أعلنت الجبهة الثورية مقاطعتها حفل التوقيع على الوثيقة الدستورية يوم السبت المقبل بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير في الخرطوم. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المتحدث باسم الجبهة الثورية محمد زكريا لموقع "باج نيوز" نشرت اليوم الخميس.

وقال زكريا: "لم تتم إفادتنا حتى الآن بإدراج الرؤية كاملة، والاحتفال والتعيينات ليست محل قبول للجبهة الثورية".

وأضاف أن هذا ليس اعتراضاً على الشخصيات بل المنهج المتبع، لافتاً إلى أنه يجب فيه مراعاة التمثيل الإيجابي وقضايا المناطق المتأثرة بالحرب.

وأشار زكريا إلى توجه قيادات من الجبهة الثورية لجوبا في الأيام القادمة لإجراء مباحثات تتعلق بالسلام تلبية لدعوة رئيس دولة جنوب السودان سيلفاكير ميارديت.

كانت محادثات جرت مؤخراً في العاصمة المصرية القاهرة بين قوى الحرية والتغيير، والجبهة الثورية بالسودان، قد انهارت بسبب رفض قوى الحرية تضمين اتفاقية السلام، التي أبرمت بين الطرفين في أديس ابابا الشهر الماضي، في وثيقة الإعلان الدستوري.