Egypt
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

عقار ”مقنّع” للسرطان يقتل الأورام مع الحفاظ على الأنسجة السليمة

تشتهر العديد من علاجات السرطان بأنها وحشية على الجسم. وغالبا ما تهاجم الأدوية الخلايا السليمة والخلايا السرطانية، ما يتسبب في عدد كبير من الآثار الجانبية.

ولا تختلف العلاجات المناعية التي تساعد الجهاز المناعي في التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها. وعلى الرغم من إطالة عمر عدد لا يحصى من المرضى، إلا أنها تعمل لدى مجموعة فرعية فقط من المرضى. ووجدت إحدى الدراسات أن أقل من 30% من مرضى سرطان الثدي يستجيبون لأحد أكثر أشكال العلاج المناعي شيوعا.

ولكن، ماذا لو أمكن هندسة الأدوية لمهاجمة الخلايا السرطانية فقط وتجنيب بقية الجسم؟

تحقيقا لهذه الغاية، صمم أسلان منصوروف، باحث ما بعد الدكتوراه في الهندسة الجزيئية في كلية بريتزكر للهندسة الجزيئية بجامعة شيكاغو، وزملاؤه طريقة للحفاظ على عقار واعد للسرطان من إحداث الفوضى من خلال "إخفائه" حتى يصل إلى الورم.

- وعد IL-12

تعرف السيتوكينات بأنها بروتينات يمكنها تعديل كيفية استجابة الجهاز المناعي للتهديدات. وتتمثل إحدى طرق القيام بذلك عن طريق تنشيط الخلايا التائية القاتلة، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي يمكنها مهاجمة الخلايا السرطانية. ونظرا لأن السيتوكينات يمكنها تدريب جهاز المناعة على قتل الأورام، فإن هذا يجعلها واعدة جدا كعلاجات للسرطان. وأحد هذه السيتوكينات هو إنترلوكين 12 أو IL-12. وعلى الرغم من اكتشافه منذ أكثر من 30 عاما، لا يزال IL-12 غير معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لمرضى السرطان بسبب آثاره الجانبية الشديدة، مثل تلف الكبد.

وهذا جزئيا، لأن IL-12 يوجه الخلايا المناعية لإنتاج كمية كبيرة من الجزيئات الالتهابية التي يمكن أن تلحق الضرر بالجسم.

ومنذ ذلك الحين، عمل العلماء على إعادة هندسة IL-12 ليكون أكثر قابلية للتحمل مع الاحتفاظ بآثاره القوية في قتل السرطان.

- اخفاء القاتل

لإنشاء نسخة أكثر أمانا من IL-12، استفاد الباحثون من أحد الاختلافات الرئيسية بين الأنسجة السليمة والسرطانية: زيادة الإنزيمات المعززة للنمو في السرطانات.

ونظرا لأن الخلايا السرطانية تتكاثر بسرعة كبيرة، فإنها تفرط في إنتاج بعض الإنزيمات التي تساعدها على غزو الأنسجة السليمة المجاورة والانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم. وتنمو الخلايا السليمة بوتيرة أبطأ بكثير وتنتج عددا أقل من هذه الإنزيمات.

ومع وضع ذلك في الاعتبار، قاموا بـ "إخفاء" IL-12 بغطاء يغطي الجزء من الجزيء الذي يرتبط عادة بالخلايا المناعية لتنشيطها.

ولا يُزال الغطاء إلا عند ملامسته للإنزيمات الموجودة بالقرب من الأورام. وعندما تقطع هذه الإنزيمات الغطاء، يعاد تنشيط IL-12 ويحفز الخلايا التائية القاتلة القريبة لمهاجمة الورم.

وعندما طبّقوا جزيئات IL-12 المقنعة على كل من الأنسجة السليمة والورم المتبرع بها من قبل مرضى سرطان الجلد وسرطان الثدي، أكدت النتائج أن عينات الورم فقط هي التي تمكنت من إزالة الغطاء.

ويشير هذا إلى أن IL-12 المقنع يمكن أن يؤدي إلى استجابة مناعية قوية ضد الأورام دون التسبب في تلف الأعضاء السليمة.

ثم فحصوا مدى أمان IL-12 المقنع عن طريق قياس المؤشرات الحيوية لتلف الكبد في الفئران. ووجدوا أن الآثار الجانبية المرتبطة بالمناعة عادة بـ IL-12، كانت غائبة بشكل ملحوظ في الفئران التي عولجت بـ IL-12 على مدى عدة أسابيع، ما يشير إلى تحسن السلامة.

وفي نماذج سرطان الثدي، نتج عن IL-12 معدل شفاء بنسبة 90٪، في حين أن العلاج باستخدام علاج مناعي شائع الاستخدام يسمى مثبط نقطة التفتيش، أدى إلى معدل شفاء بنسبة 10٪ فقط. وفي نموذج لسرطان القولون، أظهر IL-12 معدل شفاء بنسبة 100٪.

وتتمثل الخطوة التالية في اختبار IL-12 المعدل لدى مرضى السرطان. وفي حين أن تقديم هذا التطور المشجع مباشرة إلى المرضى سيستغرق وقتا، يُعتقد أن علاجا جديدا واعدا يلوح في الأفق.