Morocco
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

خبير لناظورسيتي: تشديد داخلي مرتقب وهذه هي الفئات التي يستهدفها المتحور الجديد

كما أوضح حمضي، بأن هذين الأسبوعين سيمكنان المغرب من الحصول على المعلومات الكافية التي ستمكنه من تدبير هذه الجائحة وفقا للمعطيات الجديدة.

وشدد الدكتور الطيب حمضي، على أن غياب معطيات دقيقة عن متحور أوميكرون، سيفرض على جميع الدول التشديد بشكل قوي جدا على مستوى الإجراءات الداخلية.

وسجل المصدر ذاته، أن الملاحظات الأولية تشير إلى أن الشباب هم الأكثر تعرضا للإصابة، باعتبار أن هذه الفئة من المجتمع تكون لها أنشطة وتحركات أكثر من غيرها.

كما أشار حمضي إلى أن الدراسات الأولية تبين بأن أغلبية الأشخاص المصابين إلى حدود الساعة هم غير الملقحين، بحيث ركز على أهمية التلقيح، خاصة الجرعة الثالثة ودوره الكبير في التمكن من تجاوز الموجة الجديدة للوباء، والحفاظ على المكتسبات التي آلت إليها بلادنا فيما يخص تدبير الجائحة .

وقال المتحدث، بأن المتحور الجديد للفيروس يعرف حاليا انتشارا في العديد من دول العالم، التي بدأت تكتشف حالات جديدة للإصابة، مضيفا، أن هذه الحالات في تزايد مستمر.

كما أضاف الطيب حمضي، أنه لا وجود لمعطيات كافية عن "أوميكرون" فيما يتعلق بدرجة خطورته وشراسته، كما أن المعطيات الواردة لا تؤكد مدى مقاومة المتحور الجديد للقاحات المستعملة في جميع دول العالم.