قال سفير الصين لدى المملكة المتحدة ليو شياو مينغ، إنه يجب أن تتوقف "القوى الأجنبية" عن التدخل في شؤون هونغ كونغ واحترام السيادة الصينية على الأراضي التي قال إنها تواجه "أخطر وضع" منذ تم استلامها عام 1997. ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء عن ليو قوله في مؤتمر صحفي في لندن، إن "العلاقات البريطانية الصينية ستتعرض للضرر إذا حاولت الحكومة البريطانية التدخل في شؤون هونغ كونغ"، مضيفاً أن بعض السياسيين لا يزالون يعتبرون المنطقة جزءاً من المملكة المتحدة وأن عقليتهم يجب أن "تتغير".

وانتقدت الحكومة الصينية مراراً وتكراراً تعليقات الحكومة البريطانية على الاضطرابات في هونغ كونغ، والتي امتدت إلى الأسبوع الحادي عشر وأثرت على الأعمال التجارية والسياحية في الإقليم.

وقال ليو إنه "يأمل في أن تتعامل حكومة المملكة المتحدة الجديدة تحت رئاسة بوريس جونسون مع القضية بحذر شديد".

وأضاف ليو: "إن ثقتنا كاملة" في قدرة حكومة هونغ كونغ على معالجة الموقف وإنهاء الوضع بشكل منظم في نهاية الأمر، مشيراً إلى أنه: "إذا تدهورت الأمور وخرج الوضع عن السيطرة فإن الحكومة الصينية لن تقف بكل تأكيد مكتوفة الأيدي، فلدينا ما يكفي من الحلول والقوة الكافية لقمع تلك الاضطرابات بسرعة".