Egypt

خبراء سودانيون يكشفون مخاطر سد النهضة ومراوغات إثيوبيا

حذر العديد من الخبراء والكتاب السودانيين من مخاطر بناء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، على السودان دون التوصل لاتفاق نهائي وملزم يحفظ حقوق السودان.

- سد النهضة يدمر السودان لعدم وجود دراسات حقيقية

في مقال له بصحيفة "الراكوبة"، قال الخبير التنمية العالمية السوداني الدكتور "الوليد آدم مادبو"، إنه لا توجد دراسة فنية متكاملة عن مشروع سد النهضة والمتوفر هو فقط مجرد تقارير استهلالية تم الترويج لها.

وأكد مادبو أن من روج لسد النهضة داخل السودان هم جبهة الانقاذ (إخوان السودان) الذين يبثون خطاب الكراهية تجاه مصر، بسبب موقفها من الإسلاميين، وأن الوزراء والمسؤولين الذين أسند إليهم الرئيس المخلوع عمر البشير أمر سد.

ووصف الخبير السوداني أن ما قام به نظام البشير تجاه سد النهضة والإضرار بالسودان يرقى لجريمة الخيانة العظمى، مطالبا في الوقت ذاته دول حوض النيل بفتح حوار سياسيٍ متزن، ليس فقط حول الجوانب الشكلية أو الاعتبارات البيروقراطية، إنَّما أيضا حول المضامين والأهداف.

وأضاف مادبو: "إنَّ الأمر اليوم يتعدى حق الانتفاع إلى تهديد حياة الشعوب، فقد تنقلب وفرة المياه إلي جفاف يحرم السودان من زراعة دورة واحدة، دعك عن دورتيْن، بل قد تنعدم الكهرباء إذا ما قرر الإثيوبيون استخدام السد كسلاح في محاولتهم للاستيلاء على موارد السودان الأخرى، وقد تكون هذه نيتهم، إذا ما نظرنا إلى تصرفاتهم غير المهنية وغير الأخلاقية"

- كيف ضلل نظام البشير الشعب بشأن سد النهضة

أما الدكتور والخبير السوداني "فيصل عوض حسن"، أكد في مقال له بصحيفة "الراكوبة"، ان حكومات السودان السابقة والحالية ضللت الشعب بشأن الأثار السلبية على البلاد، وأنها أظهرت فوائد وهمية لسد النهضة على السودان.

وقال فيصل حسن إن السُّودان في ورطة حقيقيَّة بسبب هذا السد ففي الوقت الذي يَسْتَدِلُّ فيه الإثيوبيُّون بالنُّصُوص، والاتِّفاقيَّات يتعامل حُكَّام السُّودان ومُمثِّليه بحسنِ النَوَايا، مشيرا إلى أن وزير الخارجِيَّة السُّودانِيَّة أقر في وقت سابق بعدم وجود دراسات لآثار السد السلبية على السودان.

وأضاف: "يعني هذا الإقرار الخطير، أنَّ جميع الآراء بشأن فوائد السد الخُرافِيَّة، مُجرَّد أقاويل دون أساس علمي رصين، أو سند قانوني واضح ومُوثَّق، حيث اتَّسَمَت جميع بنود الاتفاقيَّة المُوقَّعة عام 2015 بالضبابيَّة، وخَلَت تمامًا من أي نُصوص تُلْزِم إثيوبيا بتأمين وسلامة السد والتعويض عن مخاطره".

وأكد الخبير السوداني أنَّ هناك تضليل كبيرٌ، لإخفاء مَخاطر سَدِّ النَّهضة على السُّودان، وإظهار مزايا وَهْمِيَّة لا وجود أو سند علمي وقانوني لها.

-الكهرباء.. كذبة سد النهضة الكبرى


وردا على استفادة السودان من كهرباء سد النهضة قال الدكتور عمر بادي في مقال له بصحيفة "الراكوبة"، إن حكومة ثورة ديسمبر الانتقالية تأخذ في الاعتبار الآن مصلحة السودان فقط، فقد رفض رئيس الوزراء الدكترو عبد الله حمدوك دعوة رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد بالموافقة المبدئية علي ملء السد.

وقال بادي، إن حكومة الإنقاذ روجت لكذبة استيراد الكهرباء من إثيوبيا، مؤكدا أن أثيوبيا غير ملزمة بتوصيل كهربائها للسودان وإنما حسب حاجتها ووجود فائض لديها.

وأوضح أن قدرة سد النهضة على إنتاج الكهرباء ضعيفة بالأساس، حيث تبلغ قدرتها 6 ألف ميغاوات بناء علي دراسات الإنسياب العلوي للمياه، وأن سد النهضة تم تضخيمه إلى 300% عن المطلوب، ولذلك فإن أكثر من نصف التوربينات لن تعمل لأن متوسط إنسياب النهر السنوي يكفي لتوليد ألفي ميجا وات، وأن الـ6 ألاف ميجا وات لن يتم الوصول إليها.

وأضاف: "مصر تعد الدولة الثانية أفريقيا في إنتاج الكهرباء بسعة 40 ألف ميجا وات، أما أثيوبيا فلديها كهرباء بسعة 4 ألف ميجا وات فقط وسوف ترتفع بكهرباء سد النهضة إلى 10 ألاف ميجا وات في أحسن التوقعات!، لماذا هذا الترويج الكذوب لسد النهضة من بعض خبرائنا وإعلاميينا".

-سد النهضة فوق أراضي سودانية


أما الكاتب السوداني "علاء الدين محمد أبكر"، لفت النظر إلى نقطة مهمة عبر مقاله بصحيفة "الراكوبة"، وهي المنطقة التي بني عليها سد النهضة وأنها أرض سودانية وسكانها من أصول سودانية، وهم امتداد لسكان منطقة النيل الأزرق وتعرف بمنطقة بني شنقول واستولت عليها إثيوبيا في السابق.

وقال علاء أبكر، إنه خلال الحملات البريطانية لم يحبذ الانجليز الدخول مع إثيوبيا في حروب فعرضوا عليها الانسحاب من منطقة الرصيرص مقابل الاحتفاظ بمنطقة بني شنقول والاستفادة منها زراعيا فقط بشرط عدم إنشاء أي مشروع مائي وذلك وفق اتفاقية مايو 1902، التي تمنع إثيوبيا من بناء سدود دون موافقة السودان.

وأضاف: "هذه الاتفاقية تمنح السودان حق الطلب من إثيوبيا تسليمها منطقة بني شنقول وإيقاف بناء سد النهضة الذي لن يفيد مناخ السودان وربما يتسبب هذ في هطول دائم للمطر في أواسط وشرق السودان بسبب امتلاء بحيرة السد، وبالتالي تفشل الزراعة التي يعتمد عليها السودان".

Football news:

Andujar Oliver on deletions: Fati went too far in the foot, and the foul on the Peak was even more dangerous, perhaps
Atalanta extended the winning streak to 11 matches, beating Sampdoria-2:0
Milner played his 536th game in the Premier League and was ranked in the top 5 of the League in games played
Barca midfielder Fati is removed in the Derby with Espanyol. He spent 5 minutes on the field
Suarez scored 195 goals for Barcelona and finished third in the club's top scorer list
Daniele de Rossi: People call Messi cowardly, but they are afraid to ask their wives for a remote control from the TV
Daniele de Rossi: Ronaldo is comparable to Messi in goals and trophies, but Leo's game is more fun