Morocco

قتيلان وجرحى جراء هجوم بطعنات سكين في فرنسا‎

قتيلان وجرحى جراء هجوم بطعنات سكين في فرنسا‎

أفادت وسائل إعلام فرنسية بأن شخصين لقيا حتفهما، وأصيب آخرون، في هجوم بطعنات سكين بمدينة نيس؛ جنوب فرنسا.

ونقلت محطات تلفزيونية عن عمدة مدينة نيس، اليوم الخميس، أنه تم اعتقال شخص بعد الهجوم الذي أسقط قتيلين ومصابين.

مصدر أمني قال إن الهجوم وقع بالقرب من كنيسة "نوتردام"، بينما أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، في تغريدة على "تويتر"، عن عقد "اجتماع أزمة".

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

يجب اعادة النظر في النصوص الدينية وتجديد حقيقي للاسلام ، غير ذلك سيعاني العالم بشدة من الارهاب الاسلامي . والدليل هو التعاليق التي ستبرر هذا الفعل الارهابي وتتهم فرنسا بالمسؤولية ...

الجاني ردد: الله أكبر الله أكبر ههه و يستمر الفيلم الفرنسي. فرنسا تعاني أزمة هوية اجتماعية و تقابلها بحرية التعبير. فرنسا مريضة نفسانيا و عقلانيا.

يا رب السلامة يا رب مايكونشي عمل إرهابي و يزيدو يلقاو السبة في عداءهم للإسلام و طبعا الإسلام برييييء من كل ما يتعلق بالإرهاب و إلحاق الضرر بالغير

واش دابا هذا ماشي إرهاب أو أنه جريمة عادية؟
واش كون كان القاتل أو طاعن مسلم مكانش غا يتسما إرهابي؟
واش هادي ماشي عنصرية؟
ما يسمى بالإرهاب هو مجرد كذبة لضرب المسلمين و الإسلام و لتحامل عليهم سواء من طرف الغرب أو حتى الحكام العرب

هدا الصراع الحاصل في فرنسا والي مزال غادي يتطور للأسوأ للأسف السبب ديالو ماشي شارلي يبدو السسب ديالو هو ماكرون وبالتصرحات ديالو والقرارات العنصرية الي درها ضد المسلمين اكيد الصراع غادي يتحول الشارع بن اليمين المتطرف والي تيحمل فكر جهادي وغادي تعمق الازمة كثر وراه شحال من مسلم تعرض للطعن هدا الايام في فرنسا والاعتدء في غياب تم للإعلام ودابة ملي تيكون العكس فرنسا تقيم الدنيا سياسية الكيل بمكيالين والله يالطيف بينا

"اجتماع ازمة" !!؟؟.. قال ازمة..مع العلم ان الاسلام وحده هو الذي يوج. في ازمة، حسب رئيس فرنسا نفسه.. هل هو إذن تناقض ام مجرد خطأ في التعبير؟!. أزمة، أزمة.!!

اوروبا تحصد ما زرعت:شجعت الكثير من الدول الاوروبية المتعصبون والراديكاليون الدين ينتمون الى الديانات السماوية الثلاث اما عن قصد او غير دلك ولكن لشيء في نفسها. ولم تشجع بالخصوص نشطاء الديانة الاسلامية المعتدلين من المدهب السني المالكي الاشعري الصوفي اي ما يعادل تدين المغاربة الدي كان على مرور السنين مدهب معتدل ليس فيه اي غلو. ولكن تعصب الراديكاليين الماسونيين في اوربا وكدلك تشجيع الوهابية والاخوان المسلمين في بيط سيطرتهم على الحركات والمراكز الاسامية ومحاصرة التدين والجمعيات الدينة المغربية كلها عوامل كان لها الاثر الايجابي على بروز العنف والعنف المضاد سواء العنف الفكري او المادي.

واضح ان على فرنسا القيام بحمله تنضيفيه واسعه النطاق في كل أرجاء البلاد وفي العمق ضد من يهدد امنها وامن مواطينها ومن يأكل الغله ويسب المله وما اكثرهم.
اليوم قبل الغد
واضح ايضا اننا امام قوم المعتدل فيه تجده في الحقيقه متطرف .اما من هو متطرف اصلا فلا حديث عنه. خطر حقيقي.

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم يا قتله هل سمعتم يوما عن رسول الله انه قال اقتلو من شتمني او سبني والله إنكم لفي الدرك الأسفل في الدنيا والآخرة .

Attentat à l’intérieur de l’église Notre-Dame à Nice. 2 morts et plusieurs personnes sont blessées après une attaque au couteau. Des coups de feu entendus.
هجوم داخل كنيسة نوتردام في نيس. قتيلان وعدة جرحى إثر هجوم بسكين. سمعت الطلقات.

هدفهم استهداف الاسلام و المسلمين وذالك باستفزازهم لتكون هناك رد فعل عنيفة و هذا من اجل اقتناص المتشددين و المتطرفين منهم كما كان يسمى من قبل عش الدبور بمعنى اجتماعهم في منطقة واحدة داعش كمثال صناعة امريكية اسرائيلية عربية من اجل استهداف جماعة القاعدة و الخلايا النائمة في العالم ووووو ...

Les musulmans en Belgique hamdoulilah pas de problèmes avce ni les belges ni avec d’autres nationalités vive le Roi et vive la Belgique pays de paix toute nationalise

فرنسا تؤدي الآن ثمن تساهلها مع التنظيمات السلفية الوهابية والإخوانجية والتي تمكنت بفضل أموال البترودولار من غسل أدمغة أغلبية المسلمين المتواجدين في فرنسا. فأصبحت جميع مظاهر التطرف والانغلاق مثل النقاب واللحى والحجاب واللباس الطالباني الأفغاني... منتشرة في شوارع المدن الفرنسية. المؤكد أن فرنسا ستعيش سنوات صعبة وعصيبة في مواجهة التطرف والإرهاب.

نفس السيناريو ..أولا، للفت الأنظار عن سياسة ماكرون التي تحولت الى ديكتاتورية سطالينية وتسير بفرنسا الى الهاوية. وسيجتهدون كعادتهم لتلفيق هذه الجريمة للإسلام. ولقد بدأ، وبحدة، مسلسل إضطهاد المسلمين والتشهير بالإسلام على القنوات التلفزية الفرنسية وعبارات الحقد والكراهية من بعض المتدخلين.

هو مسلم -صرخ الله اكبر- قرر الانتقام من كاريكاتورات تافهة في عيد المولد النبوي ضنا منه انه يدافع عليه وعلى الاسلام. هذا العمل الارهابي وهذه الطريقة المعروفة بقطع الرؤوس ستزيد في انحطاط سمعة الاسلام والمسلمين عالميا.
نعم الاسلام يعيش ازمة. من يقطع الرؤوس?

المسؤولية تقع على حكومة فرنسا فهي من تسمع بالاستهزاء بالرسول رغم انهم مسيحي ن ويؤمنون بالرسل واذا ارادو ان يستثنو النبي محمد عليه السلام فهذا شأنهم ولكن لمذا المسخرة والتشويه والإصرار على المضي في هذا الطريق من ينشر الكراهية ويجعلها مقننة في دساتيرهم أليس هذا ارهاب وإثارة مشاعر اكثر من مليار مسلم

تقرير: 66% من التلاميذ المغاربة لا يستطيعون قراءة "نص بسيط" ... و تحاولون مقارعة فرنسا سادس قوة اقتصادية في العالم...قريو اولادكم و ربيوهم على احترام الاخر و ان الدين امر شخصي .. و السياسة و الاقتصاد لا تبنى بالفتاوى

الى صاحب التعليق 17 الدي قال ان فرنسا تحصد ما زرعت
هل هدا هو جزاء فرنسا التي احتضنت 15 مليون فقير قادم من دول فقيرة منهم ستة سبعة ملايين مسلم واوتهم وعالجتهم واحسنت اليهم
لو كانت لكم كرامة لبقيتم في بلدانكم بدل التضحية بالغالي والنفيس للمرور للضفة الاخرى ايها التائهون

la france doit cesser de parler et passer aux actes,trop de laxisme va encourager les terroristes,
l"arrestation immédiate de tous les fichés S,à placer dans l"isolement total,c"est une guerre qui doit débuter
aujourd"hui ,mettez la démocratie en congé jusqu"à l"arrestation totale des fichés S,la démocratie déteste le laxisme,elle impose à la france le silence et l"action pour la soulager

بسبب التعصب و التعصب الاخر، نتيجة اصرار البعض و اصرار البعض الاخر، نتيجة تمادي البعض و تمادي البعض الاخر في التشبت بافكار واهية و اوهام (لائكية او دينية) يسقط ضحايا ابرياء لا علاقة لهم بالتعصب الاسلاموي و التعصب العلمانوي-
القاعدة في مجتمع ما هو الاحترام و التزام كل واحد بحدوده و الوعي بأن حي الرأي (هل ما تزال توجد هناك حرية و نحن نرى ما نرى من مراقبة للمجتمعات بالتقنية مثلا) او التعبير تنتهي عند حرية الاخر و الا انقلب الامر الى سب و شتم و اعتداء في كل الحالات اللهم الا اذا كانت قيمة التسامح و التغاضي و التساهل هي الساءدة لكنها ليست قانونا بل فقط مناخ فكري مرتبط بازدهار المجتمعات او المجموعات او العائلات- جاهل من يدعى ان حر و يفعل ما يشاء و يقول ما يشاء و من يدعى ذلك فربما يعيش فريدا و في قوقعة و في برج عال و لا يختلط مع عامة الناس و لا يعرف معتقادتهم و افكارهم و معيشتهم و هواجسهم... لو كانت الحرية مطلقة فما على هؤلاء الحالمين الا تجربها في عائلاتهم او ضمن محيطهم القريب (في العمل او المكتب او المدرسة او الحقل الخ)- هذا فكر تجريدي لا علاقة له بالواقع المادي المركب و المعقد الاجتماعي

هناك ضغوط على الرئيس الفرنسي بسبب الاغلاق الشامل الذي أعلن عنه وبسبب الأزمة التي خلقها مع العالم الإسلامي وفتح جبهة ضد تركيا.. فمن الراجح ان تكون هذه العملية من تخطيط المخابرات الفرنسية

La france est devenus comme la Palestine et Israël, l imegrations musulmane à polluée la terre des chrétiens en Europe des gens venus des pays qui connaissent ni lois ni foi comment ils peuvent s adapter à la civilisation gregoromaine qui a donner naissance à l Europe seule les berbères mediterannien s adaptent à la culture gréco-romain

قتل في الهجوم ثلاثة أشخاص امرأتان ورجل وجرحى في حالة خطيرة, تم العثورعلى جثة امرأة في الكنيسة والثانية هربت وتوفيت في الشارع .ألقت الشرطة القبض على المهاجم بعد 10 دقائق بفتح النار للسيطرة عليه ,وتم نقله إلى المستشفى وكان يردد الله أكبر أثناء علاجه.

تعقيبا على التعليق 5 jamal
نعم أحسنت أكبر من يسيئ للاسلام هم المسلمين انفسهم وليس كل المسلمين الاسلام الحقيقي المعتدل يرفض مثل هذه التصرفات الارهابيه التي يسوق لها زعماء وقاده في ما يسمى الاسلام السياسي ولعل كبيرهم الذي يدعي نصرتة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم واحد منهم بل هوا في خانة المحرض الأكبر لهم ويشحذ لهم الهمم عبر خطابات رنانه يدعي فيها نصرة النبي الكريم وهوا بعيد كل البعد عن ذلك حيث امتدت ايادية لقتل المسلمين في سوريا وليبيا وشمال العراق واتهامه للاكراد المستضعفين بالارهاب وهوا اساسا زعيم الارهاب في العالم . ولنكن على وضوح اكثر هوا اردوغان المنضر الأكبر للارهاب والارهابيين والدلائل كثيره ولا احد يشك بذلك

لا حول و لا قوة الا بالله راكم في بلاد اجنبي واش مكتحشموش كتكل عندهم خدامين عنهم او الفوض ديرنها ليهم اما عن الدين راه طويل واش عرفين ان اللغات الاجنبية حرام

المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

Football news:

Scott Micromini: Pogba is misunderstood. This is an amazing player, his failures fanned
Andrea Pirlo: Ronaldo is an additional advantage, but Juve must play their own football without him
Inzaghi on the draw with Juve: we Could have won if Benevento had been smarter on the counterattack
Milner about VAR: We need a serious discussion. I feel that I have cooled down to the game in its current state
Flick about 3:1 with Stuttgart: we Understand that for such a game we will not get awards for beauty, but Bayern achieves results
Cloud has 112 dry games out of 200 for Atletico in La Liga. This is a record
Mahrez on Burnley's hat-trick: the Third goal is the best - I don't often score with my head. But city's victory is more important