيديو وثق من خلاله كميات هادرة من الأمطار والسيول تشق طريقها في اليابسة لتصب في البحر الأحمر، متعجبا بسبب عدم الاستفادة من هذه المياه وما تحمله من تربة خصبة.

وعلق السحيباني على المقطع بقوله “هذه الكميات (الهادرة) تصب في البحر الأحمر.. (صيفا وليس شتاء).. ساحبة معها التربة الخصبة.. خسرنا (التربة) وخسرنا (المطر).

وعلق أبوعبدالملك الجهني، عضو رابطة تبوك الخضراء، على المقطع موضحا طريقة الاستفادة منها قائلا “يتم ذلك من خلال عمل سدود متدرجة لعلها أنفع من السد الكبير الذي يحجز أكثر كمية من المياه؛ بحيث يفيض كل تدرج على الذي بعده حتى يصب الفائض في البحر هذا مجرد رأي خاص بي قد يكون صحيحا أو غير صحيح”.

ورد المهندس عبدالعزيز السحيباني بقوله “رأي صحيح تماما.. وفقك الله، لأنه يحتجز التربة الخصبة تدريجيا، ولايحجز المياه التي يستفاد منها”.