logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo logo
star Bookmark: Tag Tag Tag Tag Tag
Egypt

انخفاض سعر الليرة السورية يصيب الأسواق السورية بالركود

تشهد الأسواق في سوريا حركة ركود كبيرة جداً؛ جراء انخفاض قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي.

وفي حالة غير مسبوقة، تجاوز سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، اليوم الاثنين، 1015 ليرة سورية، بحسب أسعار الصرف في بعض المحافظات السورية.

وعزا خبير اقتصادي سوري في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ): "انخفاض قيمة الليرة وتخطي الدولار الأمريكي لحاجز ألف ليرة سورية، إلى قلة الناتج المحلي إضافة إلى أحداث لبنان والعقوبات الاقتصادية على سوريا".

وأعرب الخبير الاقتصادي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، عن أمله أن "تحدث خلال الساعات والأيام القادمة انفراجة في الوضع الاقتصادي، بعد زيارة الوفد الحكومي السوري إلى طهران، وتقديم إيران دعم مالي للحكومة السورية".

وأكد الخبير الاقتصادي: "ما كنا نحذر منه حصل بأن يتجاوز سعر صرف الدولار ألف ليرة، ولكن السؤال الأصعب هو: ماذا بعد؟ هل يستمر الدولار بالصعود والليرة السورية بالانخفاض؟، وإلى أي مبلغ يصل؟ خاصة أن غالبية الشعب يعتمدون على رواتب يقبضونها بالليرة السورية إذا كان متوسط راتب الموظف قبل عام 2011 حوالي 25 ألف ليرة سورية ما يعادل 500 دولار أمريكي، واليوم يتراوح متوسط الراتب بين 50 إلى 80 دولارا ".

يذكر أن صرف الدولار الأمريكي وفق نشرة البنك المركزي السوري ما زال يثبت عند 436 ليرة.

إلى ذلك شهدت أسواق العاصمة دمشق وعموم المدن السورية يوم أمس حالة جمود كبيرة، حيث أغلقت بعض المحال التجارية أبوابها بسبب ارتفاع الدولار الأمريكي وتخطيه ألف ليرة سورية.

وقال أحد أصحاب المحال التجارية المتخصصة ببيع الملابس في حي الصالحية، أشهر أحياء العاصمة دمشق"منذ الصباح لم يدخل إلى المحل أي زبون (مشتري)، وهذا أغلب حال المحالات التجارية، لم تعد الأولوية للملابس، بل الأهم هو تأمين الغذاء".

وأضاف: "كنا نتوقع حركة كبيرة في بداية العام الجديد، ولكن ارتفاع سعر الدولار أدى إلى ارتفاع أسعار الملابس بشكل كبير قياساً بسعر الصرف".

وفي حي الميدان الدمشقي، أبرز الأسواق الشعبية، قال رامز أحمد، ويعمل في شركة خاصة: "بعض المحال التجارية في الميدان وجرمانا وغيرها أغلقت أبوابها بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار، وأي محل تجاري تدخل إليه يحسب قيمة البضاعة على أساس سعر صرف الدولار، وأي سلعة يبيعها اليوم ربما يخسر بسعرها غداً في ظل ارتفاع الدولار".

ويضيف أحمد: "بعض المحال التجارية أغلقت أبوابها بحجة موجة البرد، ولكن في الواقع هم يريدون الحفاظ على بضاعتهم علها تكون بسعر أعلى غدا".

|موازاة ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي، ارتفعت قيمة الذهب في الأسواق السورية.

وقال شادي، يعمل في محل مجوهرات في ريف دمشق: "سعر جرام الذهب عيار 21 حسب لجنة الصاغة، هو حوالي 41 ألف ليرة سورية، ما يعادل 42 دولار"، لافتا إلى أنه منذ ثلاثة أيام لم يتم بيع أو شراء أي قطعة ذهب.

وأشار إلى أن "من لديه قطع ذهب ويريد بيعها ويتابع حركة صعود الأسعار، ينتظر حتى تصل إلى سعر أعلى مما عليه اليوم".

Themes
ICO