#حقوق_الإنسان في #القانون_الإسلامي!

د. #ذوقان_عبيدات

هذا عنوان لكتاب حديث حدًا للباحث والمحامي ماجد الشناق، يلقي فيه الضوء على قضايا مهمة جدًا
لم يحتويها بحدود علمي كتاب من قبل.
جاء الكتاب في تسعة فصول تناولت مختلف الجوانب الحقوقية في نظرة حديثة للإسلام ،تحدث عن الدولة المدنية ، وحرية العقيدة، ودولة القانون ، والحريات، والعقوبات القاسية، ومراجعة الموروث، وختم بفصل طريق النهوض.
في قراءة سريعة، يبدو أن الكتاب تنويري حداثي، يختلف عما نسمعه ونقرؤه من كتابات إسلامية. لفت انتباهي عددً من المواقف ، سأحاول إيجازها بما لايخل؛
١- أشار مقدم الكتاب الأستاذ عدنان الرفاعي إلى غاية الإسلام في الحفاظ على الكرامة، وبالأخص كرامة الدين، وذلك بفصله عن السياسة ، وإبقاء علاقته العميقة مع المجتمع، فالسياسة تفس الدين، وفي فصلهما تبدو كرامة الإنسان ، وقطع الطريق على من أسماهم”تجار الدين”.
٢-لا يخاطب الكتاب من يحمل سمات الغلو والتطرف في تفسير النصوص ، ولا يخاطب المنافقين
،بل يميل إلى تغليب سلطان العقل على النقل.
٣-يرى الكاتب الشناق أن علماء الشريعة يقرون عددًا من المشتركات بين الإسلام والأديان الأخرى، ومن ذلك:
-يشترك الإسلام مع الأديان السماوية في وحدانية الله ، والإيمان بالحياة الآخرة، وتحريم القتل، وتحريم الظلم، والموقف من الزنا والسرقة، وعقاب المجرمين، والعبادات المختلفة كالصوم والصلاة.
-ويتفق مع البوذية في الموقف من القتل والسرقة والإباحة الجنسية، والطمع والكراهية، وحسن الكلام.
-ويتفق الإسلام مع الهندوسية في
تجريم القتل والسرقة والزنا والكذب، كم يتفقان في قوة الإيمان وأهمية التسامح والسلام.
وهكذا يركز الإسلام على أن الحقوق ثابتة ، ولا تسقط بالتقادم، وأن الحرية هي هدية الله للإنسان ، ويبرز الكاتب الشناق أهمية تقديس النص القرآني، يليه الحديث النبوي.
أبرز الكتاب نظرة الإسلام إلى الآخر المختلف باحترام وتواضع وعدم السخرية، يركز على حرية العقيدة وركائز الدولة المدنية.
يصعب عرض الكتاب ومحتوياته
في مقالة ، فهو كتاب غني، بأبعاده المدنية.
يؤخذ على الكتاب برأيي أنه تعمق في عرض الموقف الإسلامي في الوقت الذي تعرض للأديان الأخرى بسطحية، فما بين الإسلام والأديان الأخرى سواء كانت أرضية أم سماوية مشتركات فلسفية وأخلاقية وعقائدية وشعائرية ، كما يؤخذ عليه أنه لم يتعرض للحقوق في مجتمع ما قبل الإسلام ، والذي اصطُلح على تسميته بالجاهلية.
أهنيء مؤلف الكتاب كما أهنيء المكتبة الحقوقية والإسلامية بصدور هذا الكتاب الثمين.

أقرأ التالي

الاستيعاب أم الفصل؟ المهاجرون المهمشون

الأردنيون يحبون النظام ويتحسسون من الحكومات

وضاقت حوصلة السياسي بملتقط ممكنها…؟!

كليات الطب والعلاج بالصدمة؟

المراحل التي مرّ بها تراجع التعليم في الأردن(03)

مقالات ذات صلة