logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo
star Bookmark: Tag Tag Tag Tag Tag
Egypt

المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن: استعادة دولة الجنوب «خيار محسوم لا رجعة فيه»

قال المجلس الإنتقالي الجنوبي المطالَب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، مساء الخميس، إن استعادة دولة الجنوب الفيدرالية المستقلة، خيار محسوم لا رجعة عنه.

وأعلن المجلس في بيان صحفي سعيه لـ " تحرير ما تبقى من وادي حضرموت وبيحان ومكيراس، وأي بقعة أخرى من الأراضي الجنوبية، لا تزال تعاني الإرهاب والاحتلال".

ويخضع وداي حضرموت لسيطرة الحكومة الشرعية والجيش اليمني.

وأضاف المجلس :"المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقنا توجب علينا التعامل المسؤول مع الواقع، بما يتفق وحجم وجسامة متطلبات المرحلة واستحقاقاتها، وذلك بتنفيذ استراتيجية وطنية واضحة المعالم".

وأكد أنه سيقوم بإدارة تداعيات أحداث عدن وتبعاتها، بما يعزز تماسك النسيج الاجتماعي الجنوبي، ويعيد الاعتبار لمدينة عدن.

وأوضح المجلس، أنه سيعمل على تجريم ومعاقبة كل من يستغل مركزه لممارسة الفساد أو المحسوبية أو خدمة مصلحة خاصة، وأنه سينبذ سياسة التخوين، وإلصاق التهم وترويج الشائعات المغرضة لتصفية حسابات سياسية.

وأكد أنه يسعى لإدارة حوار جاد، يزيل العوازل الناشئة عن أخطاء الماضي، وتوفير أرضية صلبة للاستقلال من خلال الوصول إلى صيغة توافق وطنية، تضمن للجنوب حضورا فاعلا وقويا على طاولة المفاوضات المرتقبة.

وشدد المجلس، على أنه سيلتزم بالحوار كوسيلة مثلى لفض النزاعات السياسية، وتسوية الخلافات الدولية، والاستعداد للمشاركة في أي حوار يرعاه التحالف العربي، أو مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أو الأمم المتحدة، أو الجامعة العربية.

واستطرد بالقول:"معركتنا مع الإرهاب معركة مفتوحة، تستوجب دعم المجتمع الإقليمي والدولي لقواتنا، وتدعيم قدرات أجهزة الأمن ومكافحة الإرهاب؛ لاستئصاله من كافة الأراضي الجنوبية".

وأوضح أنه يدعم يساند المقاومة الوطنية الشمالية ضد مليشيات الحوثي والتمدد الإيراني، مع رفضه القاطع لأي تواجد عسكري شمالي على أرض الجنوب؛فمكانها الطبيعي هو بمواجهة الغزو الحوثي".

وشدد المجلس على تأمين حرية العمل والتنقل لمن وصفهم بـ "الأشقاء" الشماليين في العاصمة عدن وكافة المحافظات الجنوبية، مع ضرورة التزامهم بحمل وثائق ثبوتية واستكمال الإجراءات الأمنية اللازمة، بهدف حمايتهم وحفظ الأمن العام.

وكان المجلس (تدعمه الإمارات) قد نفذ الْيَوْمَ مظاهرات حاشدة في عدن استعرض فيها قوته بساحة العروض، بعد أيام من سيطرته على مدينة عدن.

واتهمت الحكومة اليمنية دولة الإمارات بالمشاركة في تنفيذ "انقلاب عدن"، مطالبة بوقف دعمها لمن وصفتهم "بالمليشيات"، داعية المجلس إلى سحب كافة قواته من المواقع التي سيطر عليها.

All rights and copyright belongs to author:
Themes
ICO