افادت مصادرنا، أن نادي هلال تراست يعيش موقفا حرجا ، بعد تكسير جرافة تابعة للمجلس البلدي لإنزكان، عشية اليوم اليوم الجمعة 4 مارس الجاري، عن طريق ” الخطأ” قنوات للمياه الصالحة للشرب، مما أدى الى انقطاع هذه المادة الحيوية عن ملعب “محند الزعطيط” مما وضع نادي هلال تراست في وضعية مقلقة، خصوصا بعد إستعداده لاستقبال الفريق الخصم رشاد البرنوصي في مباراة ستجمع الفريقين يوم غد السبت 5 مارس الجاري.

وكانت رئاسة نادي هلال تراست ، قد راسلت مسؤولي المدينة وعلى رأسهم المجلس البلدي الذي تسيره أغلبية ” البيجيدي” من أجل الاعتناء بالملعب البلدي ، واصلاحه مرافقه الصحية ومد حماماتها بالمياه، وتأهيل بنيته التحتية ليستقبل فرق من مختلف مناطق المغرب ، وتشريف صورة النادي هلال تراست المحتل للصفوف الامامية ضمن قسم الهواة لكرة القدم .

وكشفت مصادر الجريدة ، أن لاشيء تحقق من تأهيل البنية التحتية للملعب الرياضي “محند الزعطيط” كما أن كل الفئات الرياضية تعاني من هذا التهميش الذي اصبحت وضعيته البنيوية “عارا للمدينة” عند استقبالها لأندية رياضية أخرى.

ويظهر هذا الملعب من خلال صور توصلنا به مستوى الإهمال والتضرر المهول لجميع مرافقه، وجود سياجات حديدية متهالكة، وأبواب مهشمة من طرف غرباء كانوا يستغلونه بطريقة فوضوية نظرا لأن طريقا عاما يتخلله، حيث المارة يتخذونه سبيلا في خرق تام لحرمة الملعب.

مصادر محلية، كشفت للجريدة أن أسباب تدهور وضعية هذا المرفق الرياضي راجع إلى غياب التأطير في تسييرها وانعدام من يتكفل بحراستها وصيانتها ،كما ساهمت تجارة بقايا الحديد والمواد المعدنية بشكل غير مباشر في تشجيع البعض على هذا التخريب للحصول على الأعمدة الحديدية وأجزاء من السياج المعدني الذي يتم بيعه بالميزان مقابل دراهم معدودة .

وأضافت ذات المصادر أن مستوى فريق هلال تراست جيد وممثلا لجهة سوس ماسة، ويحتل مرتبة متقدمة خلال الموسم الكروي الحالي .

فهل سيتحرك مسؤولي مدينة إنزكان لاصلاح ما أفسدته سنوات التسيير العشوائي، والاهتمام بالشق الرياضي وبنياته التحتية التي أعطاها ملك البلاد أولوية ضمن البرامج الحكومية، عبر الاعتناء بأهم فئات المجتمع الشباب عماد مستقبل المغرب.

عبد اللطيف بركة