Jordan
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

مركز حقوقي: الاحتلال حوّل الصحافيين الفلسطينيين إلى أهداف مباشرة

أقرأ التالي

غوتيريش: استخدام الأسلحة النووية سيكون كارثة إنسانية هائلة

عاجل نتنياهو يتجه لإغلاق الحدود مع الأردن

 اسماء الناجحين بامتحانات تنافسية في مختلف التخصصات

إحباط تهريب كمية كبيرة من الكوكايين المخدر في مطار الملكة علياء

مهيدات يفجر مفاجأة.. مطعوم MR غير مسجل في الأردن

مقالات ذات صلة

#سواليف

قال مركز الميزان لحقوق الإنسان إن الحقائق الميدانية تشير إلى أنّ قوات الاحتلال حوَّلت الصحافيين إلى هدف مباشر لهجماتها الحربية على قطاع غزة.

وقال المركز، في بيان أصدر اليوم الثلاثاء، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن الصحافي الفلسطيني، إن عمليات الاستهداف تنوعت ما بين القتل والإصابة والملاحقة، ومصادرة المعدات، وتحطيمها وإتلافها، ومنعهم من الوصول إلى مناطق الأحداث ونقل الحقيقة، واستهداف مقراتها.

وقال إن هذه الذكرى تأتي اليوم وسط استمرار وتصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحافيين والعاملين في حقل الإعلام في الأرض الفلسطينية المحتلة.

كما تستهدف سلطات الاحتلال وسائل الإعلام المختلفة العاملة في الأراضي الفلسطينية بقصفها وتدمير مقراتها أو إغلاقها على خلفية تغطيتها الإعلامية، أو قرصنة ترددات بث الفضائيات الفلسطينية، أو التشويش على الإذاعات المحلية الفلسطينية، أو اختراق المواقع الإلكترونية لوسائل الإعلام الفلسطينية، كما تواصل فرض قيود على حرية حركتهم وتنقلهم.

وأشار المركز إلى أن عدد الشهداء من الصحافيين والعاملين في حقل الإعلام منذ مطلع 2000، وحتى إعداد البيان بلغ 48 صحافياً في الضفة الغربية وقطاع غزة، قتلوا أثناء ممارستهم العمل الصحفي، وأبرزهم: نزيه دروزة، فضل شناعة، ياسر مرتجى، أحمد أبو حسين، وشيرين أبو عاقلة.

ووفقاً لتوثيق مركز الميزان، ارتكبت قوات الاحتلال في قطاع غزة منذ العام 2000 وحتى إعداد هذا البيان: 505 انتهاكات، منها 360 انتهاكا بحق الطواقم الصحفية، و 145 انتهاكا بحق المنشآت الإعلامية، تسببت في قتل 26 صحافياً خلال ممارستهم العمل الإعلامي، وإصابة 339 آخرين.

وطالب مركز الميزان المجتمع الدولي بالتحرك العاجل واتخاذ التدابير الفورية التي من شأنها وقف انتهاكات مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني، وتوفير الحماية للصحافيين.

بترا