This article was added by the user Anna. TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الشرطة البريطانية تصنف مقتل النائب السير ديفيد أميس «عملية إرهابية»

صنفت الشرطة البريطانية، عملية طعن النائب عن حزب المحافظين السير ديفيد أميس، البالغ من العمر 69 عاما، باعتبارها عملية إرهابية، وكانت شرطة مقاطعة إسيكس البريطانية، قالت في وقت سابق، إن ضباط مكافحة الإرهاب يقودون التحقيق في مقتل السير أميس.

وأشارت صحيفة «الأندبندنت» البريطانية، إلى أن المشتبه به في طعن النائب، هو بريطاني من أصول صومالية «25 عاما»، وتم إلقاء القبض عليه على الفور بعد وصول الضباط، وتم العثور على سكين بحوزته، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

السير أميس تعرض للطعن عدة مرات

وكانت الشرطة البريطانية أعلنت في وقت سابق، أن «أميس» فارق الحياة متأثرا بجروح أصيب بها إثر تعرضه لعملية طعن داخل كنيسة، أمس الجمعة، فيما أكدت شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، أن النائب البريطاني تعرض للطعن عدة مرات، أثناء لقاء انتخابي مع الناخبين المحليين في كنيسة بلفيرس الميثودية في بلدة «لي-آن-سي»، إذ دخل رجل مجهول إلى المبنى وهاجم البرلماني بسكين.

وقال شاهد في مكان الحادث لوكالة رويترز، إن «أميس» (69 عامًا) الذي يمثل دائرة ساوثيند ويست في إسيكس، تعرض للطعن في منتصف النهار تقريبًا على يد رجل دخل في اجتماع مع ناخبين من دائرة السير الانتخابية في كنيسة.

وجاء حادث الطعن، بعد أيام قليلة من مقتل  5 أشخاص وإصابة آخرين في هجوم بالنرويج باستخدام القوس والسهم، الأربعاء الماضي، حيث أطلق الجاني السهام على الضحايا في مبنى إداري ومتجر بقالة في كونجسبيرج، فيما قالت الشرطة النرويجية، إن الجاني اتسم بالتطرف في الآونة الأخيرة وكان في بؤرة اهتمام السلطات لفترة طويلة بسبب ميوله المتطرفة، وفقا لما ذكرته شبكة «سكاي نيوز» الإخبارية.