صُدم العديد من افراد الجالية المغربية الذين كانوا متوجهين إلى إسبانيا بإجراء جديد من سلطات هذه الأخيرة يفرض أن تكون نتيجة اختبار الكشف عن فيروس كورونا مصاغة باللغة الإسبانية أو الإنجليزية ، في حين أن مختبرات المغرب تسلمها باللغة الفرنسية.

و أكد أحد المتضررين أن الكثير من المهاجرين صدموا أمس وأول أمس بهذا القرار غير المفهوم ، والذي على إثره فقد معظمهم رحلته على متن الطائرات المُتوجهة إلى إسبانيا، الشيء الذي ترك كل المهاجرين في دهشة خاصة وأن القرار اتخذ بشكل فجائي وبدون إشعار مسبق.

وطالب المهاجرون المغاربة المتوجهون الى اسبانيا بضرورة تدخل السلطات المغربية عبر قنواتها الديبلوماسية الرسمية، من أجل حث السلطات الاسبانية على العدول عن قرارها اللامنطقي ، لاسيما وأن المغاربة أصبحوا مرة اخرى بين مطرقة البحث عن مختبر يسلمهم النتيجة في الوقت المناسب وبين سندان البحث من جديد عن مكاتب الترجمة من أجل ترجمة هذه الوثيقة.