logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo
star Bookmark: Tag Tag Tag Tag Tag
Egypt

طلاب آثار «مصر للعلوم والتكنولوجيا» في زيارة علمية لمنطقة «تل بسطة»

قام قسم ترميم وصيانة الآثار والإرشاد السياحي بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، بزيارة علمية لمدينة تل بسطة الأثرية بمحافظة الشرقية .


وأكدت الدكتورة أميمة الشال عميد كلية الآثار والإرشاد السياحي أن هذه الزيارة تأتي ضمن خطة دراسية متكاملة تستهدف القيام بتنظيم مجموعة زيارات لطلاب الكلية في عدة مناطق أثرية للتعرف عن قرب على قيمة وأهمية هذا الآثار وتنوعها بين فرعوني وقبطي وإسلامي.

وأشارت إلى أن هذه الزيارة لمنطقة تل بسطه تم تنظيمها تحت إشراف الدكتور رجب أبو الحسن رئيس قسم الترميم والدكتور أحمد إبراهيم منسي


يذكر أنه تم اختيار منطقة تل بسطة على وجه الخصوص نظراً لأهميتها وقيمتها الأثرية حيث كانت مركزاً دينياً هاماً وكانت عاصمة الإقليم الـ18 في الدولة المصرية القديمة، ثم أصبحت عاصمة لكل الأقاليم فى عهد الأسرة 22.

وعُرفت قديماً باسم «‏پر-باستت» نسبة لـ «باستت» إلهة المرح والسعادة، ثم حرفت الكلمة حديثاً لتصبح «تل بسطة» .

وتحوي «تل بسطة» آثاراً من جميع العصور من الدولة القديمة والوسطى والحديثة والعصر اليوناني الروماني، كما كانت معبراً ومقراً مؤقتاً للسيدة مريم العذراء وولدها عيسى المسيح.


وشملت الزيارة جولة في أهم الآثار بالمنطقة بهدف الوقوف على أعمال الترميم والتطوير التي تمت في المعبد الكبير للمعبودة باستت المشيد من صخر الجرانيت والذي دمر تماماً على يد الفرس والتمثال الجرانيتي العملاق الذي تم الكشف عنه سنة 2001 مقسماً إلى عدة أجزاء داخل المعبد الكبير وتم رفع أجزائه وترميمه وإقامته على قاعدة ضخمة داخل المنطقة. كما تم زيارة متحف المنطقة والحديقة المتحفية التي تم إنشائهما بعد تطوير المنطقة الأثرية و تم أيضاً زيارة مقابر النبلاء وهي مجموعة كبيرة ومتنوعة من المقابر الصغيرة المشيدة من الحجر الجيرى وتوجد عليها ألوان ورسومات لمناظر جنائزية.

وقام الطلاب أيضاً بزيارة قصر أمنمحات الثالث من الدولة الوسطى وهو بقايا جدران ضخمة من الطوب اللبن وتم إجراء عمليات ترميم له للمحافظة عليه، كما تم زيارة البئر الكبير الذي يصل عمقة إلى حوالي 10م وقطره حوالي 3م ويقع داخل المعبد الكبير. وكان يستخدم للشرب.

Themes
ICO