Jordan
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

ليبيا.. كشف حقيقة “غيلان درنة” بعد الكارثة المفجعة

أقرأ التالي

“جبل الشيطان”.. قصة مكان كان الأكثر غموضا في العالم

فيضانات عارمة تجتاح شوارع اسطنبول – فيديو

الأردنيون يتحدثون 7.9 مليار دقيقة اتصال خلوي في 6 اشهر

فاجعة الحمدانية.. ما العقوبة المنتظرة لمُسبّبي الحريق؟

إجلاء 23 أسدا من السودان إلى الأردن وامريكا بسبب الحرب – صور

مقالات ذات صلة

#سواليف

دبت حالة من الذعر في نفوس سكان مدينة #درنة شرقي #ليبيا خلال الأيام الماضية، بعد انتشار مقاطع #فيديو وصور لما قيل إنها ” #غيلان ” تظهر في مناطق المدينة المدمرة.

وتعرضت درنة لفيضانات كاسحة ناتجة عن العاصفة “دانيال” يوم 10 سبتمبر الجاري، أدت إلى مقتل وفقدان الآلاف ومحو أحياء كاملة من المدينة.

وعلى مدى الأيام الماضية، تداولت صفحات وحسابات بمنصات التواصل الاجتماعي المختلفة صورا ومقاطع فيديو، لما قيل إنها “ظلال غريبة تظهر تحت الأنوار الضعيفة في المناطق المعتمة ليلا”، أو “حرائق تتسبب فيها الغيلان”.

وانتشرت قصص “الغيلان” وهي جمع “غول”، كالنار في الهشيم، فهناك من يتحدث عن “شياطين” تتمثل في أشكال مخيفة أو مضيئة أو نار أو حيوانات مفترسة وتظهر للسكان، ويربط ظهورها بـ”كثرة حالات الموت” من جراء الكارثة الأخيرة.

وفي مقطع فيديو آخر متداول، يظهر رجل ومسعف للتكبير من أمام مسجد الصحابة في درنة، لمواجهة هذه الظاهرة المزعومة.

وبات البحث عن “غيلان درنة” على منصات التواصل الاجتماعي تحتل مراكز متقدمة، في محاولة للتحقق من ظهورها بالمدينة المنكوبة، بعد ادعاءات بظهورها فعلا.

كشف الحقيقة

لكن بدأت حقيقة الأمر تتضح مع استمرار أعمال رفع الأنقاض في درنة، حيث لاحظ رجال اللواء 166 التابع للجيش وجود “دمى ملابس بيضاء”، معلقة بشكل مريب وسط الركام.

وأسفرت تحريات رجال الجيش بشأن هذه الملابس، عن التوصل لشخصين وراء هذه الدمى، حسب المسؤول في المكتب الإعلامي لدى اللواء 166 عقيلة الصابر.

واعترف المتهمان خلال التحقيق معهما، بصناعة الدمى وإشعال النار أمامها بين ركام المنازل، وافتعال أصوات وتصويرها على أنها “غيلان” بهدف نشر شائعات بين السكان، وفق الصابر.