Iraq
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

صحة بوتين بين التكهنات والإشاعات.. “ربما مات ودوبلير يحلّ مكانه”

أُفيد عن احتمال إصابة زعيم الكرملين بداء الباركنسون وسرطان الدم – غيتي

على وقع تطورات الحرب في أوكرانيا، يُسال الكثير من الحبر حول حالة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الصحية. ولا تكتفي التقارير الصحفية برصد إطلالات بوتين (69 عامًا) للتعليق على مظهره، بل تقدّم بشكل مطرد تحليلات و”معلومات” تنقلها عن خبراء واستخباراتيين.

وكان أُفيد عن احتمال إصابة زعيم الكرملين بداء الباركنسون، وسرطان الدم، وسرت تكهنات بشأن إمكانية أن يكون قد أصيب بسرطان الغدة لتناوله منشطات. كما كُتب أنه سيخضع لعملية جراحية، وسيسلّم مهامه “مؤقتًا” إلى أحد مساعديه.

وفي جديد التقارير ما يتحدث عن أن الأطباء قدروا لبوتين ما تبقى له من عمر بثلاث سنوات، بينما وصل آخر إلى حد الإشارة إلى إمكانية أن يكون قد مات بالفعل وأن دوبليرًا يظهر بدلًا منه.

نوبات غضب وفقدان بصر

وفي هذا الصدد، نقلت صحيفة “ميرور” البريطانية، عن ضابط من جهاز الأمن الفدرالي أن الأطباء قدروا أن يحيا بوتين ثلاث سنوات كحد أقصى.

وقال الضابط إن الرئيس الروسي يعاني من شكل حاد من السرطان يتطوّر بسرعة، ويفقد من جرائه البصر.

ويضيف أنه قيل له إن بوتين يعاني من الصداع، ويحتاج في إطلالاته إلى قراءة ما سيقوله من أوراق؛ كُتب عليها النص بأحرف ضخمة.

وبينما يلفت إلى أن أطراف بوتين تهتز بشكل لا يمكن السيطرة عليه، يتحدث عن إصابته بنوبات غضب غير منضبط، وعدم ثقته بأحد تقريبًا.

وتشير “ميرور” إلى أن ما بلغه حال بوتين ظهر في رسالة سرية وصلت من الجاسوس الروسي إلى المنشق عن جهاز الأمن الفدرالي بوريس كاربيشكوف، “الذي يختبئ الآن من قتلة بوتين في بريطانيا”.

“قد يكون مات بالفعل”

بموازاة ذلك، تنقل وسائل إعلام بريطانية عن مسؤولي جهاز المخابرات في البلاد أن بوتين ربما يكون قد مات بالفعل، وأن دوبليرًا يحل محله في ظهوره العام.

وأكد المصدر لصحيفة “ديلي ستار” أن بوتين مريض للغاية، وعندما يموت فسيبقى موته طيّ الكتمان لأسابيع، إن لم يكن لأشهر.

وإذ يشير المصدر إلى أن من المرجح أن يكون ظهور زعيم الكرملين الأخير بشكل علني مسجلًا من قبل، يقول: في المقابل، يمكن أن يكون قد مات بالفعل، من المستحيل معرفة ذلك.

وفيما يوضح أنه يُعتقد بأن بوتين قد استخدم دوبليرًا في الماضي عندما كان مريضًا، يرى أن الكرملين يمكن أن يفعل ذلك الآن.

ويشدد على أن المقربين من بوتين يخشون من احتمال حدوث انقلاب في الكرملين بمجرد الإعلان عن وفاته، ومن أن الجنرالات الروس سيرغبون في الانسحاب من أوكرانيا.

يذكر أنّ هذه “البروباغندا” حول صحّة بوتين لا تزال تثير الجدل، علمًا أنّ موسكو نفت مرارًا وتكرارًا التقارير التي تفيد بأن بوتين يعاني من اعتلال في صحته، في حين يشكّك البعض من أنّ هذه الشائعات قد تكون “حيلة متعمدة” من الكرملين.