انسحب حاكم كولورادو السابق جون هيكنلوبر، الخميس، من سباق المرشحين الديموقراطيين للفوز بترشيح حزبهم للانتخابات الرئاسية المقررة عام 2020، ليكون بذلك ثاني مرشح يخرج من المنافسة التي لا يزال 23 ديموقراطياً يخوضون غمارها. لكن هيكنلوبر الوسطي البالغ 67 عاماً، لم يستبعد منافسة الجمهوري كوري غاردنر، على أحد منصبي الولاية في مجلس الشيوخ.

وكان هيكنلوبر، قد ركز على خبراته الطويلة الأمد في حكم ولاية ذات غالبية جمهورية وازنة لتحذير الديموقراطيين من مغبة الإمعان في الانعطاف إلى اليسار في معركة قطع الطريق على ولاية ثانية للرئيس الأمركي دونالد ترامب.

لكن المرشّح الديموقراطي لم يتمكّن من فرض نفسه في المناظرتين التلفزيونيتين في يونيو(حزيران) ويوليو(تموز).

وقال على تويتر، وفي رسائل صوتية: "أعلن هذا الصباح أنني لم أعد مرشحاً للرئاسة".

وأضاف "على الرغم من أن هذه الحملة لم تحقق النتيجة التي كنا نأملها، إلا أن كل لحظة كانت تستحق عناء خوضها، وأنا أشكر كل الذين ساندوا هذه الحملة وكامل فريقنا".

وتابع "ترشحت للرئاسة لأن السياسات والألاعيب الحزبية تمزق هذه البلاد، بينما مشاكلنا الكبرى تبقى دون حل".

وهيكنلوبر، هو ثاني مرشح ديموقراطي ينسحب من السباق، وكان قد سبقه النائب إريك سوالويل، الذي أعلن انسحابه أوائل يوليو(تموز).

وبحسب استطلاعات مركز "ريل كلير بوليتيكس" يتصدّر نائب الرئيس السابق جو بايدن، نوايا التصويت داخل الحزب الديموقراطي بنسبة 30.4%، يليه السناتور بيرني ساندرز مع 17.2 %، فيما تحلّ السناتور إليزابيث وورن، في المركز الثالث مع نسبة 16.8% من نوايا التصويت.

ويلي وورن المرشحون كامالا هاريس وبيت بوتيدجاج وبيتو أورورك، وجميعهم لا تتخطى نسبة نوايا التصويت لهم 10%.