أكد كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز أن دولا أخرى في منطقة الشرق الأوسط وخارجها قد تحذو في المستقبل المنظور حذو الإمارات والبحرين في تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.
وأعلن ميدوز، في تصريح أدلى به للصحفيين أمس الجمعة على متن الطائرة الرئيسية المتوجهة إلى ولاية ويسكونسين حيث أقام الرئيس دونالد ترامب تجمعا انتخابيا، أن خمسة دول أخرى “تدرس بجدية” الانضمام إلى “اتفاق إبراهام” الذي تم بموجبه إحلال السلام بين إسرائيل من جانب والإمارات والبحرين من جانب آخر.

لم يكشف المسؤول الأمريكي عن أسماء تلك الدول، واكتفى بالقول إن ثلاثة منها إقليمية والآخريان خارج الشرق الأوسط