Iraq
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الإعلان عن ميزة (تاريخ بغداد) للعبة Assassin’s Mirage

الإعلان عن ميزة (تاريخ بغداد) للعبة Assassin’s Mirage

الإعلان عن ميزة (تاريخ بغداد) للعبة Assassin’s Mirage

بغداد/ المدى

أعلنت شركة Ubisoft عن شراكتها مع عدة مؤسسات شهيرة لجلب ميزة "تاريخ بغداد" إلى لعبة Assassin’s Creed Mirage، والتي تتوفر عند الإطلاق على جميع المنصات المتاحة كجزء من اللعبة، وهي توفر للاعبين طريقة تفاعلية لتعلّم المزيد حول عالم اللعبة الغني.

تقدم اللعبة أجواءً غامرة لمدينة بغداد، حيث يمكن للاعبين استكشاف ما مجموعه 66 موقعاً تاريخياً، يمثل كل منهم بوابة تلقي نظرة قيّمة على تلك الحقبة، والتي تم تقسيمها إلى 5 فئات: الفن والعلوم، المعتقدات والحياة اليومية، حياة البلاط، الاقتصاد، الحكومة. تم صياغة كل قطعة بالتعاون مع مؤرخين ومستشارين خبراء، ويتم استعراضها من خلال صور مختارة بعناية من بين مجموعات فنية من المتاحف والمؤسسات البارزة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك متحف مجموعة ديفيد، ومعهد العالم العربي (IMA)، ومجموعات الخليلي، ومتحف شانغريلا للفن والثقافة والتصميم الإسلامي.

يقع متحف مجموعة ديفيد الحصري في قلب كوبنهاغن ويضم أحد أكثر مجموعات الفن الإسلامي شمولاً في العالم الغربي. ومن بين الآثار الموجودة في "تاريخ بغداد" من متحف مجموعة ديفيد الصندوق الرائع المنحوت من العاج وملحقاته البرونزية المذهبة.

رسّخ معهد العالم العربي في باريس (IMA) نفسه على مدى أكثر من 30 عاماً كجسر ثقافي بين فرنسا والعالم العربي وبقية العالم. يعتبر هذا المركز محوراً للثقافات وبالتالي أصبح معلماً أساسياً للأشخاص المهتمين بالعالم العربي. أحد القطع الموجودة في Assassin’s Creed Mirage من معهد العالم العربي هي الوعاء اللامع الياقوتي.

جمع البروفيسور ناصر خليلي على مدار خمسة عقود ثمانية من أفضل المجموعات الفنية في العالم. تضم المجموعات الثمانية معاً حوالي 35 ألف قطعة، تم عرض العديد منها في

مؤسسات مرموقة في جميع أنحاء العالم. إحدى هذه المجموعات مكرسة للفن الإسلامي مع مقتنيات لأكثر من 28 ألف قطعة. ومن بين القطع الموجودة في اللعبة من مجموعات الخليلي إسطرلاب القبة السماوية الرائع.

يعتبر متحف شانغريلا للفن والثقافة والتصميم الإسلامي مركز مؤسسة دوريس ديوك في هونولولو. تم تشييد متحف شانغريلا على يد دوريس ديوك عام 1937 كمنزل، وأصبح اليوم مكاناً يثري معرفة العامة حول الفن والثقافات الإسلامية، ويدعم الفنانين من خلال برامج مقيمين، ويعمل بمثابة مكان يسهم بالتغيير الشخصي والمجتمعي. أحد القطع الموجودة في "تاريخ بغداد" من متحف شانغريلا هي المهراس البرونزي المذهل ذو الـ 12 جانباً مزيناً بزخارف حيوانية ولوحات زخارف نباتية.