This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الكنيسة الأرثوذكسية تحيي تذكار وفاة البابا بروكليس بطريرك القسطنطينية

تحيي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم " الجمعة " تذكار نياحة " وفاة" البابا بروكليس بطريرك القسطنطينية، كما جاء في سنكسار الكنيسة وهو كتاب يعرض قصص الشهداء والقديسين في المسيحية. 

 كما تحي الكنيسة تذكار الاربعة والعشرين قسيسا الروحانيين، وفي مثل هذا اليوم تذكار الأربعة والعشرين قسيسا غير المتجسدين كهنة الحق العالي الجالسين حول العرش، الذين هم ارفع واعظم من جميع القديسين وكل طقوس الروحانيين ، لقربهم من الله يشفعون في البشر، ويقدمون لعزته تبارك إسمه صلوات القديسين كبخور في مجامر ذهب بأيديهم.

واضاف السنكسار انهم يرفعون فيها الصلوات والصدقات التي تقدم إلى الله ، كما يقول يوحنا الإنجيلي في أبوغالمسيس ( سفر الرؤيا ) "بعد هذا نظرت وإذا باب مفتوح في السماء والصوت الاول الذي سمعته كبوق يتكلم معي قائلا اصعد إلى هنا فأريك ما لا بد إن يصير بعد هذا وللوقت صرت في الروح وإذا عرش موضوع في السماء وعلي العرش جالس وكان الجالس في المنظر شبه حجر اليشب والعقيق وقوس قزح حول العرش في المنظر شبه الزمرد وحول العرش أربعة وعشرون عرشا ورأيت علي العروش أربعة وعشرين شيخا جالسين متسربلين بثياب بيض وعلي رؤوسهم أكاليل من ذهب (رؤ 4 : 1 – 4 ) ، ولهم كل واحد قيثارات وجامات من ذهب مملوءة بخورا هي صلوات القديسين ( رؤ 5 : 8 ) الذي علي الأرض يرفعونها إلى ضابط الكل".

  قال "وسمعت الأربعة الحيوانات يسبحون قائلين " قدوس قدوس قدوس الرب الإله القادر علي كل شئ الذي كان والكائن والذي يأتي" . وحينما تعطي الحيوانات مجدا وكرامة وشكرا للجالس علي العرش الحي إلى الأبد الآبدين ، يخر الأربعة والعشرون شيخا قدام الجالس علي العرش ويسجدون للحي إلى ابد الآبدين ويطرحون أكاليلهم أما العرش قائلين “ أنت مستحق أيها الرب إن تأخذ المجد والكرامة والقدرة لأنك أنت خلقت كل الأشياء وهي بإرادتك كائنة وخلقت " وإذا خرج حكم من لدن الإله يخرون ويسجدون " قائلين عظيمة وعجيبة هي أعمالك أيها الرب الإله القادر علي كل شئ ، عادلة وحق هي طرقك يا ملك القديسين ، من لا نخافك يا رب ويمجد اسمك ، لأنك وحدك قدوس ، لان جميع الأمم سيأتون ويسجدون أمامك لان أحكامك قد أظهرت "، لذا قد رتب معلمو الكنيسة هذا العيد تذكارا لهم.