Saudi Arabia

سائحون مزعجون.. لا تقم بهذه الأشياء في هذه البلدان

يعد مفهوم السياحة المفرطة مصطلحا جديدا يستخدم لوصف العواقب السلبية للتدفق الجماعي للسياح إلى مختلف البلدان والمدن.

وقال موقع "برايت سايد" الأميركي، إن المجلس العالمي للسفر والسياحة نشر قائمة تضم 50 مدينة تعاني أكثر من غيرها من السياحة المفرطة. وبطبيعة الحال، يعد السكان المحليون الأكثر تأثرا بسلوكيات السياح المزعجة، حيث إن تصرفات المسافرين المهذبين عند زيارة بلد معين تختلف عن بعض السياح الذين ينتهكون قواعد السلوك المقبول في ذلك المكان.

ونقدم هنا الأشياء المزعجة التي يقوم بها السائحون في 10 أماكن:

أستراليا
يثير تجاهل السياح القواعد المتعلقة بالحياة البرية إزعاج الكثير من الأستراليين بسبب إظهارهم عدم اهتمامهم واحترامهم للحيوانات. ويعمد الكثيرون إلى إطعام الحيوانات طعاما عشوائيا، مما قد يؤدي إلى إصابة بعض الحيوانات بمرض خطير، أو استخدام الفلاش أثناء التصوير.

البرازيل
ذكر الموقع أنه عند زيارة مدينة فافيلا، ينبغي عليك تجنب التقاط صور باسمة لأن الناس هناك يعيشون حياة صعبة للغاية. ومن المفارقات المثيرة للسخرية أن الناس من دول العالم الأول يعتقدون أن العيش في هذه الوضعية المزرية يعد أمرا لطيفا.

البرتغال
بحسب بعض السكان المحليين في البرتغال، يحاول الكثير من السياح تقريبا التحدث باللغة الإسبانية مع البرتغاليين، على الرغم من أنهم لا يحبذون ذلك مطلقا.

إيرلندا
لا يعد نطق أي كلمة إيرلندية بشكل خاطئ مشكلة كبيرة بالنسبة إلى الإيرلنديين، غير أن قول إنك إيرلندي لمجرد امتلاكك قرابة بعيدة في إيرلندا يثير إزعاج السكان المحليين. فمن وجهة نظرهم، لا يمكنك اكتساب الهوية الإيرلندية ثقافيا، وإنما تتعلق برابط دموي أعمق.

فنلندا
يكره سكان فنلندا الثرثرة والحديث، فضلا عن أنهم يفضلون عدم الجلوس سياح بجانبهم في وسائل النقل العام إذا كانت هناك مقاعد أخرى فارغة.

هولندا
أشار الموقع إلى أنه يشيع استخدام الدراجات بشكل كبير في هولندا لأنها لا تثير ضوضاء وأصواتا مثل السيارات. تبعا لذلك، ينبغي على السياح الانتباه عند مرور الطريق. ويشار إلى أن السكان المحليين هناك ينزعجون بشدة من استخدام المترجلين للممر الخاص بالدراجات، رغم طابعهم المتسامح والمتقبل للثقافات الأخرى. من جانب آخر، يكره السكان المحليون تشبيههم بالألمان.

لندن
ينبغي على السياح التوقف عن إغاظة الحرس الملكي، ذلك أنهم ليسوا متمركزين في بعض المواقع بهدف جذب السياح، بل لديهم بنادق ذات حربة، تحتوي في بعض الأحيان على رصاصات. نتيجة لذلك، ينبغي على السياح تجنب الضحك على أفراد الجيوش لمجرد أنهم يرتدون أغطية رأس غريبة. وبحسب سكان لندن، يعد هذا الأمر مزعجا للغاية عندما يتوقف السياح في منتصف شارع أكسفورد في ساعة الذروة من أجل التقاط الصور، فضلا عن دفعهم للسكان في الطريق من أجل رؤية قصر باكنغهام.

أسكتلندا
أشار الموقع إلى أنه ينبغي على السياح عدم التذمر بصوت عال عند طلب بعض الأطباق المحلية في أحد المطاعم. فضلا عن ذلك، يشتري الكثير من السياح التنورة الأسكتلندية ويلبسونها في الأيام العادية، رغم أنها تعد من الملابس التي يرتديها السكان المحليون في المناسبات الرسمية على غرار حفلات الزفاف والجنازات.

الفلبين
وفقا لأحد الفلبينيين، يثير سير السياح الغربيين في شوارع الفلبين وهم يرتدون ملابسهم الداخلية إزعاج السكان لا سيما في المراكز التجارية والمطاعم. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي أن يتجنب السياح تقديم الصدقات لأطفال الشوارع لأنهم سيتعقبونهم أينما ذهبوا وسيشتبكون مع الكثير منهم إذا رفضوا منحهم المال.

النرويج
يتوجه السياح الذين يصلون على متن سفن الرحلات البحرية نحو الرحلات الجبلية الشهيرة، رغم أنهم يرتدون ملابس غير مناسبة لمثل هذه المناطق مثل الصنادل أو كعب عال وسراويل قصيرة وقمصان. نتيجة لذلك، يتعين على المتطوعين المحليين الذين يعملون في خدمة الإنقاذ مساعدتهم على الرجوع لأنهم يشعرون بالبرد والإرهاق الشديد.