Iraq

أزمة الأوكسجين الطبي تتفاعل في ذي قار والاتهامات تطال مسؤولين وأحزاب باستغلال الأزمة

وفيما وجهت الحكومة المحلية أصابع الاتهام لعدد من المسؤولين بالتقصير وقررت إحالتهم الى القضاء بعد العثور على معملين معطلين لإنتاج الأوكسجين في مستشفى بنت الهدى ، أشار عدد من الناشطين الى قيام بعض الجهات الحزبية بمحاولات لتوظيف الأزمات الناجمة عن جائحة كورونا لأغراض سياسية.

وقال النائب الاول لمحافظ ذي قار حازم جبار غالي الكناني في تصريح للمدى عقب الكشف عن معملين معطلين لإنتاج غاز الأوكسجين الطبي في مستشفى بنت الهدى إنه " وجه الدائرة القانونية في ديوان المحافظة بمفاتحة هيئة النزاهة لفتح تحقيق بتورط 3 أشخاص من منتسبي مستشفى بنت الهدى للولادة والاطفال في قضية تعطيل معملين للغاز الطبي تم الكشف عنهما مؤخراً "، مبينا أن " أحد المعامل صالح للعمل ولا ينقصه أي شيء وطاقته الانتاجية 400 إسطوانة يومياً".

وأشار الكناني الى أن " المعمل المذكور تم تشغيله بصورة تجريبية يوم أمس ( الاثنين ) وأنتج 200 إسطوانة أوكسجين كمرحلة أولية"، لافتاً الى أن " المعمل الآخر باشرت الملاكات الهندسية في شركة نفط ذي قار بصيانته تمهيداً لتشغيله وسد النقص الحاصل بالأوكسجين الطبي".

وأوضح الكناني أنه " عثر على معملين معطلين لانتاج الاوكسجين الطبي خلال جولة تفقدية قام بها يوم ( الاحد ) المنصرم الى مستشفى بنت الهدى "، وأضاف أنه " عند الاستفسار من المسؤولين في المستشفى عن أسباب توقف المعملين المذكورين في ظل أزمة الأوكسجين التي تشهدها المحافظة لم تكن لديهم إجابة مقنعة ولم يكشفوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعتهم لإيقاف الانتاج في المعملين المذكورين وهو ما استدعى مفاتحة هيئة النزاهة للتحقيق معهم".

ومن جانب آخر تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عن قيام أتباع أحد الأحزاب الدينية بالاستحواذ على إسطوانات الاوكسجين الطبي العائدة لمستشفى الحسين التعليمي وتخزينها في إحدى الحسينيات لأغراض غير معروفة.

وفي غضون ذلك ذكر قائد شرطة محافظة ذي قار العميد حازم الوائلي في تصريحات صحفية تابعتها المدى إنه " تلقى مكالمة هاتفية من أحد رجال الدين في مدينة الناصرية يبلغه بوجود قرابة الـ200 إسطوانة اوكسجين فارغة في قاعة حسينية السفراء الأربعة التابعة لمكتب جماعة الفضلاء في الناصرية "، مبيناً أن " الغاية من جمع الإسطوانات هو إعادة تعبئتها وتوزيعها لمرضى 

فايروس كورونا الذين يتلقون العلاج في منازلهم".

وأكد الوائلي أنه سيجري المباشرة بنقلها صباح يوم ( الثلاثاء) الماضي .

وفي ذات السياق أشار ناشطون الى دور أحد البرلمانيين من تحالف سائرون في توظيف أزمة الاوكسجين وقضايا أخرى تتعلق بملف المصابين بفايروس كورونا لأغراض سياسية إذ كتبت الناشطة المعروفة في مجال التظاهرات المطلبية إيمان الأمين على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك ) وتابعتها المدى إن " النائب غائب العمري من كتلة سائرون، جرى تداول اسمه كثيراً خلال أزمة الأوكسجين في المحافظة ، وكذلك في قضية تغيير مدير عام صحة ذي قار ( الدكتور عبد الحسين الجابري ) "، وبينت أن " الأطباء والمتظاهرين الحاضرين اجتماع المحافظ والحكومة المحلية مع مدير الصحة ، لاحظوا هيمنة العمري على الاجتماع فهو من يتكلم ويبرر ولا يفسح المجال حتى لمدير الصحة بالحديث".

وتابعت الأمين أن " العمري كان يرفض رفضاً قاطعاً قرار إقالة مدير الصحة ويتكلم بالضد من المحافظ ونائب المحافظ "، وتساءلت الأمين " لماذا يتجاوز صلاحياته كنائب برلماني ، فواجبه تشريعي ولا يحق له التدخل بعمل الحكومة المحلية والجهات التنفيذية".

واضافت الناشطة المدنية " هل هناك أمور خفية ومنافسات حزبية ، في هذه الأزمة ؟ ، وهل هناك أطراف لا يهمها موت أعداد إضافية من أهالي ذي قار؟"، ودعت " الحكومة المركزية والجهات القضائية الى فتح تحقيق في أسباب أزمة الأوكسجين والكشف عن دوافع الأطراف التي تقف وراءها".

ومن جانبه قال مدير قسم الصحة العامة الدكتور حيدر علي حنتوش للمدى عن الأزمات الناجمة عن وباء الكورونا في المحافظة ولا سيما تكرار أزمة نقص غاز الأوكسجين الطبي في مستشفى الحسين التعليمي المخصص لحجر المصابين بفايروس الكورونا إن " أزمة نقص الأوكسجين واردة في محافظة ذي قار كون لا يوجد مصدر قريب لتزويد معامل المحافظة بغاز الأوكسجين السائل وإن أقرب مصدر تجهيز هو في العاصمة بغداد "، مشيراً الى أن " شحنات الغاز السائل المستوردة من إيران والقادمة من إقليم كردستان تتطلب موافقات واجراءات قد تؤخر وصولها للمحافظة".

منوهاً الى أن " هناك مشاكل عند المنافذ الحدودية عند نقل الغاز من خارج البلاد وكذلك مع السيطرات الداخلية عند نقل طلبيات الغاز من إقليم كردستان الى المحافظة حيث احتجزت إحدى شاحنات الاوكسجين القادمة من السليمانية مؤخراً في محافظة كركوك ولم يفرج عنها إلا بعد تدخل محافظ ذي قار وقائد العمليات في المنطقة الفريق سعد الحربية".

وأشار مدير قسم الصحة العامة أن " تأخر وصول شحنات الغاز يتسبب في كثير من الأحيان بتوقف منظومة الأوكسجين في مستشفى الحسين التعليمي كون المستشفى يحتاج الى تزويده بشحنة من الغاز المذكور كل يومين"، مؤكداً أن تعقيد الاجراءات في ظل فرض الحظر أسهم بصورة كبيرة في تفاقم أزمة الأوكسجين".

وشدد حنتوش "على ضرورة إنشاء معمل لإنتاج غاز الأوكسجين الطبي بالمحافظة لحل مشكلة النقص في المادة المذكورة بصورة جذرية". 

واستدرك مدير قسم الصحة العامة أن " أزمة الأوكسجين وإن كانت ناجمة عن تأخر التجهيز إلا أن هناك مشكلة تنظيمية أخرى ناجمة عن تحكم المرافقين للمرضى باسطوانات الأوكسجين إذ يستحوذ كل مرافق على 5 إسطوانات اوكسجين ويحجزها لمريض واحد ويحرم بقية المرضى منها"، مبيناً أن " دائرة الصحة لديها حاليا اكثر من 2000 إسطوانة أوكسجين وإن إجمالي عدد المرضى في مستشفى الحسين بحدود 400 مريض لكن حالة الهلع التي تسيطر على ذوي المرضى تجعلهم يحاولون السيطرة على تلك الاسطوانات حتى قبل تفريغها من الشاحنات وهذا ما يجعل إدارة المستشفى تفقد السيطرة".

وشدد حنتوش على " ضرورة ضبط سلوك المرافقين للمرضى وعدم السماح لهم بالتحكم باسطوانات الأوكسجين "، مؤكداً أن دائرة الصحة سبق وأن طلبت من القوات الامنية التدخل لمعالجة الأمر وفرض السيطرة إلا أن المشكلة للآن مازالت قائمة ودون استجابة فاعلة لأنهائها والحد من تواجد المرافقين في مستشفى العزل".

وأوضح مدير قسم الصحة العامة أن " مشكلة المرافقين للمرضى باتت مشكلة أمنية وليست إدارية فقط كون منتسبو المستشفى باتوا عاجزين عن مواجهة المرافقين والسيطرة عليهم ".

Football news:

Marotta on the match with Bayer: I am very optimistic. Inter wants to win the Europa League
Manchester United are unhappy with the way Borussia was leading the negotiations for Sancho. The Germans did not want to communicate directly
Liverpool have announced the purchase of defender Tsimikas from Olympiakos
Bordeaux appointed ex-assistant Blanc Gasse as head coach
Sterling on the win over Real Madrid: Manchester City were incredibly hungry. We have the strength to succeed in the Champions League
Galliani about Pirlo in Juve: Andrea was laughing like a madman when I called to congratulate him
Villarreal will pay no more than 20 million euros for Valencia captain Parejo and midfielder Coquelin