Egypt
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الأردن يستضيف النسخة الـ20 لمؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب

شهد مقر جامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، مؤتمر صحفي مشترك بين أمين عام اتحاد الغرف العربية، الدكتور خالد حنفي ورئيس غرفة تجارة الأردن خليل الحاج توفيق وذلك للإعلان عن استضافة العاصمة الأردنية عمان لأعمال المؤتمر الـ20 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب وذلك خلال يومي 18 و19 أكتوبر المقبل.

وسيركز المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار "القمة الاقتصادية الأولى للقطاع الخاص العربي"، على التعرف على مناخ و بيئة الاستثمار والسياسات والتشريعات الحديثة في الأردن والدول العربية لجذب الاستثمارات.

كما سيتم خلال الجلسات استعراض رؤية العديد من الدول العربية للمشاريع الاستثمارية التي تهدف لخلق اقتصاد متنوع ومستدام.

ويشارك في هذا المؤتمر، وزراء الاقتصاد والاستثمار والتجارة والجهات الرسمية المعنية وقيادات غرف التجارة والصناعة والزراعة في الدول العربية والغرف العربية - الأجنبية المشتركة، وبنوك التنمية وصناديق التمويل والإنماء العربية، وهيئات تشجيع الاستثمار في الدول العربية، وأصحاب الأعمال والمستثمرين، وخبراء عرب وأجانب في المجالات الاقتصادية والمالية والاجتماعية.

من جهته، قال الدكتور خالد حنفي خلال كلمة له، إن المؤتمر سيشهد حضورا واسعا وبارزا لقادة الأعمال في البلدان العربية، مما سيشكل فرصة هامة من أجل تعزيز واقع الاستثمارات العربية البيئية، بالإضافة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية، حيث تمتلك الأردن والبلدان العربية مقومات هامة لاجتذاب المشاريع الاستثمارية الضخمة في مختلف القطاعات سواء في القطاعات التكنولوجية، أو في قطاعات الطاقة والزراعة والطاقة المتجددة والقطاع السياحي وغيرها من القطاعات الاستراتيجية الحيوية.

وأضاف أن مرحلة التعاون الاقتصادي المقبلة بين الدول العربية يجب أن تتخطى مفهوم التبادل التجاري والاستثماري التقليدي، حتى تصل إلى مرحلة التحالف الاستراتيجي، وذلك عبر الإعداد الحقيقي لإنشاء الاتحاد الجمركي وتوحيد المواصفات القياسية للسلع والخدمات، مما سيزيد من القدرة التنافسية للدول العربية والتفوق الاقتصادي.

من جانبه، أشار رئيس غرفة تجارة الأردن، خليل الحاج توفيق، إلى أهمية مؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب الذي سيركز على التعرف على مناخ وبيئة الاستثمار والسياسات والحوافز والتشريعات الحديثة في الأردن والدول العربية لجذب الاستثمارات.

ورأى أن المؤتمر الذي سيضم نخبة من كبار رجال الأعمال وأصحاب الفكر الاقتصادي في الدول العربية لا شك في أن له دورا بارزا في بلورة رؤى وأفكار ومشاريع تخدم أهدافنا وتوجهاتنا في دعم التجارية والاقتصادية بين الدول العربية وإيجاد كتلة تجارية اقتصادية في ما بينها، وهو الهدف الذي أصبح أكثر إلحاحا من أي وقت مضى".

وشدد رئيس الغرفة على تطلعه من خلال هذا المؤتمر، إلى خلق وحدة اقتصادية عربية، وهو أكثر ما نحتاجه كبلدان عربية التي تمتلك جميع مقومات الوحدة والتكامل، خصوصا في ظل هذه الظروف والمتغيرات التي تشهدها منطقتنا العربية والعالم بأسره.