Iraq
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الزراعة: طفرة جديدة في إصابات الحمى النزفية في البلاد

الزراعة: طفرة جديدة في إصابات الحمى النزفية في البلاد

الزراعة: طفرة جديدة في إصابات الحمى النزفية في البلاد

بغداد/ المدى

كشفت وزارة الزراعة ، الأربعاء، عن طفرة جديدة في إصابات الحمى النزفية في البلاد، مؤكدة أنها بلغت 289 إصابة، وسط مناشدات لتشديد الرقابة على الذبح العشوائي للمواشي والأبقار، وانتقادات لضعف الإجراءات الحكومية في هذا الاتجاه.

وكانت وزارة الصحة  قد أكدت في منتصف الشهر الماضي تسجيل 192 إصابة بالحمى النزفية، من بينها 29 حالة وفاة، فيما أصدرت توصيات للمواطنين للوقاية والمساهمة في الحد من انتشار المرض.

ووفقاً لمدير قسم الوبائيات في دائرة البيطرة التابعة لوزارة الزراعة ثائر صبري حسين، فإن "أعداد إصابات الحمى النزفية بلغت في البلاد حتى الأحد الماضي 289، بينها 41 حالة وفاة"، مبينا في تصريحات صحافية ببغداد، أن "محافظة ذي قار تصدرت الأعداد بـ73 إصابة، بينها 10 حالات وفاة، تلتها البصرة بـ47 إصابة، بينها 7 حالات وفاة، وسجلت العاصمة بغداد 31 إصابة، بينها 7 حالات وفاة، فيما سجلت محافظة الأنبار أقل نسبة إصابات، إذ بلغت 4 حالات فقط، مع استمرار خلو محافظة السليمانية من أي إصابة حتى الآن".

وأوضح أن دائرته "أصدرت تعميماً لتشكيل لجنة من السلطة الإدارية برئاسة المحافظ وعضوية دوائر الصحة والبيطرة والزراعة والبيئة والداخلية فيها، مهمتها منع الذبح العشوائي وتنفيذه بالمجازر المجازة حصراً، مع حجر الحيوانات المصابة لمدة 14 يوماً ورشها بالمبيدات في تلك الفترة"، مشيرا إلى أن "مجموع مجازر البلاد 49، غالبيتها متهالكة وقديمة".

وأكد "وجود قوانين صارمة لمحاسبة المخالفين وإنهاء ظاهرة تربية الحيوانات داخل المناطق السكنية"، مشددا على "ضرورة "تفعيل تلك القوانين".

ولفت المتحدث إلى أن "50 بالمائة من الأراضي الزراعية أصبحت خارج الخدمة ومهملة بسبب الجفاف، ولا يمكن رشها بسهولة بالمبيدات، لتصبح مرتعاً للقراد الناقل للمرض الذي يختبئ بين شقوقها"، مبينا أن "غالبية مربي الماشية يرعونها بتلك المناطق، ما يتسبب بإصابتها".

واعتبر أن "توقف الطائرات المروحية الزراعية منذ سنوات طويلة وعدم رش المبيدات على تلك الأراضي، فاقم انتشار حشرة القراد فيها وبالتالي زيادة حالات الحمى النزفية بشكل كبير".

ولم تصدر وزارة الصحة العراقية منذ فترة أي إحصاءات شاملة عن الحمى النزفية، كما أنها لم تتبن أي خطط جديدة لمواجهتها والحد من انتشارها.