أكدت مصادر سودانية أمس (الخميس) أن تحالف المعارضة الرئيسي في السودان يعتزم ترشيح الخبير الاقتصادي عبدالله حمدوك لرئاسة الوزراء، وسيعين المجلس السيادي السوداني الذي سيؤدي اليمين يوم الثلاثاء القادم رئيسا للوزراء بناء على ترشيح تحالف قوى الحرية والتغيير وفقا لإعلان دستوري تم الاتفاق عليه هذا الشهر.

وذكرت المصادر أن التحالف رشح أيضا محمد الحافظ محمود لمنصب نائب رئيس الوزراء وعبدالقادر محمد أحمد لمنصب رئيس القضاء.

في حين اختار المجلس العسكري الانتقالي في السودان، 5 من أعضائه الحاليين لتمثيله في المجلس السيادي، حيث سيكون الفريق عبدالفتاح البرهان رئيساً للمجلس السيادي بالإضافة إلى 4 أعضاء آخرين وهم الفريق محمد حمدان «حميدتي»، والفريق شمس الدين كباشي، والفريق ياسر العطا، والفريق صلاح عبدالخالق.

ومن المقرر أن يوقع الجانبان بشكل نهائي على الإعلان الدستوري غداً (السبت) ليتم إعلان تشكيل المجلس السيادي الأحد، وتعيين رئيس الوزراء الثلاثاء 20 أغسطس على أن يتم تشكيل الحكومة في الـ28 من أغسطس.

من جهة أخرى، أقر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس، حرمان الرئيس السابق لجهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح قوش من دخول الولايات المتحدة بسبب ارتكابه انتهاكات فاضحة ضد حقوق الإنسان، مؤكداً في بيان نشرته وزارة الخارجية الأمريكية أنها فرضت عقوبات على قوش، إضافة إلى أن زوجته وابنته أيضا ممنوعتان من الإقامة في الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة إن «لديها بالتحديد معلومات تتمتع بالصدقية بأن صلاح قوش متورط بأعمال تعذيب خلال إدارته لجهاز الأمن والمخابرات السوداني».

من جانب آخر، قدم الاتحاد الأوروبي 7 ملايين يورو كحزمة تكميلية من المساعدات لبرنامج الغذاء العالمي في السودان لتمكينه من مواجهة الطوارئ.

وأفاد بيان للبرنامج الأممي، أن المساهمة الحالية تضاف الى 6 ملايين يورو كان البرنامج تلقاها في 2018.