أبوظبي (الاتحاد)

 أكد فيصل البناي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في مجموعة التكنولوجيا المتقدمة «إيدج»، أن المنتج الإماراتي في مجال الصناعات الدفاعية أصبح من الصناعات التقنية المتطورة التي باتت تنافس عالمياً.
وقال في حديثه مع وسائل الإعلام المحلية: تستثمر دولة الإمارات، ممثلة بمجموعة «إيدج»، المليارات في سبيل تطوير التقنية، وقد يعتقد الكثيرون أن «إيدج» منظومة دفاع فقط، ولكن إلى جانب السبب الرئيس لتوفير منتجات الدفاع، فإن «إيدج» تعمل على تطوير التقنيات في الدولة لتنافس فيها على مستوى العالم، حيث يمكن تحويل بعض التقنيات الدفاعية للاستخدام في الجانب المدني.
وأشار إلى أن القوات المسلحة باتت لا تحتاج لشراء الأنظمة والمنتجات الدفاعية، فالدولة أصبحت تمتلك منتجاً إماراتياً متطوراً تقنياً، منوهاً بالتركيز على الصناعات ذات التقنية المتطورة، والابتعاد عن المنظومات التقليدية خلق نوعاً من التميز لشركة «إيدج».
وحول أبرز المنتجات المعروضة لـ«إيدج»، ذكر البناي التركيز على بعض المجالات التي تحقق الاستباقية والتقدم للشركة، مثل الطائرات من دون طيار، والمنصات غير المأهولة، والصواريخ الذكية وأنظمة مواجهة الحروب الإلكترونية، مشيراً إلى أن «إيدج» استطاعت في مدة قصيرة تقديم منتجات تستخدم في القوات المسلحة، بالإضافة لتحويل مدرعة النمر لعربة تُقاد «عن بُعد»، وطائرة «قرموشه» والصواريخ، وغيرها من المنتجات التي تؤكد قدرة الإمارات في مجال الصناعات الدفاعية المتقدمة. ولفت إلى أن وجود المنتج الإماراتي في «آيدكس» ساهم في التسويق له عالمياً، حيث تمكن الصاروخ الإماراتي من أن يكون جزءاً من منظومة العمل لدى شركة عالمية عريقة في مجال النظام الجوي، حيث ستعمل على التسويق لمنظومة «إيدج» كحل مناسب للمقذوفات الصاروخية.
وفي مجال الحرب الإلكترونية، أوضح البناي، أنه تم عرض نظام للتشويش قبل أربع سنوات لاستخدامه في القوت المسلحة لحماية المواكب، وذلك عن طريق عمل تشويش لأي نظام تهديد، وأصبح اليوم المنتج إماراتياً بالكامل من منتج ونظام مستخدم، وأصبحت القوات المسلحة الإماراتية ليست بحاجة لشراء المنتج من الخارج. وذكر أن «إيدج» خلال «آيدكس2021» لديها نقاشات مع دول عدة لعقد صفقات، خصوصاً أن ثقة الدول بالمنتج الإماراتي أصبحت عالية، كون المنتجات يتم استخدامها من قبل الجيش الإماراتي والتي تعد منتجات دفاعية ذات تقنية عالية، لافتاً إلى أن توقيع المملكة العربية السعودية مع شركة «نمر» تأكيد على الثقة والسمعة الجيدة التي يتمتع بها المنتج الإماراتي.