قررت محكمة جنايات القاهرة، يوم الأحد، تأجيل إعادة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و23 متهماً من قيادات وعناصر جماعة الإخوان، في القضية المعروفة إعلاميا بـ"التخابر مع حماس" لجلسة 3 مارس (آذار) المقبل. وشهدت الجلسة مفاجآت جديدة أثناء "فض الأحراز" المتعلقة بطلب موجّه من السفارة الأمريكية في القاهرة، بشأن طلب المستثمر ورجل الأعمال الأمريكي كيم كولنز لقاء نائب المرشد العام لجماعة الإخوان خيرت الشاطر، خلال زيارة كونلز القصيرة لمصر، والبرقية مؤرخة بتاريخ 13 في مارس(آذار) 2013 .

واشتملت الأحراز مراسلات حول تحديد موعد لإجراء مكالمة هاتفية بين وكيل وزارة الخزانة الأمريكية والشاطر، لمناقشة التطورات الاقتصادية الأخيرة، وتبادل وجهات النظر حول المستقبل السياسي والاقتصادي في مصر، وتم التأكيد على موعد إجراء المكالمة في 15 مايو(أيار) 2013.

واستعرضت المحكمة أحراز المرفق رقم 1 بمظروف ب11، والذي تضمن الصحيفة رقم 468 مسلسل كتاب باللغة الإنجليزية، موجه من سفارة السويد إلى خيرت الشاطر لطلب مقابلة، والمظروف ب12 تضمن الصحيفة 469 موجه من خيرت الشاطر إلى المدعو ويلز يشكره على زيارته في مكتبه ويقرر أنه يعتبر هذا اللقاء واحدًا من اللقاءات الحيوية المصرية الأمريكية، ذات المصلحة للبلدين، ويتطلع للقاءات أخرى في المستقبل، ومزيل بإسم خيرت الشاطر ويوجد ترجمة باللغة العربية مبصومة بخاتم شعار الجمهورية، ونيابة أمن الدولة العليا.

وتضمن مظروف ب13، الصحيفة رقم 470 في أحراز القضية، برقية موجهة إلى خالد سعد تتضمن أنه بالنظر إلى الأحداث الأخيرة فإني أقدر مساعدتكم في التواصل مع الدكتور محمود غزلان المتحدث الرسمي للجماعة بعقد لقاء يجمعه بـ"دبلوماسين" من السفارة الأمريكية بالقاهرة، لبحث المستجدات المتعلقة بالأحداث الأخيرة التي طالت السفارة الأمريكية بالقاهرة وتوضيح واستيضاح المواقف منها، والبرقية مرسلة باسم أحمد عليمة "القسم السياسي بالسفارة الأمريكية"، ومؤرخ 20 سبتمبر(أيلول) 2012، الصحيفة رقم 471 تضمنت صورة ضوئية من البرقية السابقة.

كما شملت الأحراز، مظروف ب14، الصحف رقم 472، و473، و474، و475، تضمنوا دعوة من جمعية الأعمال والاستثمار الدولى موجهه لـعز الدين ناصر وآية عز الدين وسعد محمد خيرت الشاطر وعبدالرحمن الزيات، لحضور لقاء العمل الذى تنظمه الجمعية يوم الإثنين 24 سبتمبر(أيلول) 2012، للمشاركة في فعاليات المعرض الدولي المقرر عقده في اسطنبول.

بالإضافة إلى مظروف ب15، الصحف 476، و477، و478، والذى تضمن برقية من جيهان حمزة لـخيرت الشاطر بتاريخ 20 نوفمبر(تشرين الثاني) 2012 لطلب عقد لقاء يتضمن ان السفير جيمس لاروكو مدير مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا للدراسات الاستراتيجية يود لقاء خيرت الشاطر نائب المرشد الأعلى للأخوان المسلمين لإجراء مناقشة أكاديمية واستراتيجية حول مصر والمنطقة، ويود السفير جيمس ان يعقد اللقاء إما يوم 9 أو 10 ديسمبر(كانون الأول) 2012، ، ويطلب معرفة الموعد المناسب، وتم تأكيد موعد اللقاء في 9 ديسمبر الساعة 11 صباحا، وكتبت جيهان حمزة بالقسم السياسي والاقتصادي بالسفارة الأمريكية بالقاهرة، تعتذر عن عدم اجراء المقابلة نظرا لتعارض الوقت مع مواعيد أخرى في وزارة الخارجية.

وضمت الأحراز مظروف ب16، الصحيفتي رقم 479، و480، تضمنوا حضور اجتماع مع السفير السنغافورى والوفد المرافق له، ومن الجانب المصرى خيرت الشاطر وجهاد الحداد وأحمد سليمان وأشرف سيف، وملخص الاجتماع "حاجة مصر لبناء خطة تطوير استراتيجية لإعادة هيكلة وبناء مواني مصر علي طول شريطيها الساحليين"، وانتهى المحضر بأن يقوم السفير بإرسال تفاصيل اللقاءات مع وزير التجارة والصناعة عن موضوع انشاء مدينة صناعية لتكنولوجيا المعلومات وتقديم تصور أولى عن الآليات المطلوبة لتحقيق التعاون المشترك بخصوص تطوير الخريطة الاستراتيجية بقطاع الموانى البحرية.

كما شملت الأحراز مظروف ب17، تضمن برقية مرسلة عن طريق الايميل لـ خيرت الشاطر نائب المرشد الأعلى للإخوان المسلمين من هونج سنج تان تتضمن "دعوته للقاء مع مجموعة غير رسمية من السفراء يوم 11 مارس(آذار) 2013، وتوجد مناقشات خلال الحفل لمعرفة وجهة نظره حول الوضع السياسي والاقتصادي والمالي في مصر، ويشير إلي انه قد تم من قبل تعريف المجموعة بالسفير الهندي السابق وأستمرت لقاءتهم منذ عام 2009 والمجموعة تتكون حاليا من 22 سفير من آسيا والدول العربية وأوروبا وأمريكا اللاتينية، والمجموعة تعمل وفقا لوجهات نظر تكون شخصية ولا يتم نسبتها لقائلها حتي يتم تشجيع تبادل وجهات النظر".

وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى المتهمين، تهمَ التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

وكانت محكمة النقض فى وقت سابق قد قضت بإلغاء الأحكام الصادرة من محكمة جنايات القاهرة بالإعدام والمؤبد بحق الرئيس المعزول محمد مرسى و23 آخرين، وقررت إعادة المحاكمة.