Jordan
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

“جبل الشيطان”.. قصة مكان كان الأكثر غموضا في العالم

أقرأ التالي

الأردنيون يتحدثون 7.9 مليار دقيقة اتصال خلوي في 6 اشهر

فاجعة الحمدانية.. ما العقوبة المنتظرة لمُسبّبي الحريق؟

إجلاء 23 أسدا من السودان إلى الأردن وامريكا بسبب الحرب – صور

قاتل موظفة جامعة القاهرة ينتحر بنفس سلاح الجريمة

زلزال يضرب جيبوتي

مقالات ذات صلة

#سواليف

في خضم الحرب الباردة بين #الولايات_المتحدة و #الاتحاد_السوفيتي السابق، قررت #واشنطن بناء #قاعدة_تجسس متقدمة أصبحت فيما بعد واحدة من أكثر الأماكن غموضا على وجه الأرض، قبل أن تتحول لمجرد مبنى مهجور في واحد من أكبر أماكن عرض الغرافيتي.

وتقع قاعدة ” #جبل_الشيطان” التجسسية، وهو الترجمة الحرفية لاسمها بالألمانية في منطقة غرونوالد، غرب العاصمة برلين، بحسب تقرير لصحيفة “الصن” البريطانية.

وكانت التلة الاصطناعية، التي يبلغ طولها 80 مترا، مكانا مثاليا للتجسس على الاتصالات السوفيتية، وفيها أبراج تعلوها كرات يقول السكان إنها تلتقط “أقل همسة” سوفيتية.

ولم تكن مكونات تلك التلة سوى حطام من الحرب العالمية الثانية جلب من برلين، ويعود لكلية عسكرية تكنولوجية غير مكتملة في عهد النظام النازي، مما زاد الرعب بشأن هذه المنطقة.

بداية القصة

وشيّدت وكالة الأمن القومي الأميركية القاعدة عام 1963، وباتت أكبر قواعد التنصت التابعة لها، وزرعت مليون شجرة حول “جبل الشيطان”، لحجب الأعين عن المقر.

ووصف كريستوفر ماكلارين، الذي يعمل حاليا مرشدا سياحيا، الموقع بأنه مثّل “أحد أنواع الإنذار المكبر للغرب”.

وأضاف ماكلارين، وهو عسكري سابق في الجيش الأميركي: “كان علينا جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات لمعرفة ما إذا كان السوفييت أو حلف وارسو يتآمرون ضدنا”.

وبحسب “الصن”، تم اعتراض الإشارات بين برلين الشرقية والسوفييت ونسخها وترجمتها بواسطة جواسيس في المقر التاريخي.

خلف جدار برلين

ولكن بعد سقوط جدار برلين عام 1989، أصبح “جبل الشيطان” مهجورا، إذ سحبت المخابرات الأميركية معدات التجسس منه ولم تترك وراءها سوى المبنى فارغا.

وبات المكان في حالة يرثى لها، ففعلت عوامل الطقس والزمن فعلها فيه.

ومن الصعب التصديق أن هذا المكان كان مقرا لعملاء المخابرات الأميركية والبريطانية الذين كانوا يرصدون ما يجري ورا الستار الحديدي، بات مهجورا، كما تقول الصحيفة.

ورغم أن المقر بات ملكا للقطاع الخاص، إلا أن رسامي الشوارع في أوروبا لم يفوتوا فرصة الرسم فيه محولين إياه إلى واحد من أكبر معارض الغرافيتي في أوروبا، وفيها رسوم نابضة بالحياة وأخرى عبارة عن رسوم كاريكاتورية سياسية.

وتحدث المستثمرون عن خيار تحويل القاعدة إلى متحف للتجسس، لكن المخطط لم يتم حتى الآن.